آخر الأخبار

  1. الجيش التركي يوقف ضخ المياه من محطة علوك لأول مرة خلال آب
  2. سوريا تسجل ارتفاعاً جديداً في معدل الإصابات اليومي بكورونا
  3. أوقاف الحسكة الحكومية تعلق الصلوات في 300 مسجد في الجزيرة
  4. قسد تفرج عن 9 متهمين بالتعامل مع داعش في دير الزور والشدادي
  5. وزارة التربية السورية تصدر علامات القبول في الصف الأول الثانوي

روابط ذات صلة

  1. يونيسيف تدعو لتوفير حماية للأطفال في مخيم الهول بعد 8 وفيات في أقل من أسبوع
  2. مطعم جديد بإدارة نسائية في المالكية يوفر خدمة التوصيل لمواجهة تداعيات الحظر
  3. دعوات للإدارة الذاتية لتطوير آلياتِ التشريع بعد تراجعها عن قانون أملاك الغائب
  4. مركز إسعاف في معبدة/كركي لكي بدون سيارة إسعاف منذ سبع سنوات
  5. أزمة مياه مأساوية في الحسكة ووعود الحل تتبخر مع حرارة الصيف اللاهبة
  6. ارتفاع أسعار الكمامات وأدوات الحماية في الجزيرة يزيد المخاوف من تفاقم الأزمة الصحية
  7. نداء استغاثة من مخيمات مهجري عفرين في الشهباء لمواجهة خطر كورونا
  8. وجهاء عامودا يلغون مراسم العزاء وسط تباين في آراء السكان
  9. هيئة الصحة تزيد دعم مراكز كورونا في الجزيرة رغم غياب المساعدات الدولية
  10. إقبال لافت على أول صالة استهلاكية بدون أرباح في عامودا

بشار خليل

مراسل آرتا إف إم في القامشلي

أزمة الخبز السياحي في الجزيرة تعود للواجهة للمرة الثانية خلال حزيران لقلة المخصصات

تجددت شكاوى لسكان عدد من مدن الجزيرة بسبب ثاني أزمة مرتبطة بالخبز السياحي منذ بداية حزيران/يونيو الجاري.

ووفقاً للسكان فإن الأزمة الجديدة مرتبطة بتوقف بعض الأفران عن العمل، ما يدفعهم إلى الوقوف في طوابير طويلة لعدة ساعات من أجل الحصول على الخبز. 

ويعزو أصحاب الأفران السياحية سبب الأزمة الجديدة وتوقف بعض الأفران عن العمل إلى فقدان مادة الطحين التي توفرها الإدارة الذاتية بسعر مدعوم. 

إذ يقول حازم محمد، صاحب فرن آري للخبز السياحي في القامشلي، الذي توقف عن العمل منذ يومين، إن السبب وراء أزمة الخبز السياحي هو زيادة عدد الأفران السياحية التي تعاقدت مع الإدارة الذاتية. 

"نحن أبرمنا عقدا مع الإدارة الذاتية بخصوص الطحين، لكن الطحين انقطع بسبب ظهور اشكالات بالمطحنة. في السابق كانت هناك أربعة أفران وكان الطحين يكفي، الآن بقية الأفران تعاقدت مع الإدارة فأصبح هناك ضغط. مطحنة واحدة لا تستطيع توفير الطحين لكل هذه الأفران. المواد الأولية باتت مكلفة، أيضا، مقارنة بارتفاع سعر صرف الدولار، يعني إذا توقفنا عن العمل أفضل".

ويقول أصحاب الأفران السياحية إنهم اتفقوا مع الإدارة الذاتية على الالتزام بالسعر القديم للخبز مراعاة للأزمة الاقتصادية، رغم الخسائر اليومية التي يتكبدونها بسبب ارتفاع سعر صرف الدولار. 

لكن الاتفاق تم بشريطة قيام الإدارة الذاتية بتوفير الدعم لجميع الأفران السياحية، من حيث تأمين الطحين والزيت والسكر، وبأسعار التكلفة.

إلا أن زيادة عدد الأفران السياحية المتعاقدة مع الإدارة الذاتية تسبب بنقص في كميات المواد المدعومة من جانبها، وخصوصاً الطحين، ما أدى إلى هذه الأزمة الجديدة. 

ووفقاً لأصحاب الأفران فإن اعتماد الإدارة الذاتية على مطحنة واحد لتوفير الطحين لـ 15 فرناً سياحياً في القامشلي وحدها، ناهيك عن الأفران الموجودة في المدن الأخرى، أدى إلى هذا النقص. 

علاوة على ذلك، ارتفع سعر الأكياس الفارغة من ليرتين إلى 35 ليرة، بالإضافة إلى ارتفاع سعر الخميرة من 575 ليرة إلى 3000 ليرة للقالب الواحد، وفقاً لأصحاب الأفران. 

لذلك يطالب أصحاب الأفران السياحية بوضع حل لمشكلة الطحين وإعادة النظر في قرار التسعيرة القديمة ورفعها بنحو 50 ليرة فقط لتفادي الخسائر، بينما يطالب السكان من الإدارة الذاتية برفع سوية تدخلها الإيجابي في الأسواق ودعم المواد الأساسية وفي مقدمتها الخبز. 

استمعوا لحديث نائبة الرئاسة المشتركة لهيئة الاقتصاد والزراعة في إقليم الجزيرة، ليمان حسن، وتابعوا تقرير بشار خليل كاملاً..

 

ARTA FM · أزمة الخبز السياحي في الجزيرة تعود للواجهة للمرة الثانية خلال حزيران لقلة المخصصات - 11/06/2020

كلمات مفتاحية

الخبز القامشلي