آخر الأخبار

  1. المبعوث الأممي يبحث في دمشق إمكانية استئناف اجتماعات اللجنة الدستورية
  2. بدء الدوام الرسمي للطلاب المستجدين في جامعة روجآفا
  3. أكثر من 800 إصابة بفيروس كورونا في كردستان العراق
  4. الصحة السورية تسجل 40 إصابة بمرض (كوفيد 19)
  5. تسجيل 173 إصابة بفيروس كورونا في مناطق الإدارة الذاتية

روابط ذات صلة

  1. مقتل مسلحين من الفصائل السورية المدعومة من تركيا بانفجار لغم في عين عيسى
  2. مقتل 60 عنصراً من القوات الحكومية وداعش جراء معارك في البادية
  3. مقتل ستة أشخاص في قصف روسي قرب جرابلس
  4. مقتل 10 مسلحين من الفصائل المدعومة من تركيا في عين عيسى
  5. الإدارة الذاتية تدعو المجتمع الدولي للضغط على تركيا من أجل وقف هجماتها على عين عيسى
  6. قتلى من القوات الحكومية وداعش خلال معارك بريف حماة
  7. قصف إسرائيلي على موقع في القنيطرة جنوبي سوريا
  8. ستة قتلى من الفصائل خلال اشتباكات مع قسد قرب عين عيسى
  9. قصف جوي مجهول على ريف المالكية/ ديريك وأنباء عن ضحايا
  10. 5 جرحى بانفجار عبوة ناسفة وسط منبج

منظمة حقوقية تطالب بمحاسبة المسؤولين عن جرائم ضد الإنسانية في شمال غرب سوريا

حذرت منظمة هيومن رايتس ووتش، من أن الهجمات التي شنتها القوات السورية والروسية على بنى تحتية مدنية في شمال غرب سوريا قد ترقى إلى "جرائم ضد الإنسانية"، مطالبة بمحاسبة المسؤولين عنها.

ووثقت المنظمة  في تقرير 46 هجوماً جوياً وبرياً  "شملت استخدام الذخائر العنقودية، وأصابت مباشرة أو ألحقت أضراراً بالمدنيين والبنى التحتية في إدلب، في انتهاك لقوانين الحرب".

وقالت المنظمة إن الهجمات، التي وقعت في الفترة الممتدة بين نيسان عام 2019 ، وآذار/مارس عام 2020، تسببت بمقتل 224 مدنياً على الأقل".

وبحسب تقرير المنظمة، المؤلف من 167 صفحة، فإن الهجمات التي وثقتها ليست إلا "جزءاً بسيطاً" من إجمالي الهجمات خلال تلك الفترة في إدلب والمناطق المحيطة بها.

واعتبر المدير التنفيذي للمنظمة كينيث روث أن "ضربات التحالف السوري-الروسي على المستشفيات والمدارس والأسواق في إدلب أظهرت استخفافاً صارخاً بالحياة المدنية".

ودعت المنظمة الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى تبني قرار أو بيان يدعو إلى فرض عقوبات على القادة العسكريين والمدنيين السوريين والروس الضالعين في الجرائم المحتملة ضد الإنسانية والتجاوزات الخطيرة الأخرى.

وكانت القوات الحكومية شنت بدعم روسي هجوماً تكثفت وتيرته بدءاً من كانون الأول/ديسمبر  عام 2019، وعلى مدى ثلاثة أشهر، وانتهى بإعلان موسكو وأنقرة وقفاً لإطلاق النار في آذار/مارس الفائت.

 

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

سوريا إدلب جرائم ضد الإنسانية