آخر الأخبار

  1. بدء أعمال صيانة محطة مياه (النفاشة) في ريف الحسكة
  2. قتلى من القوات الحكومية إثر هجوم جديد لداعش في البادية
  3. إصابة 3 أشخاص إثر انفجار عبوة ناسفة في مدينة عفرين
  4. تحديد موعد محاكمة رجلين سوريين في ألمانيا بتهمة إعدام ضابط حكومي
  5. بلدية عامودا تنهي أول مرحلة من مشروع تسوير وتسوية المقبرة القديمة

روابط ذات صلة

  1. توقيف 109 متهمين بتجارة المخدرات في روجآفا منذ أيلول الماضي
  2. مطالبات بإحصاء جديد للمواشي في ديريك مع بدء بيع النخالة بسعر مدعوم
  3. كركي لكي تشهد إقبالاً على اقتناء الكتب بعد افتتاح أول مكتبة خاصة ‎
  4. تحسن طفيف في كهرباء الجزيرة بعد إصلاح أعطال في محطة السويدية
  5. روجآفا تحتفي بانتعاش اللغات المحلية وتعدُّدها في اليوم الدولي للغة الأم
  6. الأمم المتحدة تحذّر من اندثار اللغات الأصلية وتدعو لحمايتها
  7. لغويون وكتاب يدعون لتطوير اللغة الكردية وتوحيد مصطلحاتها
  8. مكب نفايات قرب إحدى قرى جل آغا يتحول لكابوس لأصحاب المواشي
  9. نصف سكان سوريا هُجّروا داخلياً أو خارجياً بعد 10 سنوات من الصراع
  10. أعداد السوريين ممن يعانون من انعدام الأمن الغذائي تتجاوز 12 مليوناً

أمل علي

مراسلة آرتا إف إم في المالكية/ ديريك

تراكم مخلفات خانات المواشي في أحد أحياء ديريك يثير مخاوف صحية

تضطر أمينة عبد الله، من سكان حي خبات في ديريك، لجمع وتنظيف بقايا روث الأبقار من أمام منزلها، منذ عشرة أعوام متواصلة.

ويعتمد الكثير من سكان حي خبات في ديريك على تربية الأبقار مصدراً للرزق، لكن هذه المهنة تحمل معها مخاطر صحية تتعلق بتراكم الفضلات وتأثيراتها على صحة الإنسان.

ورغم مطالب مربي الأبقار المتكررة من بلدية الشعب بتخصيص حظائر وخانات خارج المناطق السكنية، أو التكفل بنقل الفضلات يومياً، إلا أن هذين الحلين لم يجدا طريقهما للتطبيق حتى الآن.

وتقول أمينة، إن غالبية سكان الحي الذين يعتمدون على تربية الأبقار كمصدر رزق، مجبرون على تحمل هذه المعاناة المستمرة، في ظل غياب الحلول.

"نعتمد على تربية الأبقار للاستفادة منها، في الربيع ننقلها إلى البراري لكن في الشتاء نضطر لإبقائها هنا لذلك تتراكم الفضلات التي ننقلها كل أربعة أيام، وتراكم هذه الفضلات يؤثر على صحة الناس ولكننا مجبرون لأننا نعتمد عليها، فنقوم ببيع حليبها لشراء احتياجاتنا لأن زوجي يعمل كعامل عادي، لذلك لا نملك إمكانيات لاستئجار أرض خارج المدينة لحل المشكلة".

وفي حي خبات، تحولت الشوارع إلى مكبات لروث وفضلات الحيوانات، بسبب عدم قدرة المربين على استئجار خانات خارج المناطق السكنية.

لذلك يطالب أحمد حسين، أحد مربي الأبقار في الحي، بلدية الشعب بالتدخل وإيجاد حل للتخفيف من هذه المعاناة.

"لا توجد نظافة في الحي أبداً، عندما انتقلت للسكن في الحي لم تكن هناك الكثير من المنازل ومنذ ذلك الوقت ونحن نعتمد على تربية الأبقار والجواميس لأنها مصدر رزقنا. يجب على البلدية أن تنقل هذه الفضلات خصوصاً وأننا نقوم بوضعها في أكياس جاهزة، ورغم أن البلدية قامت بنقلها بشكل مؤقت لكنها توقفت عن مساعدتنا في هذا الأمر، لذلك تتراكم الفضلات أمام المنازل الآن".

أما مسؤول المكتب الفني في بلدية ديريك، حسن محمد، فيقول لآرتا إف إم، إن المشكلة تكمن أساساً في تربية الحيوانات ضمن المناطق السكنية.

ووفقاً لمحمد، فإن تربية الحيوانات ضمن الأحياء يخالف قوانين البلدية، لافتاً إلى أن نقل الخانات يحتاج إلى إمكانيات كبيرة وتعاون بين عدة جهات، على حد قوله.

"يجب أن تجد الإدارة الذاتية موقعاً مناسباً وبمساحة كبيرة لنقل الخانات من المدينة، لكن هذا الأمر يحتاج إلى إمكانيات كبيرة من الناحية المادية. يجب حل هذه المشكلة من الجذور وذلك من خلال إصدار قرار مشترك من البلدية والكومين ومجلس المدينة، وبالفعل قمنا برفع طلب لهيئة البلديات لنصل إلى حل هذه المشكلة لأن الأمر هام وضروري".

وحتى تبدأ بلدية الشعب في ديريك بتحويل وعودها المتكررة إلى خطوات حقيقية لا يسع أصحاب الخانات في حي خبات إلا تحمل تداعيات هذه المشكلة حفاظاً على مصدر رزقهم، على حد تعبيرهم.

لكنهم في الوقت نفسه يحثّون البلدية على تسريع إجراءاتها لما لهذه المشكلة من مخاطر على الصحة، خصوصاً مع عدم قدرتهم على اعتماد حلول فردية بدون مساعدة.

 

 

ARTA FM · تراكم مخلفات خانات المواشي في أحد أحياء ديريك يثير مخاوف صحية - 23/01/2021

كلمات مفتاحية

المواشي ديريك