آخر الأخبار

  1. بدء أعمال صيانة محطة مياه (النفاشة) في ريف الحسكة
  2. قتلى من القوات الحكومية إثر هجوم جديد لداعش في البادية
  3. إصابة 3 أشخاص إثر انفجار عبوة ناسفة في مدينة عفرين
  4. تحديد موعد محاكمة رجلين سوريين في ألمانيا بتهمة إعدام ضابط حكومي
  5. بلدية عامودا تنهي أول مرحلة من مشروع تسوير وتسوية المقبرة القديمة

روابط ذات صلة

  1. توقيف 109 متهمين بتجارة المخدرات في روجآفا منذ أيلول الماضي
  2. مطالبات بإحصاء جديد للمواشي في ديريك مع بدء بيع النخالة بسعر مدعوم
  3. كركي لكي تشهد إقبالاً على اقتناء الكتب بعد افتتاح أول مكتبة خاصة ‎
  4. تحسن طفيف في كهرباء الجزيرة بعد إصلاح أعطال في محطة السويدية
  5. روجآفا تحتفي بانتعاش اللغات المحلية وتعدُّدها في اليوم الدولي للغة الأم
  6. الأمم المتحدة تحذّر من اندثار اللغات الأصلية وتدعو لحمايتها
  7. لغويون وكتاب يدعون لتطوير اللغة الكردية وتوحيد مصطلحاتها
  8. مكب نفايات قرب إحدى قرى جل آغا يتحول لكابوس لأصحاب المواشي
  9. نصف سكان سوريا هُجّروا داخلياً أو خارجياً بعد 10 سنوات من الصراع
  10. أعداد السوريين ممن يعانون من انعدام الأمن الغذائي تتجاوز 12 مليوناً

موائد محدودي الدخل في كركي لكي بدون لحوم حمراء أو بيضاء

شهدت عموم مناطق الإدارة الذاتية ومنها كركي لكي، مؤخراً ارتفاعاً حاداً في أسعار اللحوم الحمراء والفروج. 

ووفقاً للسكان، كانت العائلات ذات الدخل المحدود تستعيض عن اللحوم الحمراء الباهظة، بشراء الفروج، لكن ارتفاع أسعاره أيضاً أدى تقريباً إلى غياب اللحم عن موائد تلك العائلات. 

ويشكو منير حاجي، من سكان قرية (مخيت) في ريف كركي لكي، من عدم قدرته على شراء اللحوم لأسرته، مشيراً إلى أنه كان يعمل سابقاً في شركة رميلان للنفط، إلا أن الظروف أجبرته على بيع الخضار فوق عربة صغيرة في سوق كركي لكي، لتأمين احتياجات أسرته. 

ووفقاً لمنير، فإن قيمة راتبه التقاعدي الحكومي تساوي قيمة كيلوين من لحم الغنم، لذلك لجأ إلى العمل الإضافي لتوفير مصاريف أسرته المكونة من ثمانية أفراد. 

"كل أسبوع أشتري فروجة لعائلتي. هذه هي إمكانياتي، لأن لحم الغنم غالٍ جداً فسعر الكيلو بـ 12 ألفاً أو 14 ألف ليرة، إذا اشتريت كيلوين استنفدت راتبي كله".

أما بائعو الفروج، فيتحدثون عن تراجع حاد في إقبال الزبائن على الشراء بعد أن تخطى سعر الكيلو الواحد أربعة آلاف ليرة سورية. 

وبحسب عدنان الحسو، فقد تراجع حجم مبيعاته اليومية من الفروج إلى النصف تقريباً. 

"كنا نبيع تقريباً 100 كيلو باليوم، قبل ارتفاع سعر الفروج، أما الآن بالكاد نبيع 50 كيلو وأحياناً أقل أيضاً."

لا يختلف الوضع بالنسبة لبائعي اللحوم أيضاً، إذ يقول اللحام محمد حمزة، أنه يشتري اللحم بأسعار مرتفعة من التجار، لذلك لا يستطيع بيعه للزبائن بأسعار أرخص. 

ويشير محمد إلى أن ارتفاع أسعار اللحوم أدى إلى لجوء الناس للاقتصاد في استهلاكها بشكل غير مسبوق. 

"نحن نشتري اللحم بسعر مرتفع من التجار. يومياً أبيع نحو 15 كيلو، والزبائن يشترون كميات قليلة جداً تبلغ قيمتها نحو ألف ليرة سورية فقط، وأحياناً يشترون بما قيمته 500 ليرة أيضاً."

ويتحدث باعة اللحوم والفروج على حد سواء عن أن تصاعد وتيرة تصدير الثروة الحيوانية عبر الحدود وارتفاع أسعار الأعلاف تسبَّبا بهذا الارتفاع الكبير في أسعار اللحوم. 

ويتفق الرئيس المشترك لاتحاد الفلاحين والثروة الحيوانية في كركي لكي، دلدار سيف الدين، مع هذا السبب، داعياً إلى اللجوء لترشيد التصدير ووضع حد لما أسماه بالاحتكار. 

كما تحدث سيف الدين عن أن تأمين الأعلاف لمربّي الثروة الحيوانية بأسعار مناسبة سيؤدي بدوره إلى خفض أسعار اللحوم، وهو ما يعمل عليه الاتحاد حالياً، على حد تعبيره. 

 

ARTA FM · موائد محدودي الدخل في كركي لكي بدون لحوم حمراء أو بيضاء - 21/01/2021

كلمات مفتاحية

اللحوم كركي لكي الإدارة الذاتية