آخر الأخبار

  1. عدد المتعافين من (كوفيد 19) في المناطق الحكومية بسوريا يتجاوز 7 آلاف
  2. تحرير مختطفة إيزيدية بعد العثور عليها في حي غويران بالحسكة
  3. حقول القمح والشعير في الجزيرة تتجاوز موجة الصقيع دون أضرار
  4. قتلى وجرحى من القوات الحكومية إثر هجوم لداعش في بادية دير الزور
  5. نصف أطفال سوريا محرومون من التعليم بعد 10 أعوام على بدء الصراع

روابط ذات صلة

  1. أفران عامودا السياحية بدون طحين رغم وعود الدعم من الإدارة الذاتية
  2. الإدارة الذاتية تنتقد التقصير الأممي والدولي بشأن مخيم الهول ‎‎
  3. بيدرسون يدعو لتعاون دولي لدعم العملية السياسية في سوريا
  4. تراكم مخلفات خانات المواشي في أحد أحياء ديريك يثير مخاوف صحية
  5. بلدية ديريك تبني محطة نموذجية لتجميع ونقل النفايات خارج المدينة
  6. موائد محدودي الدخل في كركي لكي بدون لحوم حمراء أو بيضاء
  7. مهجَّرو رأس العين في مدارس الحسكة يطالبون بنقلهم للمخيمات
  8. الصحة العالمية تحذّر من استفراد الدول الغنية باللقاحات وتدعو لتوزيعها بإنصاف ‎
  9. إضراب ثان لسائقي حافلات عدة خطوط بين مدن الجزيرة خلال أسبوع
  10. روجآفا تشهد تراجعاً ملحوظاً في معدَّلي الإصابات والوفيات جراء كورونا

شيندا محمد

مراسلة آرتا إف إم في القامشلي

تأخر الأمطار في الجزيرة يثير مخاوف على مصير الموسم الزراعي

عبر العديد من المختصين الزراعيين في الجزيرة عن مخاوفهم من عدم اكتمال مرحلة إنبات المحاصيل الزراعية، بسبب تراجع معدلات هطول الأمطار. 

وجاءت مخاوف المختصين الزراعيين متوافقةً مع الأرقام التي كشفتها دائرة الأرصاد الحكومية في الحسكة، التي أفادت بتراجع معدل الأمطار بمقدار النصف مقارنةً مع العام الماضي. 

هذه المخاوف أكدتها أيضاً مديرية الزراعة الحكومية في الحسكة، التي كشفت عن تراجع مساحة الحقول المزروعة بالخضراوات الشتوية هذا العام. 

ووفقاً للمديرية الحكومية سجلت الجزيرة تراجعاً في مساحة حقول الخضراوات الشتوية بنحو 1500 هكتار مقارنة مع العام الماضي، نتيجة تأخر الأمطار، وارتفاع كلفة الإنتاج. 

وعبرت المديرية الحكومية عن قلقها من ارتفاع أسعار الخضراوات الشتوية بسبب احتمال تراجع حجم الإنتاج هذا الموسم. 

أما بخصوص محصول القمح الرئيسي، فلا تزال المخاوف على مصير المحصول محدودة، بحسب مديرية الزراعة والثروة الحيوانية التابعة للإدارة الذاتية في ديريك. 

لكن الرئيس المشترك لمديرية الزراعة والثروة الحيوانية، في ديريك، صلاح حمزة، أفاد بوجود تفاوت في كميات الأمطار المسجلة في المدينة وريفها. 

ووفقاً لحمزة أثر هذا التفاوت عموماً على عملية الإنبات، خصوصاً بين منطقتي برآف وكوجرات. 

"منطقة برآف تجاوزت كميات هطول الأمطار فيها مئة مليمتر وحدثت عملية الإنبات، لكن هناك فرقاً بين منطقة الكوجرات وبر آف من حيث الهطول إذ يتراوح بين 90 إلى 100 مليمتر حتى الآن، بينما كان في العام الماضي 180 مليمتراً، ولكن عملية الإنبات لم تحصل بشكل كامل، لهذا السبب سيكون هناك ضرر في كلتا المنطقتين في حال تأخر هطول الأمطار". 

ورغم الزيادة التي شهدتها الجزيرة هذا العام في إجمالي مساحة الأراضي المزروعة بمحصولي القمح والشعير مقارنة مع الموسم الفائت، إلا أن تأخر الأمطار وعدم وجود مصادر بديلة للسقاية قد يهددان الموسم الزراعي. 

ووفقاً لمختصين زراعيين تسبب تأخر الأمطار هذا الموسم إلى فقدان محصول القمح لنحو شهرين تقريباً من إجمالي الزمن اللازم لاكتمال عملية الإنبات، والذي يصل إلى نحو أربعة أشهر. 

استمعوا لحديث المهندس الزراعي كيورك موشيخيان..

ARTA FM · تأخر الأمطار في الجزيرة يثير مخاوف على مصير الموسم الزراعي - 10/01/2020

كلمات مفتاحية

تأخر الأمطار الزراعة روجآفا