آخر الأخبار

  1. مشفى حكومي بالحسكة يستلم مساعدات أممية لمواجهة كورونا
  2. تسجيل تراجع جديد في منسوب الفرات بسبب تحكم تركيا بتدفق المياه
  3. توفير لقاحات مجانية لتحصين مواشي الجزيرة ضد الأمراض الموسمية
  4. الصحة العالمية تشدد على ضرورة وضع الكمامات للحد من تفشي كورونا
  5. الإدارة الذاتية ترفض تسليم المدارس للحكومة وتدعو دمشق للتفاوض بإشراف أممي

روابط ذات صلة

  1. معهد خاص في عامودا يوفر تدريبات موسيقية بإمكانيات محدودة ‎
  2. العمال المياومون وطلاب المدارس الحكومية بالحسكة أكثر المتضررين من الحظر الكلي
  3. مخاوف في الجوادية / جل آغا من إمكانية انهيار اثنين من السدود القديمة ‎
  4. سيدا: واشنطن لن تسمح لتركيا باحتلال مناطق ثانية في روجآفا
  5. جمعية بيئية تطلق حملة لتشجير مقبرة عامودا الجنوبية
  6. شاب من المالكية يخوض تجربة فريدة بتربية شبل كحيوان أليف
  7. الخوف من الانتقام يرغم فتاة من الجزيرة على الصمت إزاء تعنيفها منزلياً‎‎
  8. مربو الأغنام في الحسكة يواجهون ضائقة لارتفاع أسعار العلف وندرة المراعي
  9. أسطوانات غاز خفيفة الوزن وغير صالحة للاستخدام في الحسكة وسادكوب تنفي
  10. سكان عامودا ومعبدة يرحبون بتشغيل حافلات عمومية للنقل الداخلي

مشروع محلي يسعى لتغطية حاجة سوق القحطانية من الخضراوات

يسعى القائمون على مشروع البيوت البلاستيكية في القحطانية/ تربى سبيه والذي يحمل اسم (الفصول الأربعة) لتغطية حاجة السوق المحلية من الخضراوات الصيفية والشتوية على حد سواء. 

المشروع الذي رأى النور عام 2015، نجح في تأمين نحو نصف حاجة سوق بلدة القحطانية/ تربى سبيه من الخضراوات، ما دفع بالقائمين عليه للعمل على تأمين كامل حاجة هذه السوق، وفقاً للإدارية، آهين حسين: 

"مساحة البيوت البلاستيكية كانت أربعة دوانم، وكان عدد المنازل البلاستيكي 21 منزلاً، لكن الآن نبدأ بتوسيع المشروع مع إضافة مساحة 20 دونماً، ليصبح عدد المنازل 60، لأننا نريد أن نساهم بتغطية سوق البلدة بالخضراوات ونمنع تحكم التجار".

ويعتمد مشروع (الفصول الأربعة) على البيوت البلاستيكية لإنتاج الخضراوات خلال فصل الشتاء، بينما يعتمد على الأراضي الحقلية لإنتاج الخضراوات الصيفية، لتأمين حاجة السوق طوال العام. 

كما يعمل في هذا المشروع نحو 40 امرأة، وسط خطط لزيادة الطاقة التشغيلية إلى نحو 100 امرأة عاملة بالتزامن مع خطط التوسعة السارية هذه السنة، وفقاً للقائمين على المشروع. 

وتقول منى العبدالله، التي تعمل في هذا المشروع منذ عامين، إن العمال والإداريين يتعاونون في وضع خطط لتطوير الإنتاج؛ لتحقيق الهدف المرجو في تأمين حاجة سوق القحطانية/ تربى سبيه من الخضراوات، على حد قولها.

"أعمل هنا منذ سنتين، وهو عمل جيد جداً، نحاول هنا تطوير المشروع، وأنصح كل امرأة تريد العمل أن تأتي لهذا المشروع لأن كل شيء مؤمن هنا، ونتعامل مع بعضنا البعض كعائلة واحدة".

ووفقاً للإدارية، آهين حسين، تضم قائمة المحاصيل الزراعية الجرجير والفجل والسلق والملفوف والخس والفول والبازلاء، بالإضافة إلى محصولي البندورة والخيار اللذين يحتلان صدارة المنتجات.

وتوضح حسين أن إدارة المشروع تخطط لإضافة محاصيل جديدة لقائمة المنتجات، كالبطاطا. مع توسعة المساحات المخصصة لمحصولي الثوم، والبصل بأنواعه المختلفة. 

"العام الماضي زرعناالبصل والثوم لأول وكان الإنتاج جيداً، هذا العام قمنا بزيادة المساحة المخصصة للمحصولين، وأضفنا أيضاً 10 دوانم للبطاطا، هذا الشيء الجديد بالمشروع، وكل هذا من أجل تغطية حاجة الأهالي من هذه المحاصيل".

وبدأ مشروع (الفصول الأربعة) الزراعي في القحطانية/ تربى سبيه قبل خمس سنوات بخمس عاملات فقط، وعلى مساحة أربعة دوانم فقط، قبل أن يتسع تدريجياً لتصل مساحته إلى نحو 60 دونماً، تشمل إلى جانب الخضراوات نحو 2500 شجرة مثمرة كالعنب والرمان والسفرجل والفستق والتين. 

ووفقاً للقائمين على هذا المشروع، فإن الهدف الأساسي يكمن في توفير حاجة السوق المحلية، ناهيك عن توفير فرص عمل للنساء من خلال زيادة القدرة التشغيلية للمشروع عاماً بعد آخر. 

تابعوا التقرير الذي أعدته لين جانكير، وتقرؤه ليلان جمال..

ARTA FM · مشروع محلي يسعى لتغطية حاجة سوق القحطانية من الخضراوات - 21/10/2020

كلمات مفتاحية

البيوت البلاستيكية القحطانية تربى سبيه