آخر الأخبار

  1. المبعوث الأممي يبحث في دمشق إمكانية استئناف اجتماعات اللجنة الدستورية
  2. بدء الدوام الرسمي للطلاب المستجدين في جامعة روجآفا
  3. أكثر من 800 إصابة بفيروس كورونا في كردستان العراق
  4. الصحة السورية تسجل 40 إصابة بمرض (كوفيد 19)
  5. تسجيل 173 إصابة بفيروس كورونا في مناطق الإدارة الذاتية

روابط ذات صلة

  1. إنشاء مركز جديد للأطراف الصناعية في القامشلي بسبب الحاجة الملحة لهذه الخدمة
  2. الأهالي القاطنون قرب مجرى نهر الخنزير بعامودا يطالبون بتنظيف مجراه
  3. منظمة الصحة تحذر من خطورة موجة كورونا الثانية وتطالب بتطبيق اجراءات عاجلة
  4. المجموعة المصغرة حول سوريا تُعارض أي تغيير ديموغرافي في البلاد
  5. هبوط الليرة وإغلاق الطرقات والحدود يرفعان أسعار قطع غيار السيارات بشكل غير مسبوق
  6. تراجع حركة العمران في روجآفا بشكل ملحوظ إثر ارتفاع أسعار الإسمنت والحديد
  7. مشروع محلي يسعى لتغطية حاجة سوق القحطانية من الخضراوات
  8. الصحة العالمية تحذر من تسارع انتشار كورونا وتدعو لعدم التراخي في إجراءات الحماية
  9. سكان عامودا يشكون من ظاهرة الدراجات النارية التي تتسبب في الحوادث والضجيج
  10. تنفيذ عمليات صيانة وإعادة تأهيل لمحطات مياه مقاطعة القامشلي

تقرير إذاعي

تقارير إذاعية يعدّها مراسلو آرتا عن آخر التطورات والأحداث والقضايا التي تهمّ الناس في المنطقة

منظمات أممية تدعو للتضامن مع المجتمعات الضعيفة لمواجهة تأثيرات كورونا

حذرت منظمات تابعة للأمم المتحدة في بيان مشترك من أن أزمة (كورونا) تهدد بدفع عشرات الملايين من الناس باتجاه الفقر.

منظمة العمل الدولية، والصندوق الدولي للتنمية الزراعية، ومنظمة الصحة العالمية، ومنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو)، أشارت في بيان مشترك إلى أن الجائحة تسببت باختلالات اقتصادية واجتماعية مدمرة.

وقالت المنظمات الأممية إن نحو 690 مليون شخص يعانون حالياً من نقص التغذية، محذرةً من أن هذا الرقم سيزداد بمقدار 132 مليوناً مع نهاية هذا العام.

وأوضحت منظمة العمل الدولية، أنه في الدول العربية يوجد انخفاض كبير في الوظائف والدخل للاجئين السوريين وسكان المجتمعات المضيفة على حد سواء.

وأضافت المنظمة الدولية أن تلك الدول تواجه تحديات أخرى مثل ارتفاع معدلات البطالة بين الشباب، وتدني معدلات مشاركة النساء، والفقر واتساع القطاع غير المنظم.

وأفاد القائم بأعمال المدير الإقليمي للدول العربية في منظمة العمل الدولية، فرانك هاغمان، بأن البلدان المتضررة من النزاعات تواجه عواقب أعمق.

وأضاف هاغمان أن المخاطر المتزايدة تهدد أيضاً بلداناً أخرى تقيم فيها أعداد كبيرة من اللاجئين، وهذه الفئة والشرائح الأضعف من السكان المحليين بحاجة لدعم أكبر، مع استمرار تراجع الموارد الحكومية.

وقالت المنظمات الدولية، أيضاً، إن الفيروس عرض سبل كسب العيش للخطر، فعندما يفقد المعيل وظيفته أو يمرض أو يموت، يتعرض الأمن الغذائي والتغذية لملايين النساء والرجال للتهديد، وخاصةً في الدول ذات الدخل المنخفض، وبين المجتمعات الأكثر تهميشاً.

ووفقاً للمنظمات، تواجه ملايين الشركات تهديداً وجودياً، إذ إن نحو نصف القوى العاملة العالمية البالغ عددها أكثر من ثلاثة مليارات نسمة، يتعرضون لخطر فقدان سبل كسب العيش.

لذلك دعت المنظمات الدولية إلى التضامن والدعم الدوليين، وخاصة إزاء المجتمعات الأضعف لاسيما في الدول النامية وتلك التي تشهد صراعات أو تقيم فيها أعداد كبيرة من اللاجئين، مشددة على أن العمل الجماعي قد يؤدي إلى تجاوز التأثيرات الصحية والاجتماعية المتداخلة لأزمة (كورونا)، والحيلولة دون تحولها إلى كارثة إنسانية وغذائية طويلة الأمد.

تابعوا التقرير الذي تقرؤه ليلان جمال.

ARTA FM · منظمات أممية تدعو للتضامن مع المجتمعات الضعيفة لمواجهة تأثيرات كورونا - 14/10/2020

كلمات مفتاحية

كورونا