آخر الأخبار

  1. قتلى من القوات الحكومية وداعش خلال معارك بريف حماة
  2. إقليم كردستان يسجل أكثر من ألف إصابة بكورونا لليوم الثالث
  3. عدد مصابي كورونا بالمناطق الحكومية السورية يتجاوز 5200 شخص
  4. تسجيل 136 إصابة بكورونا في روجآفا خلال يوم واحد
  5. دمشق ترفع سعر لتر البنزين الحكومي بمقدار 200 ليرة

روابط ذات صلة

  1. مشروع محلي يسعى لتغطية حاجة سوق القحطانية من الخضراوات
  2. الصحة العالمية تحذر من تسارع انتشار كورونا وتدعو لعدم التراخي في إجراءات الحماية
  3. سكان عامودا يشكون من ظاهرة الدراجات النارية التي تتسبب في الحوادث والضجيج
  4. تنفيذ عمليات صيانة وإعادة تأهيل لمحطات مياه مقاطعة القامشلي
  5. فلاحو المالكية/ديريك يشكون من ارتفاع سعر السماد بنوعيه الشتوي والربيعي
  6. قرية في ريف معبدة تتغلب على الظروف الاقتصادية بزراعة الخضار الموسمية
  7. معاناة المرضى النفسيين في الحسكة ما بين نقص الخدمات وسوء معاملة المحيط - 15/10/2020
  8. منظمات أممية تدعو للتضامن مع المجتمعات الضعيفة لمواجهة تأثيرات كورونا
  9. مدن الجزيرة تشهد أزمة أنسولين منذ شهرين نتيجة توقف الإمدادات الدولية
  10. خطة عدادات مولدات الأمبيرات في القامشلي تفشل عند أول اختبار عملي

تقرير إذاعي

تقارير إذاعية يعدّها مراسلو آرتا عن آخر التطورات والأحداث والقضايا التي تهمّ الناس في المنطقة

الأمم المتحدة تدق ناقوس الخطر بعد تفشي كورونا في مخيمات الشرق الأوسط

حذرت وكالات إنسانية والأمم المتحدة من ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا بين اللاجئين والنازحين في مختلف أنحاء الشرق الأوسط.

ووثقت الأمم المتحدة تسجيل أكثر من ألف إصابة بالفيروس بين سكان المخيمات في الأردن وسوريا والعراق والأراضي الفلسطينية ولبنان، لكن صحيفة الإندبندنت البريطانية، ذكرت في تقرير أن المعدل الحقيقي للإصابات في مخيمات النازحين واللاجئين في الشرق الأوسط غير معروف، نظراً للنقص الحاد في اختبارات الكشف عن الإصابة. 

وأكدت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين هذا الأسبوع، وصول فيروس (كورونا) إلى مخيم الزعتري، أكبر مخيمات اللاجئين السوريين في الأردن، ومخيم الأزرق، اللذين يعيش فيهما نحو 120 ألف شخص، ما أثار مخاوف من تفشي الفيروس مع استحالة فرض إجراءات التباعد الاجتماعي.

وفي لبنان، الذي يعاني من مشكلات مالية وتداعيات انفجار مرفأ بيروت، تم تسجيل ما لا يقل عن 13 حالة وفاة بين اللاجئين الفلسطينيين والسوريين، ونحو ألف حالة إصابة، وفقاً للمفوضية السامية للاجئين والأونروا.

وأفاد مسؤولو الأمم المتحدة لصحيفة الإندبندنت البريطانية، بأنهم لا يخشون فقط من انتشار الفيروس في المخيمات المكتظة، بسبب صعوبة تحقيق التباعد الاجتماعي، بل يخشون أيضاً من الآثار الثانوية المدمرة للوباء مثل البطالة والصعوبات الاقتصادية.

ووفقاً للأمم المتحدة، ارتفعت نسبة الفقر في مخيمات اللاجئين السوريين بسبب فيروس كورونا من 55% إلى 75%. 

وقالت المتحدثة باسم مفوضية اللاجئين في منطقة الشرق الأوسط، رولا أمين، إن الإصابات الجديدة التي وصفتها بـ المقلقة والتي تم اكتشافها مؤخراً في الأردن، تؤكد على الحاجة للمزيد من الدعم لمجتمعات اللاجئين والبلدان المضيفة.

وأشارت أمين، إلى أن الأثر الاقتصادي المدمر يعني أن المزيد من اللاجئين يدفعون إلى براثن الفقر، مما يضاعف من تحدياتهم.

أما سماح حديد من المجلس النرويجي للاجئين، فقالت إن التداعيات الاقتصادية لفيروس (كورونا) أدت لزيادة تعرض عائلات اللاجئين لخطر طردهم من منازلهم بسبب عدم قدرتهم على دفع الإيجارات.

وأوضحت حديد، أن الفيروس قلل بشكل جذري الدخل ما أجبر الكثيرين على خفض الإنفاق على الصرف الصحي أو الرعاية الطبية، ما يجعلهم أكثر عرضةً للخطر. 

وتعمل الأمم المتحدة على تقديم مساعدات نقدية وإمدادات للاجئين، لكنها أكدت على حاجتها لدعم المجتمع الدولي، ليس فقط في الجانب الصحي بل لتجنب تداعيات الأزمة واثارها الثانوية، ناهيك عن دعم الدول المضيفة، وفقاً للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين الأممية. 

تابعوا التقرير الذي تقرؤه ليلان جمال كاملاً..

ARTA FM · الأمم المتحدة تدق ناقوس الخطر بعد تفشي كورونا في مخيمات الشرق الأوسط - 22/09/2020

كلمات مفتاحية

المخيمات اللاجئين كورونا الأمم المتحدة