آخر الأخبار

  1. توزيع بذار القمح على الفلاحين متواصل في روجآفا حتى نهاية السنة
  2. 700 ألف طفل سوري دخلوا قائمة انعدام الأمن الغذائي في ستة أشهر
  3. السلطات الفرنسية توقف 29 شخصاً بتهمة تمويل متشددين في سوريا
  4. افتتاح مدرسة حكومية مسبقة الصنع بمدينة الحسكة تتسع لـ600 طالب
  5. 671 إصابة جديدة بفيروس كورونا في كردستان العراق

روابط ذات صلة

  1. صيادو الطير الحر في المالكية يواصلون مهنتهم رغم تراجعها وضآلة مردودها
  2. الأحياء الجنوبية بالحسكة تعاني من ندرة المساعدات الإنسانية والمنظمات تتذرع بالوضع الأمني
  3. لجنة البلديات تعلن خطتها لاستكمال مشاريع خدمية في القامشلي بكلفة تتجاوز ثلاثة مليارات
  4. أم ترزق بثلاثة توائم بالحسكة في واقعة نادرة تضع الأسرة أمام أعباء طارئة
  5. الإدارة الذاتية تنفي اتهامات المعلم وتعتبرها محاولة لإنكار حقيقة ما يجري في سوريا
  6. افتتاح أول ملعب معشب في كركي لكي يبهج الرياضيين والأهالي
  7. فلاحو ديريك يعربون عن رضاهم إزاء أسعار البذار ويطالبون بزيادة الكمية
  8. انطلاق العام الدراسي في روجآفا وسط إجراءات خاصة للوقاية من كورونا
  9. تراجع تربية الأغنام في ريف كركي لكي بسبب الهجرة والتصدير وأسعار العلف المرتفعة
  10. السرقات تتواصل في حي غويران بالحسكة وتتطور إلى جرائم قتل

مركز إسعاف في معبدة/كركي لكي بدون سيارة إسعاف منذ سبع سنوات

يثير افتقار مركز الهلال الأحمر الكردي في معبدة /كركي لكي إلى فرق طوارئ وسيارات إسعاف، قلقاً للأهالي، وخصوصاً بعد ارتفاع حصيلة الإصابات المسجلة بفيروس (كورونا). 

ويقدم مركز الهلال الأحمر الكردي في معبدة/كركي لكي خدماته الطبية الإسعافية لجميع المراجعين في المدينة بالإضافة إلى القادمين من ناحيتي اليعربية / تل كوجر والجوادية / جل آغا والقرى القريبة منهما.

لكن افتقار المركز لسيارات إسعاف مجهزة لنقل المرضى في الحالات الطارئة يتسبب بمشكلة كبيرة للسكان، وفقاً للصيدلاني، عبدالباقي محمد، من سكان معبدة / كركي لكي. 

ويقول عبدالباقي إن طلب سيارة الإسعاف من مركز الهلال الأحمر في المالكية / ديريك يستغرق وقتاً، ويؤثر على آلية إسعاف المرضى بشكل عاجل، خصوصاً من يتعرضون لإصابات جراء حوادث السير. 

لذلك يطالب عبدالباقي بتوفير سيارات إسعاف لمركز الهلال الأحمر الكردي في معبدة / كركي لكي، خصوصاً بعد تفشي فيروس (كورونا) في المنطقة لما لذلك من تداعيات قد لا تحمد عقباها، على حد تعبيره. 

"ينبغي أن تكون المراكز الصحية مجهزة ومستعدة لجميع الحالات الطارئة، وفي كل مركز  لا بد من وجود سيارة إسعاف سواء في معبدة/ كركي لكي، أو غيرها. قبل نحو سنة تعرض ابني لحادث سير وأصيب بنزيف ولم تكن سيارة الإسعاف متوفرة، فاضطررت لإسعافه بسيارتي الخاصة. في مثل هذه الحالات، فإن عدم وجود سيارة إسعاف تشكل خطراً لذلك من الضروري توفير سيارة إسعاف للمركز".

وتؤكد الإدارية في مركز الهلال الأحمر الكردي في معبدة / كركي لكي، جميلة تمي، قيام المركز بتقديم كل ما يترتب عليه من واجبات تجاه المرضى، وفقاً للإمكانيات المتاحة. 

إلا أن جميلة تؤكد على أن عدم توفر سيارات إسعاف في المركز والاستعانة بمركز الهلال الأحمر في المالكية / ديريك، يعرقل عمليات الإسعاف، خصوصاً بعد ظهور العشرات من الإصابات بفيروس كورونا.

لكن جميلة لم تدل بأي أسباب واضحة لعدم امتلاك مركز الهلال الأحمر الكردي في معبدة / كركي لكي لسيارات إسعاف رغم افتتاحه منذ سنوات. 

"في حال الاشتباه بوجود حالة كورونا، نعمد للاتصال مع قسم  الطوارئ في مركز الهلال الأحمر في المالكية /ديريك، وهي على بعد نحو 20 دقيقة، لإسعاف المريض، وهو ما يستغرق وقتاً، ويشكل خطورة، خصوصاً في حالات حوادث السير التي تتطلب إجراءات فورية وعاجلة".

بدأ مركز الهلال الأحمر الكردي في معبدة / كركي لكي العمل عام  2013، ويضم كادراً طبياً مؤلفاً من 15 فرداً، بينهم طبيبان وصيدلاني، بالإضافة إلى فريق تثقيف صحي يتألف من أربعة أفراد، فضلاً عن قسم الدعم النفسي الذي تشرف عليه استشارية نفسية.

ورغم إشادة الأهالي بوجود هذا المركز والخدمات التي قدمها منذ إنشائه، إلا أنهم يطالبون هيئة الصحة وإدارة الهلال الأحمر الكردي بتوفير سيارات إسعاف خاصة بالمركز لكسب الوقت اللازم، والذي قد يكون له دور مهم في إنقاذ حياة الكثيرين أثناء حالات الطوارئ. 

تابعوا التقرير الذي أعدته لين جانكير، وتقرؤه ليلان جمال..

ARTA FM · مركز إسعاف في معبدة/كركي لكي بدون سيارة إسعاف منذ سبع سنوات - 12/08/2020

كلمات مفتاحية

سيارات الإسعاف كورونا كركي لكي المعبدة