آخر الأخبار

  1. توزيع بذار القمح على الفلاحين متواصل في روجآفا حتى نهاية السنة
  2. 700 ألف طفل سوري دخلوا قائمة انعدام الأمن الغذائي في ستة أشهر
  3. السلطات الفرنسية توقف 29 شخصاً بتهمة تمويل متشددين في سوريا
  4. افتتاح مدرسة حكومية مسبقة الصنع بمدينة الحسكة تتسع لـ600 طالب
  5. 671 إصابة جديدة بفيروس كورونا في كردستان العراق

روابط ذات صلة

  1. صيادو الطير الحر في المالكية يواصلون مهنتهم رغم تراجعها وضآلة مردودها
  2. الأحياء الجنوبية بالحسكة تعاني من ندرة المساعدات الإنسانية والمنظمات تتذرع بالوضع الأمني
  3. لجنة البلديات تعلن خطتها لاستكمال مشاريع خدمية في القامشلي بكلفة تتجاوز ثلاثة مليارات
  4. أم ترزق بثلاثة توائم بالحسكة في واقعة نادرة تضع الأسرة أمام أعباء طارئة
  5. الإدارة الذاتية تنفي اتهامات المعلم وتعتبرها محاولة لإنكار حقيقة ما يجري في سوريا
  6. افتتاح أول ملعب معشب في كركي لكي يبهج الرياضيين والأهالي
  7. فلاحو ديريك يعربون عن رضاهم إزاء أسعار البذار ويطالبون بزيادة الكمية
  8. انطلاق العام الدراسي في روجآفا وسط إجراءات خاصة للوقاية من كورونا
  9. تراجع تربية الأغنام في ريف كركي لكي بسبب الهجرة والتصدير وأسعار العلف المرتفعة
  10. السرقات تتواصل في حي غويران بالحسكة وتتطور إلى جرائم قتل

نالين موسى

مراسلة آرتا إف إم في عامودا

وجهاء عامودا يلغون مراسم العزاء وسط تباين في آراء السكان

اتفق وجهاء عامودا على إلغاء مراسم العزاء التقليدية، بسبب ارتفاع تكاليفها، فضلاً عن كونها محاولةً للحد من انتشار فيروس (كورونا) الذي بدأ بالانتشار في المنطقة.

وأدى الاتفاق الذي بعد مشاورات بين وجهاء المجتمع المحلي في عامودا، إلى ظهور مواقف متباينة منذ لحظة الإعلان عنه، فالبعض من سكان عامودا يرى أن هذا الاتفاق أمر صائب نظراً للظروف الحالية، بينما يرى البعض الآخر أن الاتفاق أمر خاطئ.

وينهمك عبدالفتاح عوجي، وهو أحد وجهاء عامودا وصاحب مبادرة إلغاء مراسم العزاء، في الحديث والتحاور مع وجهاء عائلات أخرى في محاولة لإقناعهم بالاتفاق الأخير. 

وأوضح عوجي أن الهدف من إلغاء مراسم العزاء التقليدية التي تتضمن نصب خيمة كبيرة وتقديم القهوة ووجبات الطعام للمعزين على مدار يومين، هو التخفيف من وطأة الأزمة الاقتصادية.

ويقول عوجي إن الاتفاق المحلي بين وجهاء المدينة يقضي بتقديم واجب العزاء لعائلة المتوفى خلال مراسم الدفن، أو عن طريق وسائل التواصل، التزاماً بقاعدة التباعد الاجتماعي، خصوصاً بعد تزايد حالات الإصابة بفيروس (كورونا).

"العزاء كان تقلص ليومين فقط، لكن نحن الآن في وضع صعب اقتصادياً، فالأهالي لا يعرفون كيف يؤمنون لقمة عيشهم اليومية، لذلك اجتمعنا مرة ثانية لإلغاء العزاء التقليدي. الرسول محمد لم يكن يقيم مراسم العزاء، بل كان يتم دفن الموتى ثم يعود كل شخص إلى حياته الطبيعية. في هذه الظروف تكلفة العزاء قد تصل لثلاثة ملايين ليرة سورية لذلك آثرنا إلغاء العزاء وقد اتفق الجميع على ذلك".

لكن الشيخ محمد القادري، الذي رحب بالفكرة، اقترح عدم إلغاء مراسم العزاء بالكامل، على أن يقتصر واجب تقديم العزاء  على ساعات معينة في اليوم الأول لمواساة أهل المتوفى.

وأكد القادري على ضرورة عدم نصب الخيم وتقديم وجبات الطعام أو القهوة خلال فترة العزاء بسبب تكاليفها الباهظة، على حد تعبيره. 

"حسب رأيي، لا أرى أن إلغاء العزاء نهائياً شيء مقبول، ولكن يمكن تحديد ساعات معينة باليوم لتقبل واجب العزاء دون تقديم الطعام أو نصب الخيم، فتكلفة العزاء التقليدي أصبحت عالية جداً".

وتعتبر مراسم العزاء من أحد التقاليد الراسخة في المجتمع، ورغم التغيرات الكثيرة التي طرأت على هذا التقليد إلا أنه ظل طقساً أساسياً لما له من جانب وجداني في مواساة أهل المتوفى وتكريم الفقيد. 

ورغم أن مبادرة وجهاء عامودا تأتي للحد من تداعيات الأزمة الاقتصادية والحد من إمكانية تفشي فيروس (كورونا) إلا أن تباين الآراء حول الاتفاق قد يتطلب بذل مزيد من الجهود لدفع الجميع إلى الالتزام به بشكل تام.

تابعوا تقرير نالين موسى كاملاً...

ARTA FM · وجهاء عامودا يلغون مراسم العزاء وسط تباين في آراء السكان - 10/08/2020

كلمات مفتاحية

كورونا خيم العزاء عامودا