آخر الأخبار

  1. عدد المصابين بكورونا في كردستان العراق يتخطى 7 آلاف شخص
  2. تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا في سوريا
  3. قتيل بانفجار عبوة ناسفة في سيارة بريف عفرين
  4. 50 قتيلاً من القوات الحكومية وداعش إثر اشتباكات في البادية
  5. الجيش التركي يعيد تشغيل محطة علوك للمياه بعد إيقافها لساعات

روابط ذات صلة

  1. وفرة الخضار المنتجة محلياً في سوق المالكية/ديريك تساهم في تخفيض سعرها ودعوات لاستمرارها شتاءً
  2. سائقو خط عامودا_الحسكة يشكون من اهتراء الطريق ووعود الترميم ما زالت حبراً على ورق
  3. العالم يسجل 160 ألف إصابة بكورونا يومياً والصحة العالمية تدق ناقوس الخطر
  4. تراجع في شراء الفروج بعامودا بعد تخطّي الكيلو 3 آلاف ليرة‎
  5. نقص الغاز المنزلي في الحسكة يجبر السكان على اعتماد وسائل بديلة تضرُّ بالصحة
  6. هيئة الطاقة تستعد لتوليد الكهرباء من محطة الجبسة بعد تأخر دام ثلاثة أشهر
  7. فقدان الأدوية وغلاؤها يؤرقان سكان روجآفا.. ولا حلول في الأفق القريب
  8. نظام البطاقات الخاص بمخصصات الوقود والغاز يدخل حيز التنفيذ في الجزيرة
  9. سكان حيين في عامودا بدون كهرباء وسط لهيب الصيف والشركة المسؤولة تتعرض لانتقادات
  10. ملايين السوريين ينامون جياعاً ومناشدات لمؤتمر المانحين في بروكسل لإنقاذهم

عكيد جولي

مراسل آرتا إف إم في عامودا

ارتفاع أسعار الأجهزة الكهربائية في عامودا يثير تساؤلات حول الرقابة التموينية

تبحث وحيدة علي، من سكان مدينة عامودا، منذ نحو 15 يوماً عن براد مستعمل للشراء، بعد تعطل برادها نتيجة تفاوت شدة التيار الكهربائي.

بدأت علي، بالبحث عن الأجهزة المستعملة، بسبب غلاء أسعار الأدوات الكهربائية الجديدة في المحلات، وسط غياب آلية رقابية لضبط تلك الأسعار من قبل مؤسسات الإدارة الذاتية، على حد قولها.

 "أنا بحاجة لثلاجة بهذه الفترة، بعد جولة في السوق وجدت بأنني لا أستطيع شراء براد جديد لأن السعر يتراوح بين 200 إلى 250 دولاراً،  لذلك نتمنى من أصحاب المحلات التعاون مع الناس ومراعاة الظروف الحالية." 

وتسبب تفاوت شدة التيار الكهربائي مؤخراً في حدوث أعطال كثيرة في الأدوات االمنزلية، ما أدى إلى تزايد الطلب على شراء الأجهزة الجديدة، بسبب ارتفاع تكاليف الصيانة. 

إلا أن اعتماد أصحاب محلات بيع هذه الأجهزة على المزاجية في تحديد أسعارها يزيد من حجم الأعباء المادية الملقاة على عاتق السكان، على حد تعبير الكثيرين منهم. 

لكن عبدالقادر ملا، صاحب محل لبيع الأدوات الكهربائية في عامودا، يبرر ارتفاع الأسعار كون استيراد هذه الأجهزة يتم بالدولار الأمريكي، ومن ثم البيع بالليرة السورية. 

ولذلك فإن تهاوي الليرة السورية أمام الدولار الامريكي يتسبب بخسارة جزء من الرأسمال الثابت للتجار، في حال لم يتم رفع أسعار البيع لتعادل القيمة الجديدة للدولار، على حد تعبير ملا.

"العام الماضي سعر الدولار كان بحدود 450 إلى 500 ليرة، أما حالياً فوصل إلى 2500 ليرة، بالتالي المشكلة تتعلق بسعر الدولار فقط، وبسبب ذلك تراجع العمل خلال هذا العام بشكل كبير." 

هذا وتعتبر مراقبة الأسعار في الأسواق من مهام دائرة التموين، ووفقاً لأحد مسؤولي التموين في عامودا، فإن الدائرة بانتظار آلية الرقابة التي تعكف دائرة التموين العامة في إقليم الجزيرة على إعدادها، لتسيير دوريات على جميع المحلات ومنها محلات بيع الأدوات الكهربائية.

ومع عدم امتلاك مؤسسات الإدارة الذاتية الكثير من الخيارات للتدخل في ضبط الأسعار مع تهاوي الليرة، وعجز أصحاب محلات بيع الأجهزة الكهربائية عن إيجاد حل، تبقى (وحيدة) وغيرها من سكان عامودا ممن يحتاجون لأجهزة جديدة بانتظار الحلول التي تمكنهم من اقتنائها بأسعار مناسبة للدخل.

تابعوا تقرير عكيد جولي كاملاً..

ARTA FM · ارتفاع أسعار الأجهزة الكهربائية في عامودا يثير تساؤلات حول الرقابة التموينية - 28/06/2020

ARTA FM · ارتفاع أسعار الأجهزة الكهربائية في عامودا يثير تساؤلات حول الرقابة التموينية - 28/06/2020

كلمات مفتاحية

الأجهزة الكهربائية عامودا الدولار