آخر الأخبار

  1. عائلة من عامودا تتهم جهة عسكرية بقبول ابنتها القاصر في صفوفها
  2. إيطاليا تصادر أكبر شحنة كبتاغون صنعها داعش
  3. 7 وفيات و 240 إصابة بكورونا في كردستان العراق
  4. ارتفاع عدد المصابين بكورونا في سوريا إلى 279 حالة
  5. واشنطن تطالب بإعادة إرسال المساعدات إلى شمال شرقي سوريا

روابط ذات صلة

  1. فقدان الأدوية وغلاؤها يؤرقان سكان روجآفا.. ولا حلول في الأفق القريب
  2. نظام البطاقات الخاص بمخصصات الوقود والغاز يدخل حيز التنفيذ في الجزيرة
  3. سكان حيين في عامودا بدون كهرباء وسط لهيب الصيف والشركة المسؤولة تتعرض لانتقادات
  4. ملايين السوريين ينامون جياعاً ومناشدات لمؤتمر المانحين في بروكسل لإنقاذهم
  5. الحرائق التي أشعلتها تركيا وفصائلها تعصف بآمال مزارعي تل تمر بمحصول وفير
  6. الصحة العالمية تحذّر من تداعيات كورونا على سكان دول شرق المتوسط
  7. فنان من القامشلي ينجز بتقنية الحرق على الخشب لوحات تجسد ملامح العيش في روجافا
  8. حياة الملايين تحت التهديد بسبب خفض أنقرة لمنسوب مياه نهر الفرات ‎
  9. المنظمة الآثورية ترحب بمفاوضات الأحزاب الكردية .. وتؤكد أن اجتماعاتها مع الاتحاد السرياني ليست ردة فعل عليها
  10. الجزيرة تسجل تراجعاً في كمية المخدرات المصادَرة والأسايش تكثف عملياتها

شيندا محمد

مراسلة آرتا إف إم في القامشلي

تقرير حقوقي يمنح أملا بإنصاف ضحايا الانتهاكات التركية في سوريا أمام محكمة أوروبية

"التدخل العسكري التركي في سوريا أتاح الفرصة للضحايا للوصول إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان" بهذا العنوان نشر المركز السوري للعدالة والمساءلة تقريراً أشار فيه إلى أن الضحايا السوريين نتيجة انتهاكات الدولة التركية يحق لهم حسب اتفاقيات حقوق الإنسان رفع دعاوى أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

وأوضح المركز السوري أن اجتياح تركيا لأجزاء من شمالي سوريا وإقامة مكاتب إدارية فيها مع إبقاء مجموعة من القوات والوكالات التي تتلقى الدعم من الحكومة التركية، يؤكد أن تركيا دولة احتلال. 

ووفقاً للتقرير، فإن تركيا والمسلحين المدعومين من قبلها ارتكبوا انتهاكات عديدة لحقوق الإنسان، بدأت باجتياح ونهب اعزاز وجرابلس عام 2016.

كما استمرت الانتهاكات المتمثلة في قمع حرية التعبير ومصادرة الممتلكات والتغيير القسري للتركيبة السكانية في عفرين بعد احتلالها عام 2018، ناهيك عن غزوها لمناطق واسعة في شرق الفرات في تشرين الأول/أكتوبر الفائت، وتنفيذ عمليات إعدام ميدانية واستخدام أسلحة محرمة دولياً ضد السكان المحليين.

وبحسب التقرير، إذا تم إثبات هذه الانتهاكات أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان فيمكنها أن تأمر الحكومة التركية بدفع تعويضات للضحايا السوريين بالاعتماد على مبلغ تعويض حسب الظروف المحددة لكل حالة.

وقال المركز السوري إن أي حكم يصدر عن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان من شأنه أن يكون مصدر إحراج للحكومة التركية الأمر الذي يمكن أن يكون بمثابة ورقة ضغط في مفاوضات السلام السورية نفسها. 

ورجح التقرير وجود عقبات محتملة أمام أي دعوى ضد تركيا بشأن هذه الانتهاكات، تتمثل في استنفاد مقدمي الالتماس سبل العدالة المحلية برفع الضحايا شكاواهم أمام محكمة عسكرية أو مدنية في المناطق التي تسيطر عليها تركيا في سوريا، وهو شرط قانوني أساسي أمام المحكمة الأوروبية.

وفي ظل السجل الهائل للانتهاكات الجسيمة التي تعرض لها السوريين في المناطق التي احتلتها تركيا في شمالي سوريا كعفرين ورأس العين / سري كانيه وتل أبيض وجرابلس وغيرها، فإن هذا التقرير يمثل بصيص أمل قد ينصف الضحايا.

إلا أن التساؤل الذي يبقى معلقاً في أذهان السوريين هو كيف يمكن لهؤلاء الضحايا إمكانية الوصول المباشر إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، وبناء دعاوى ضد دولة تملك سجلاً حافلاً في الانتهاكات وفقاً للتقارير الحقوقية الدولية. 

تابعوا تقرير شيندا محمد كاملاً..
 

ARTA FM · تقرير حقوقي يمنح أملا بإنصاف ضحايا الانتهاكات التركية في سوريا أمام محكمة أوروبية - 23/05/2020

كلمات مفتاحية

الانتهاكات التركية سوريا محكمة أوروبية