آخر الأخبار

  1. وفاة طفل غرقاً في حفرة مهجورة مليئة بالنفط على أطراف القامشلي
  2. وفاة شخص تحت التعذيب في سجون الفصائل في رأس العين
  3. بدء غربلة وتعقيم بذار القمح في مركز تل علو استعداداً للموسم المقبل
  4. مجهولون يقومون بسرقة كمية من الذهب من أحد منازل القامشلي
  5. إحباط محاولة فرار لخمس نساء مع أطفالهن من مخيم الهول

روابط ذات صلة

  1. إقبال لافت على أول صالة استهلاكية بدون أرباح في عامودا
  2. مخاوف جدية في مدن الجزيرة بسبب التراخي في إجراءات الحظر رغم تزايد الإصابات
  3. فرقة أطفال موسيقية في الرميلان توقف تدريباتها للمرة الثانية بسبب الحظر العام
  4. دعوة أممية لرفع العقوبات عن بعض الدول لمواجهة أزمة كورونا
  5. روجآفا تسجل أعلى معدل يومي لإصابات كورونا وكبار السن الأكثر تضرراً
  6. الهلال الكردي يعتمد إجراءات وقائية مشددة في مركزه الطبي في المالكية
  7. المفاهيم الخاطئة حول انتشار وعلاج (كورونا) تغزو وسائل التواصل الاجتماعي
  8. ازدحام في أسواق عامودا رغم دعوات التقيد بالإجراءات الوقائية
  9. كورونا يصيب أفراداً من الهلال الكردي وسط انتقادات لمستوى الرعاية الطبية
  10. الإدارة الذاتية تفرض حزمة ثانية من إجراءات الحظر العام لمواجهة كورونا

تقرير إذاعي

تقارير إذاعية يعدّها مراسلو آرتا عن آخر التطورات والأحداث والقضايا التي تهمّ الناس في المنطقة

منتجات البيوت البلاستيكية في معبدة توفر جزءاً من احتياجات السكان خلال أزمة كورونا

يواصل العاملون في مشروع البيوت البلاستيكية في ناحية معبدة / كركي لكي عملهم للعام السابع على التوالي لتأمين جزء من احتياجات السوق المحلية، وخصوصاً مع تزايد الطلب على مختلف أنواع المواد منذ بدء إجراءات العزل العامة في روجآفا.

ويساهم مشروع البيوت البلاستيكية الذي أطلقته هيئة الاقتصاد التابعة للإدارة الذاتية عام 2014 في تأمين جزء لا بأس به من حاجة السوق المحلية من الخضار، وفقاً للمشرفة على المشروع، مزكين حسن.

وأوضحت حسن، أن إجراءات الوقاية الخاصة بمواجهة وباء (كوفيد 19) لم تمنع العاملين من التوفيق بين استمرار العمل وتطبيق الإجراءات الاحترازية، خصوصاً مبدأ التباعد الاجتماعي.

"منذ أن أصدرت الإدارة الذاتية قرارات حظر التجوال، حرصنا كثيراً على عدم تجمع العمال وعدم الاقتراب من الأشخاص خارج المشاريع، وقد ساعد وجود منازل العمال بجانب البيوت البلاستيكية في تطبيق هذا الأمر، أما العمال المقيمين في رميلان فهم أيضاً ملتزمين بعدم الاختلاط مع الآخرين."

وتنتج البيوت البلاستيكية التي يصل عددها إلى 60 بيتاً ثلاثة أطنان من الخضار أسبوعياً والتي يتم عرضها في 7 محلات في سوقي الرميلان ومعبدة / كركي لكي.

ووفقاً للمشرفين على المشروع، فإن الهدف الأساسي هو تأمين جزء من حاجة السوق حتى الوصول إلى الاكتفاء الذاتي من الخضار المحلية، إضافة إلى المساهمة في خفض الأسعار، خصوصاً في هذه الظروف الاستثنائية.

وقبل عامين تحول مشروع البيوت البلاستيكية إلى نظام الجمعيات، الذي يقضي بتسليم البيوت إلى عدد من العائلات مقابل الحصول على نسبة مئوية تصل إلى 27 بالمئة من إجمالي الإنتاج.

فيقول صالح الخضر، الذي نزح من محافظة حماة قبل أعوام، إنه استفاد من هذا التحول ومن مشروع البيوت البلاستيكية، إذ يعمل حالياً مع زوجته في أحد تلك المشاريع.

ويتحدث الخضر الذي عاد إلى ممارسة مهنته الأساسية قبل نزوحه، عن الظروف التي مرت بالعاملين في مشاريع البيوت البلاستيكية منذ بدء أزمة الوباء.

"في فترة الحظر لم نكن نستطيع الخروج، وكنا غير قادرين على استقبال أحد أو زيارة أحد، وقد وزعوا علينا القفازات والكمامات خلال العمل، والأمور جيدة حتى الآن." 

هذا وتوسع مشروع البيوت البلاستيكية الذي بدأ قبل 7 أعوام من 6 بيوت فقط ليصل إلى 60 بيتاً على مساحة إجمالية تقدر بـ 21 دونماً.

ويقوم العاملون في هذه البيوت بزراعة أنواع مختلفة من الخضار، مثل البندورة والكوسا والباذنجان والفليفلة والخيار خلال مواسم الشتاء والخريف والربيع، ناهيك عن لجوئهم إلى الزراعة الحقلية في فصل الصيف على مساحة تصل إلى 15 دونماً.

وتمثل هذه البيوت البلاستيكية وفقاً للعاملين فيها ولأصحاب المحلات التي تتعامل معها واحدة من المشاريع المفيدة التي ساهمت ولو بشكل جزئي في تغطية حاجة السوق المحلية من بعض المواد الأساسية كالخضار خصوصاً خلال الأزمة الحالية بسبب وباء (كوفيد 19). 

تابعوا تقرير لين جانكير كاملاً تقرؤه ليلان جمال..

كلمات مفتاحية

البيوت البلاستيكية معبدة كركي لكي كورونا