آخر الأخبار

  1. تمديد فترة انتظار استلام جواز السفر السوري إلى شهر
  2. إصابة جنود أتراك بقصف سوري على موقع في ريف حلب الغربي
  3. ترامب يدعو موسكو لوقف دعمها لدمشق في معارك إدلب وحلب
  4. إدارة مخيم الهول تسلم فتاة إلى البيت الإيزيدي في الجزيرة
  5. روسيا تستأنف دورياتها مع تركيا في شرق الفرات

روابط ذات صلة

  1. افتتاح أول قسم عينية مزود بأجهزة متطورة في الجزيرة
  2. تفاوت سعر أمبيرات المولدات الخاصة في الحسكة يثير انتقادات السكان
  3. النشاط العمراني في الجزيرة يتراجع نتيجة ارتفاع الأسعار وخسائر المتعهدين
  4. مشاريع زراعية تعاونية في المالكية لتوفير فرص عمل للنساء
  5. افتتاح مركزين للتخلص من النفايات الطبية لأول مرة في الجزيرة
  6. طوابير الخبز في القامشلي تثير انتقادات السكان
  7. تركيا على رأس قائمة مرتكبي الانتهاكات بحق صحفي شمال شرقي سوريا خلال عامين
  8. الأمم المتحدة تدعو الإذاعات بمناسبة يومها العالمي إلى دعم التنوع
  9. عائلة في مخيم (واشو كاني) تتفانى لتأمين لقمة العيش وسط قلة المساعدات
  10. سكان حي في المالكية يلجأون لطرق بدائية للتخلص من مياه الصرف الصحي

تقرير إذاعي

تقارير إذاعية يعدّها مراسلو آرتا عن آخر التطورات والأحداث والقضايا التي تهمّ الناس في المنطقة

النشاط التجاري في معبدة يخلق ازدحاماً مرورياً خانقاً في شارعها الرئيسي

يعتبر شارع معبدة / كركي لكي الرئيسي الممتد على طول كيلومترين شريان الحياة الرئيسي لسكان البلدة والقرى القريبة. 

وتنتشر على جانبي الشارع الرئيسي نحو 3500 محل تجاري، إضافة إلى عيادات طبية وصيدليات وغيرها. 

ويؤدي توقف السيارات أمام هذه المحلات إلى حدوث أزمة مرورية خانقة في معظم الأوقات على جانبي الطريق الرئيسي في معبدة / كركي لكي، خصوصاً مع توافد سكان القرى القريبة للتسوق وإنجاز أعمالهم اليومية.

ويتحدث صبري مهمد، أحد سكان معبدة / كركي لكي السابقين، عن الأزمة المرورية الخانقة في شارع البلدة الرئيسي بعد توسعها العمراني وتحولها إلى مقصد لسكان القرى المجاورة. 

"سبب الأزمة في كركي لكي أن معظم سكان مناطق الكوجرات وآليان وتل كوجر يرتادونها ولذلك يحصل الازدحام، حتى في مدينتي القامشلي وديريك لا تجد مثل هذه الأزمة، كركي لكي بلدة يوجد فيها كل شيء وحالياً تشهد بناء مولات وسوق خاص لعيادات الأطباء والناس تقصدها من أجل ذلك." 

ويؤكد علي الخضر، الذي يملك محلاً تجارياً في شارع معبدة / كركي لكي، أن توقف السيارات أمام المحلات يعيق المتسوقين من التنقل بين المحلات، ما يؤثر على حركة العمل أيضاً.

ويقول الخضر، إن السبب الآخر وراء الازدحام هو عدم وجود إشارات مرورية على مفارق الطريق الرئيسي، مطالباً إدارة المرور بنشر عناصرها على طول الطريق من أجل تنظيم حركة السير.

"في معبدة شارع وحيد، وعلى جانبيه تكثر المحلات، وتتوقف السيارات الخاصة بأصحاب تلك المحلات أمامها، كما تتوقف سيارات النقل بهدف تنزيل البضاعة الجديدة للمحلات، وهو ما يسهم في تفاقم الاختناقات المرورية."

ويعود تاريخ بناء بلدة معبدة / كركي لكي إلى ثلاثينيات القرن الماضي، قبل أن تشهد مع بداية الستينيات توسعاً عمرانياً كبيراً، خصوصاً مع بدء استثمار حقول النفط القريبة. 

ورغم تخصيص إدارة المرور في البلدة موقفاً خاصاً لركن السيارات خارجها، إلا أن عدم التزام أصحاب المحلات والسكان القادمين من خارج البلدة بهذا الموقف، كان السبب وراء استمرار هذه المشكلة، وفقاً لإدارة المرور.

وأدى قرب البلدة من حقول نفط الرميلان ووقوعها على الطريق الرئيسي بين القامشلي والمالكية / ديريك إلى انتعاشها اقتصادياً، لكن هذا الأمر تسبب بظهور مشكلة الازدحام المروري الذي لا يزال إحدى أكبر مشكلات سكانها.

تابعوا تقرير دلوفان جتو كاملاً:

كلمات مفتاحية

معبدة كركي لكي التجارة المرور