آخر الأخبار

  1. تمديد فترة انتظار استلام جواز السفر السوري إلى شهر
  2. إصابة جنود أتراك بقصف سوري على موقع في ريف حلب الغربي
  3. ترامب يدعو موسكو لوقف دعمها لدمشق في معارك إدلب وحلب
  4. إدارة مخيم الهول تسلم فتاة إلى البيت الإيزيدي في الجزيرة
  5. روسيا تستأنف دورياتها مع تركيا في شرق الفرات

روابط ذات صلة

  1. افتتاح أول قسم عينية مزود بأجهزة متطورة في الجزيرة
  2. تفاوت سعر أمبيرات المولدات الخاصة في الحسكة يثير انتقادات السكان
  3. النشاط العمراني في الجزيرة يتراجع نتيجة ارتفاع الأسعار وخسائر المتعهدين
  4. مشاريع زراعية تعاونية في المالكية لتوفير فرص عمل للنساء
  5. افتتاح مركزين للتخلص من النفايات الطبية لأول مرة في الجزيرة
  6. طوابير الخبز في القامشلي تثير انتقادات السكان
  7. تركيا على رأس قائمة مرتكبي الانتهاكات بحق صحفي شمال شرقي سوريا خلال عامين
  8. الأمم المتحدة تدعو الإذاعات بمناسبة يومها العالمي إلى دعم التنوع
  9. عائلة في مخيم (واشو كاني) تتفانى لتأمين لقمة العيش وسط قلة المساعدات
  10. النشاط التجاري في معبدة يخلق ازدحاماً مرورياً خانقاً في شارعها الرئيسي

بشار خليل

مراسل آرتا إف إم في القامشلي

تقرير حقوقي يوثق انتهاكات الفصائل المدعومة من تركيا والقوات الحكومية في 2019

قدمت منظمة (هيومن رايتس ووتش) أدلة جديدة على انتهاكات الفصائل السورية المدعومة من أنقرة خلال العام الماضي.، وذلك في تقريرها السنوي حول أوضاع حقوق الإنسان في العالم. 

وقالت المنظمة الدولية، في التقرير، إنّ الفصائل المدعومة من تركيا لا تزال مستمرّة في انتهاكاتها لحقوق الإنسان التي ظلت السمة الأساسية للصراع السوري منذ اندلاعه عام 2011. 

وأكد تقرير المنظمة الحقوقية على أن المدنيين ما زالوا يعانون من الانتهاكات والفظائع على أيدي الجماعات المسلحة المدعومة من تركيا وكذلك القوات الحكومية.

وساقت منظمة (هيومن رايتس ووتش) أدلة على الانتهاكات التي قامت بها الفصائل المدعومة من أنقرة، منها استهداف المدنيين، وممارسة الاعتقال التعسفي، واحتجاز رهائن، بالإضافة إلى تفخيخ السيارات.

وأكدت منظمة (هيومن رايتس ووتش)، في تقريرها السنوي العام، على تدهور الأوضاع الأمنية في المناطق التي احتلتها تركيا في عفرين ورأس العين/ سري كانيه وتل أبيض.

كما أوضح تقرير المنظمة الحقوقية أن الفصائل المدعومة من تركيا ارتكبت "جرائم حرب" في شمال شرقي سوريا، منها القتل دون محاكمة ضد المقاتلين والنشطاء السياسيين والعاملين في مجال الصحة، ونهب الممتلكات ومصادرتها.

وبحسب ما ورد في تقرير (هيومن رايتس ووتش) فإن الوضع الأمني في عفرين بات غير آمن على الإطلاق، بسبب قيام تلك المجموعات بالانتهاكات ضد المدنيين، كالابتزاز والتعذيب وفرض قواعد صارمة على لباس النساء والفتيات.

وأشار التقرير  إلى نزوح أكثر من 180 ألف شخص في شمال شرقي سوريا، نتيجة الهجوم العسكري التركي المدعوم من المسلحين السوريين، رغم إعلان تركيا عدم التسامح مع أقل انتهاك لحقوق الإنسان.

واتهمت (هيومن رايتس) تركيا بالقيام بالعديد من الهجمات العشوائية التي شنتها على المدنيين والأعيان المدنية في شمال شرقي سوريا خلال هجومها الأخير. 

في السياق، وثقت المنظمة الدولية انتهاكات القوات الحكومية في المناطق التي سيطرت عليها مؤخراً، منها عمليات مصادرة الممتلكات، وهدم المنازل، والاعتقالات التعسفية، والتي جرت على نطاق واسع خلال العام الماضي.

كما وثق التقرير استخدام القوات السورية والروسية الذخائر العنقودية المحظورة دولياً، والأسلحة الحارقة والمتفجرة، بما فيها البراميل المتفجرة. 

وكشفت (هيومن رايتس) كذلك قيام القوات الحكومية باستهداف المدارس والمنازل والمستشفيات، وتدمير البلدات الرئيسية في شمال غربي البلاد بهدف استعادة السيطرة على تلك المناطق.

ولا يزال مسلسل الانتهاكات والجرائم التي تقوم بها القوات الحكومية والمسلحون السوريون المدعومون من أنقرة مستمراً، على الرغم من صدور عشرات التقارير الحقوقية التي توثق الانتهاكات والجرائم التي تقوم بها هذه الأطراف، دون أي تحرك دولي جدي من شأنه وقف الصراع المستمر منذ سنوات.

تابعوا تقرير بشار خليل تقرؤه ديالى دسوقي..

كلمات مفتاحية

الانتهاكات الفصائل السورية الاحتلال التركي تقارير حقوقية