آخر الأخبار

  1. تمديد فترة انتظار استلام جواز السفر السوري إلى شهر
  2. إصابة جنود أتراك بقصف سوري على موقع في ريف حلب الغربي
  3. ترامب يدعو موسكو لوقف دعمها لدمشق في معارك إدلب وحلب
  4. إدارة مخيم الهول تسلم فتاة إلى البيت الإيزيدي في الجزيرة
  5. روسيا تستأنف دورياتها مع تركيا في شرق الفرات

روابط ذات صلة

  1. افتتاح أول قسم عينية مزود بأجهزة متطورة في الجزيرة
  2. تفاوت سعر أمبيرات المولدات الخاصة في الحسكة يثير انتقادات السكان
  3. النشاط العمراني في الجزيرة يتراجع نتيجة ارتفاع الأسعار وخسائر المتعهدين
  4. مشاريع زراعية تعاونية في المالكية لتوفير فرص عمل للنساء
  5. افتتاح مركزين للتخلص من النفايات الطبية لأول مرة في الجزيرة
  6. طوابير الخبز في القامشلي تثير انتقادات السكان
  7. تركيا على رأس قائمة مرتكبي الانتهاكات بحق صحفي شمال شرقي سوريا خلال عامين
  8. الأمم المتحدة تدعو الإذاعات بمناسبة يومها العالمي إلى دعم التنوع
  9. عائلة في مخيم (واشو كاني) تتفانى لتأمين لقمة العيش وسط قلة المساعدات
  10. النشاط التجاري في معبدة يخلق ازدحاماً مرورياً خانقاً في شارعها الرئيسي

بشار خليل

مراسل آرتا إف إم في القامشلي

تجار الخضروات والفواكه يتكبدون خسائر بسبب "الإجراءات الأمنية" على مداخل روجآفا

تتعرض كميات كبيرة من الخضروات والفواكه للتلف خلال عمليات التفتيش على النقاط الأمنية التابعة للإدارة الذاتية في مداخل مدينتي الطبقة ومنبج.

وتعتمد عمليات التفتيش على إفراغ الشاحنات المحملة بالبضائع، التي يستوردها التجار من مدن الداخل السوري، ووضعها في شاحنة أخرى لإدخالها إلى مدن روجآفا.

لكن هذه العملية تعرض التجار لخسائر مادية كبيرة، خصوصاً من يستوردون الخضروات والفواكه، وفقاً لما يتحدث لآرتا إف إم، أحمد عزيز، أحد تجار سوق الهال المركزي في القامشلي.

"عندما تأتي البضاعة من مصدرها، كالخضار مثلاً، تكون مصفوفة بطريقة نظامية، لكن عند التفتيش يتم نقل البضاعة من سيارة إلى أخرى، ما يؤدي إلى تلف بعض أنواع الخضار والفاكهة كالبندورة والبرتقال مثلاً، لذلك نطالب بعدم نقل البضاعة من سيارة لأخرى كي لا تتعرض للتلف".

في السياق ذاته، يقول بعض التجار إن السبب وراء تعرض البضاعة للتلف، هو عدم اعتماد النقاط الأمنية على عمال لإفراغ السيارات وإعادة التحميل في سيارات أخرى، ناهيك عن إهمال ترتيب صناديق الخضروات والفواكه التي تمتاز بسهولة تضررها.

من جانب آخر، يشتكي التجار من تأخر البضاعة في النقاط الأمنية، حيث يقوم المشرفون على عمليات التفتيش بتسيير عشر شاحنات من أصل 50 شاحنة يومياً، ما يزيد من نسبة تعفن الخضروات والفواكه.

بالإضافة إلى ذلك، يضطر التجار لدفع أجرة نقل البضاعة لشاحنتين بسبب هذه الإجراءات، ما يؤدي بطبيعة الحال لارتفاع أسعار المواد القادمة.

ويقول مسؤولون في سوق الهال في القامشلي إنهم قدموا، خلال الأعوام الثلاثة الماضية، العديد من المقترحات لحل المشكلة التي يمر بها التجار، لكن دون جدوى.

ويقول الإداري في سوق الهال وعضو اتحاد التجار في القامشلي، أحمد عارف، لآرتا إف إم، إنهم وضعوا دراسة تتضمن شراء جهاز لكشف المتفجرات على نفقتهم الخاصة بمبلغ مليوني دولار أمريكي وتقديمه لنقطة التفتيش من أجل التخلص من المشكلة.

بالإضافة إلى ذلك، قدم هؤلاء المسؤولون في سوق الهال اقتراحاً يقضي بتفتيش الشاحنات على مداخل القامشلي تحت إشراف التجار والإدارة الذاتية وتأمين عمال ذوي خبرة من قبل التجار أنفسهم لتفادي تلف البضاعة، لكن هذه المقترحات لم تجد آذاناً صاغية حتى الآن، على حد تعبيرهم.

استمعوا لحديث الإداري في سوق الهال المركزي بالقامشلي، أحمد عارف،  وتابعوا تقرير بشار خليل كاملاً، تقرؤه ديالى دسوقي..

كلمات مفتاحية

الإجراءات الأمنية روجآفا التفتيش الحواجز الخضار