آخر الأخبار

  1. إصابة لاجئ عراقي جراء تعرضه لإطلاق نار في مخيم الهول
  2. وزارة التربية الحكومية تلغي قرار الالتزام باللباس المدرسي الموحد
  3. مديرية المياه الحكومية تجري عمليات صيانة لآبار ومضخات محطة علوك
  4. زيادة المساحات المخصصة للقمح والشعير خلال الموسم المقبل في محافظة الحسكة
  5. خسائر الحرب السورية تتجاوز 442 مليار دولار أمريكي

روابط ذات صلة

  1. انطلاق العام الدراسي في روجآفا وسط إجراءات خاصة للوقاية من كورونا
  2. تراجع تربية الأغنام في ريف كركي لكي بسبب الهجرة والتصدير وأسعار العلف المرتفعة
  3. السرقات تتواصل في حي غويران بالحسكة وتتطور إلى جرائم قتل
  4. قاطنو مخيم الهول يطالبون بتشديد الإجراءات الأمنية بعد تزايد جرائم القتل
  5. الأمم المتحدة تدق ناقوس الخطر بعد تفشي كورونا في مخيمات الشرق الأوسط
  6. مزارعو القطن مستاؤون من تراجع الإدارة الذاتية عن شراء المحصول والسماح ببيعه للتجار
  7. مهنة بيع المسابح التقليدية مهددة بالاندثار مع تسارع تغييرات الحياة وتراجع المردود
  8. منظمات مدنية تطالب بمحاسبة تركيا وفصائلها على انتهاكاتها في عفرين ورأس العين
  9. سكان قرية في عامودا بانتظار حل لتلوث مياه الشرب بمخلفات الصرف الصحي منذ سنوات‎
  10. تركيز دولي على انتهاكات الحكومة السورية بعد تقرير لجنة التحقيق الدولية

بشار خليل

مراسل آرتا إف إم في القامشلي

الإدارة الذاتية تخطط لدعم الخدمات مجدداً بعد الكشف عن ميزانية العام الماضي

في خطوة وصفها البعض بالجيدة، كشفت هيئة المالية في الإدارة الذاتية عن مجموع الواردات المالية والنفقات خلال عام 2019، فيما تزداد التساؤلات حول خطط ومشاريع العام الجديد.

وفي تقرير نشرته وكالة (هاوار)، قال مسؤولون في هيئة المالية إن التقرير السنوي شمل الكشف عن مجموع الواردات المالية من مختلف القطاعات، وكذلك مجموع الإنفاق على تنفيذ الخطط والمشاريع وعلى القوات العسكرية والقطاع الأمني.

وكشف التقرير الجديد عن أن مجموع الواردات بلغ أكثر من 197 ملياراً و716 مليون ليرة سورية، منها نحو مليار و800 مليون ليرة فائض عن ميزانية عام 2019.

كما تضمن التقرير واردات البترول والمحروقات حيث بلغت أكثر من 155 ملياراً و100 مليون ليرة. 

بينما بلغت مجموع النفقات والمصاريف خلال العام الفائت نحو 175 ملياراً و55 مليون ليرة سورية. 

وبلغ حجم الإنفاق الخاص برواتب الموظفين وميزانية الأقاليم لعام 2019 أكثر من 128 ملياراً و549 مليون ليرة، فيما وصلت ميزانية قوات سوريا الديمقراطية إلى نحو 67 ملياراً و24 مليون ليرة. 

وكشف التقرير السنوي لهيئة المالية أيضاً وصول فائض الميزانية لحدود مليارين و142 مليون ليرة. 

وقالت الرئيسة المشتركة لهيئة المالية في الإدارة الذاتية، سلوى السيد، إن الإدارة الذاتية ركزت خلال العام الماضي على دعم قطاع الخدمات، طبقاً لما نقلت عنها وكالة (هاوار).

تركيز الإدارة الذاتية على قطاع الخدمات جاء نتيجة تدهور هذا القطاع بسبب الحرب خلال السنوات الماضية إذ تعرضت فيها البنية التحتية للضرر، وشملت هذه النفقات أيضاً قطاعات الماء، والكهرباء، والتربية، والصحة، بحسب التقرير.

وأشارت الرئيسة المشتركة لهيئة المالية، في تصريحاتها، إلى أنه تم صرف ثلاث موازنات لهيئة الإدارات المحلية لتنفيذ أعمال ومشاريع خدمية مختلفة، بلغت قيمة الموازنة الواحدة منها 13 مليون دولار أمريكي. 

لكنها أوضحت أن الإدارة الذاتية لم تتمكن من صرف الموازنة الرابعة للهيئات المعنية نتيجة العدوان التركي على روجآفا. 

وفي حين يؤكد المسؤولون في الإدارة الذاتية عزمهم دعم قطاع الخدمات في المنطقة إلى جانب قطاعات هامة أخرى كالتعليم والزراعة والصحة، يطالب سكان في الجزيرة بضرورة تنفيذ الخطط والوعود المتعلقة بها خلال العام الجديد، فهل ستتمكن الإدارة الذاتية من الالتزام وتنفيذ تلك الوعود؟ 

تابعوا تقرير بشار خليل يقرؤه عمر ممدوح..
 

كلمات مفتاحية

الإدارة الذاتية الميزانية