آخر الأخبار

  1. والدة صحافي أمريكي مفقود في سوريا تناشد ترامب بالتدخل للإفراج عنه
  2. تخصيص 30 طناً من المعقمات لتنقية مياه محطة الهلالية بالقامشلي
  3. القوات الحكومية تسيطر على 25 بلدة وقرية في إدلب منذ أسبوع
  4. لافروف يحمّل جبهة النصرة مسؤولية التصعيد في إدلب
  5. واشنطن تدين الهجوم على إدلب وتهدد بعقوبات على دمشق وحلفائها

روابط ذات صلة

  1. محل ومعمل حلويات في القامشلي بإدارة نسائية كاملة
  2. نازح من رأس العين يفتتح ورشة ألمنيوم باسم مدينته في معبدة
  3. قرار مجلس الأمن بإغلاق معبر اليعربية يتسبب بإغلاق مراكز للهلال الكردي
  4. سيدات نادي عامودا بطلات لأول دوري سوري لكرة القدم
  5. نازح في مخيم (واشوكاني) يتحدى ظروفه ويعود لممارسة مهنته مجدداً
  6. ملف المنطقة الصناعية في عامودا لا يزال في الأدراج رغم وعود بلدية الشعب
  7. بعد وصول حملة "ليرتنا عزنا" لأسواق القامشلي.. تساؤلات حول جدواها الاقتصادية
  8. تقرير حقوقي يوثق انتهاكات الفصائل المدعومة من تركيا والقوات الحكومية في 2019
  9. طفل من منطقة المالكية يبتكر مجسمات وأدوات من مواد بسيطة
  10. أسعار اللحوم في روجآفا لم تنخفض رغم قرار منع تصدير المواشي

بشار خليل

مراسل آرتا إف إم في القامشلي

بعد التحسن الملحوظ … العدوان التركي يتسبب بتدهور الكهرباء مجدداً

واجه سكان مدن وبلدات روجآفا، منذ اندلاع الصراع في سوريا قبل أكثر من ثماني سنوات، مشاكل متكررة جراء انقطاع الكهرباء. 

ومع بدء تنفيذ المشاريع الخدمية، شهد قطاع الطاقة والكهرباء بشكل تدريجي تحسناً ملحوظاً، خصوصاً مع بداية عام 2019.

ويقول المسؤولون في هيئة الطاقة إن التحسن جاء نتيجة تكثيف العمل على تأهيل مصادر الطاقة، وإعادة تأهيل محطات التحويل، وصيانة شبكات النقل الرئيسية، إلى جانب توسيع نطاق تخديم الكهرباء.

ونفذ مكتب الطاقة والاتصالات عدة مشاريع استراتيجية خلال العام المنصرم، مثل تشغيل العنفتين السادسة والسابعة وإعادة تأهيل العنفة الثانية في مشروع توليد الطاقة الكهربائية في منطقة (السويدية)، والذي يغذي مدن الجزيرة.

كما عمل المكتب على إنشاء محطة توليد وتحويل الطاقة الكهربائية في حقل (الجبسة)، وإنشاء 70 مركز تحويل جديد في المنطقة، بالإضافة إلى تبديل أكثر من 35 محولة كهرباء.

وبلغت نفقات هذه المشاريع، العام الفائت، أكثر من 100 مليون دولار أمريكي، في حين وصلت واردات المكتب إلى نحو 1.26 مليون دولار أمريكي فقط، وفقاً لمكتب الطاقة والاتصالات في إقليم الجزيرة.

وفي هذا الإطار، واجه مكتب الطاقة صعوبات عدة خلال العمل على استكمال هذه المشاريع، مثل ضعف خطوط نقل استجرار الطاقة الواردة من السدود إلى المنطقة، بالإضافة إلى تعرض الشبكة للعديد من أعمال التخريب والسرقة، ناهيك عن صعوبات تأمين قطع التبديل الأساسية لمحطات توليد الطاقة.

ورغم هذه الصعوبات، أكد الإداريون في مكتب الطاقة، لآرتا إف إم، استمرارهم بالعمل على تقديم واستكمال مشاريع جديدة في العام 2020.

وأبرز هذه المشاريع هي إعادة تأهيل محطات تحويل الحسكة وتل حميس، وإنشاء 25 مركز تحويل جديد في مدن وبلدات مقاطعة الحسكة، إلى جانب تبديل خطوط جر الطاقة من السدود إلى محطات التحويل، بكلفة تقديرية تتجاوز 4.6 مليون دولار أمريكي.

ولم ينعم سكان روجآفا بتحسن وضع الكهرباء خلال العام الماضي، إذ سرعان ما تراجع مجدداً تحت وطأة العدوان التركي وما رافقه من تخريب لمنشآت البنية التحتية المدنية، فهل تتمكن هيئة الطاقة من حل هذه الأزمة مجدداً؟ 

استمعوا لحديث أكرم سليمان، المدير العام للكهرباء في إقليم الجزيرة، وتابعوا تقرير بشار خليل كاملاً، تقرؤه ديالى دسوقي..
 

كلمات مفتاحية

الكهرباء العدوان التركي روجآفا