آخر الأخبار

  1. محلات الفروج في عامودا تتوقف عن البيع اعتراضاً على السعر
  2. تسجيل 324 إصابة بكورونا في كردستان العراق
  3. صرف 2.5 مليار ليرة من فواتير الشعير في المالكية
  4. إيقاف بيع الخبز في الأفران الحكومية بالحسكة والقامشلي لمنع التجمعات
  5. هزة أرضية متوسطة تضرب ريف دير الزور دون تسجيل أضرار

روابط ذات صلة

  1. إيقاف دعم الأفران السياحية بالطحين يرفع سعر ربطة الخبز إلى 500 ليرة
  2. أزمة مياه حادة في الحسكة بسبب تأخر مشروع محطة الحمة وتحكم تركيا بإمدادات محطة علوك
  3. وفرة الخضار المنتجة محلياً في سوق المالكية/ديريك تساهم في تخفيض سعرها ودعوات لاستمرارها شتاءً
  4. سائقو خط عامودا_الحسكة يشكون من اهتراء الطريق ووعود الترميم ما زالت حبراً على ورق
  5. العالم يسجل 160 ألف إصابة بكورونا يومياً والصحة العالمية تدق ناقوس الخطر
  6. تراجع في شراء الفروج بعامودا بعد تخطّي الكيلو 3 آلاف ليرة‎
  7. نقص الغاز المنزلي في الحسكة يجبر السكان على اعتماد وسائل بديلة تضرُّ بالصحة
  8. هيئة الطاقة تستعد لتوليد الكهرباء من محطة الجبسة بعد تأخر دام ثلاثة أشهر
  9. فقدان الأدوية وغلاؤها يؤرقان سكان روجآفا.. ولا حلول في الأفق القريب
  10. نظام البطاقات الخاص بمخصصات الوقود والغاز يدخل حيز التنفيذ في الجزيرة

شيندا محمد

مراسلة آرتا إف إم في القامشلي

عزوف أخصائيي العيون عن العمل في مشفى القلب والعين في القامشلي

لم تفلح المناشدات المتكررة التي أطلقتها إدارة مشفى القلب والعين في القامشلي لإقناع أطباء العين وجراحتها بالالتحاق بالمشفى الذي أعلن حاجته لهذا الاختصاص.

وقالت المدير الطبي في المشفى، آينان خليل، في حديث مع آرتا إف إم،إن طبيبين فقط يحملان على عاتقهما مسؤولية قسم العين، نتيجة عدم تلبية أطباء المنطقة مناشداتهم حول الحاجة الماسة لهذا الاختصاص.

والتقت آرتا إف إم، في هذا الصدد، مع عدد من أطباء (العينية) في القامشلي، الذين عزا بعضهم سبب عدم الإلتحاق بالمشفى بتدني مستوى الأجور المحددة بـ 2000 ل.س مقابل كل ساعة عمل في المشفى.

بينما عزا بعض الأطباء الأسباب إلى حداثة الأجهزة الموجودة في المشفى وعدم قدرتهم على استخدامها إلا بعد خوض دورات تدريبية من قبل متخصصين ومهندسين طبيين.

ويحوي مشفى القلب والعين، الذي افتتح بداية شباط/ فبراير من العام الفائت، أجهزة حديثة في مجال فحص العين وجراحتها كجهاز (الأوتو) وجهاز (أوسيتي) لتصوير شبكية العين وجهاز (طبوغرافية القرنية).

كما يحوي على جهاز (الساحة البصرية) وجهاز (قياس عدسة العين) وجهاز (فاكو) لإزالة المادة البيضاء من العين، بالإضافة لأجهزة الليزر لوقف نزيف شبكية العين، بحسب إدارة المشفى.

وتتم معالجة المرضى في مشفى القلب والعين بحسومات تصل إلى نصف القيمة مقارنة مع الأسعار في العيادات والمشافي الخاصة.

وقدم المشفى، خلال عام واحد، 3500 خدمة طبية بين عمليات القلب والعين، بحسب إدارة المشفى، رغم الحاجة الماسة لمتخصصين في مجال أمراض العين وتدني مستوى الأجور المحددة للأطباء.

ويؤكد المسؤولون في اتحاد أطباء قامشلو، من جانبهم، افتقار منطقة الجزيرة للأطباء من كافة الاختصاصات عموماً، ولأخصائيي (العينية) بصورة خاصة.

هجرة الأطباء، التي ازدادت في السنوات الأخيرة إلى إقليم كردستان العراق وأوروبا نتيجة للأوضاع غير المستقرة في المنطقة، تأتي من بين أبرز الأسباب وراء قلة الأطباء، بحسب الاتحاد.

ولا يوجد، حالياً،  سوى 16 طبيباً من اختصاص العينية في مدن الحسكة والقامشلي وعامودا والمالكية/ ديريك، وفقاً لإحصائية حصلت عليها آرتا إف إم.

ويناشد سكان القامشلي، لهذه الأسباب، إدارة المشفى والأطباء للوصول إلى حل وسط من أجل إنجاح هذا المشفى الذي شكل افتتاحه بصيص أمل للكثير من المرضى، الذين كانوا يتكلفون سابقاً عناء السفر إلى دمشق من أجل الحصول على العلاج. 

استمعوا لحديث الطبيب الأخصائي بأمراض العين وجراحتها، شفان رشك، والمسؤول الإداري في مشفى القلب والعين، محمد كرمو، وتابعوا تقرير شيندا محمد كاملاً: 
 

كلمات مفتاحية

المشافي القامشلي الأطباء الجزيرة العين