آخر الأخبار

  1. واشنطن تتحرك لفرض عقوبات على تركيا وأنقرة تنتقد
  2. مجلس النواب الأمريكي يصوت لصالح قانون (سيزر) لحماية المدنيين في سوريا
  3. الهلال الكردي يناشد المنظمات الدولية لتقديم مساعدات للنازحين
  4. تسيير دورية روسية تركية جديدة في ريف الدرباسية
  5. البنتاغون يؤكد على عمله الوثيق مع قسد لضمان هزيمة داعش

روابط ذات صلة

  1. هطول الأمطار يفاقم معاناة سكان أحد أحياء القامشلي بسبب تردي الخدمات
  2. الفارون من القصف التركي في مخيم "نوروز" يواجهون نقصاً في المساعدات
  3. أخر عازفي "المزمار" في عامودا يروي قصة مهنة حافلة مهددة بالاندثار
  4. مع موجة الغلاء في الجزيرة.. تضاعف في أسعار مواد البناء ‎
  5. عدم استقرار الدولار وارتفاعه أمام الليرة قد يؤدي إلى أزمة اقتصادية في مدن الجزيرة
  6. "أولاده صغار ووالده مريض"..أم تطالب بعودة ابنها الذي اختفى في رأس العين بعد احتلالها
  7. في اليوم العالمي لحقوق الإنسان.. صمت أممي بشأن انتهاكات تركيا المستمرة في روجآفا
  8. "القصف التركي طمر تعب السنين تحت الركام" … رجل يقف على أطلال منزله في عين ديوار
  9. هطول الأمطار يزيد من قساوة ظروف النازحين في مخيم "واشوكاني"
  10. أم تصارع ظروف النزوح في القامشلي من أجل أطفالها الأربعة بعد احتلال مدينتها

تقرير إذاعي

تقارير إذاعية يعدّها مراسلو آرتا عن آخر التطورات والأحداث والقضايا التي تهمّ الناس في المنطقة

مناطق النفوذ الدولية في روجآفا.. إعادة للاستقرار أم صراع لا تحمد عقباه

رويداً رويداً، باتت خارطة توزع النفوذ الجديدة في روجآفا تتضح، خصوصاً بعد إعلان قسد، الإثنين، عن استكمال مهمة إعادة الانتشار مع التحالف الدولي، وكذلك الاتفاق على نشر قوات روسية في بعض المدن.

ويأتي إعلان قسد الأخير بعد أسابيع من التحركات التي وصفها مراقبون بـ"الفوضوية"، خصوصاً بعد تسيير دوريات لقوى مختلفة في عدة مناطق، وأحياناً في مناطق متداخلة. 

لكن هذا الوضع يبدو أنه قد تغير بعد الأول من كانون الأول/ديسمبر الجاري، إذ أعلن القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية، مظلوم عبدي، عن اتفاق مع روسيا لنشر قواتها في عامودا وتل تمر وعين عيسى.

وجاء إعلان الاتفاق، الذي يهدف لتوفير الأمن والاستقرار، بعد اجتماع قيادة قسد مع قائد القوات الروسية العاملة في سوريا، ألكساندر تشايكو، بحسب عبدي.

وصدر إعلان عبدي الرسمي بعد يوم من تمركز عناصر من الشرطة العسكرية الروسية في (مقر الحماية الذاتية) السابق في عامودا، وكذلك رفع العلم الروسي في قاعدة أقيمت في قرية (ديكي) في ريفها.

وبذلك باتت الشرطة العسكرية الروسية منتشرة حالياً في قاعدة (صرين) الجوية وقاعدة عسكرية أخرى في ريف كوباني، إضافةً إلى تمركزها في مطار القامشلي الدولي، وأخيراً انتشارها في نقاط في عامودا وتل تمر وعين عيسى.

أما على صعيد التواجد الأمريكي، فأعلنت قسد استكمال عمليات إعادة الانتشار في مناطق الحسكة والقامشلي والمالكية /ديريك ودير الزور. 

وبدأت القوات الأمريكية ببناء قاعدتين جديدتين، إحداهما في قرية (هيمو) غرب مدينة القامشلي، بعد انسحابها من نحو 16 قاعدة من أصل 22 بعد العدوان التركي.

وذكرت قسد أن عمليات إعادة الانتشار تهدف إلى ملاحقة تنظيم داعش، وحماية المنطقة من الهجمات الإرهابية، وكذلك تأمين حقول النفط والغاز. 

إلى ذلك، انتشرت القوات الحكومية في المناطق الحدودية مع تركيا بدءاً من المالكية/ ديريك ووصولاً إلى مدينة الدرباسية، باستثناء مناطق الحقول النفطية التي تنتشر فيها القوات الأمريكية.

وانتشرت القوات الحكومية أيضاً في ريف تل تمر، ودخلت صوامع بلدة (عالية) قبل أيام رفقة الشرطة العسكرية الروسية، بعد تفاهمات بين موسكو وأنقرة، وفقاً للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

إذاً، وبحسب مراقبين فإن ملامح توزع القوى الدولية المتصارعة على شرق الفرات باتت تتجه إلى الوضوح أكثر فأكثر، لكن ما يهم السكان حالياً هو عودة النازحين إلى مدنهم وقراهم، واستعادة الاستقرار، فهل تتفق هذه الأماني مع مصالح الدول المنتشرة في روجآفا أم أن الأمر يحتاج إلى مزيد من الوقت؟ 

استمعوا لحديث الكاتب والصحفي حسين جمو، وتابعوا تقرير عكيد جولي، تقرؤه ديالى دسوقي..
 

كلمات مفتاحية

النفوذ الدولي روجآفا روسيا أمريكا قسد