آخر الأخبار

  1. واشنطن تتحرك لفرض عقوبات على تركيا وأنقرة تنتقد
  2. مجلس النواب الأمريكي يصوت لصالح قانون (سيزر) لحماية المدنيين في سوريا
  3. الهلال الكردي يناشد المنظمات الدولية لتقديم مساعدات للنازحين
  4. تسيير دورية روسية تركية جديدة في ريف الدرباسية
  5. البنتاغون يؤكد على عمله الوثيق مع قسد لضمان هزيمة داعش

روابط ذات صلة

  1. هطول الأمطار يفاقم معاناة سكان أحد أحياء القامشلي بسبب تردي الخدمات
  2. الفارون من القصف التركي في مخيم "نوروز" يواجهون نقصاً في المساعدات
  3. أخر عازفي "المزمار" في عامودا يروي قصة مهنة حافلة مهددة بالاندثار
  4. مع موجة الغلاء في الجزيرة.. تضاعف في أسعار مواد البناء ‎
  5. عدم استقرار الدولار وارتفاعه أمام الليرة قد يؤدي إلى أزمة اقتصادية في مدن الجزيرة
  6. "أولاده صغار ووالده مريض"..أم تطالب بعودة ابنها الذي اختفى في رأس العين بعد احتلالها
  7. في اليوم العالمي لحقوق الإنسان.. صمت أممي بشأن انتهاكات تركيا المستمرة في روجآفا
  8. "القصف التركي طمر تعب السنين تحت الركام" … رجل يقف على أطلال منزله في عين ديوار
  9. هطول الأمطار يزيد من قساوة ظروف النازحين في مخيم "واشوكاني"
  10. أم تصارع ظروف النزوح في القامشلي من أجل أطفالها الأربعة بعد احتلال مدينتها

تقرير إذاعي

تقارير إذاعية يعدّها مراسلو آرتا عن آخر التطورات والأحداث والقضايا التي تهمّ الناس في المنطقة

هيومن رايتس: منطقة تركيا الآمنة لن تكون آمنة

"إعدامات، نهب ممتلكات، ومنع عودة النازحين، هي أدلة دامغة على أن المناطق الآمنة المقترحة من قبل تركيا، لن تكون آمنة". بهذه العبارات اختصرت (هيومن رايتس ووتش) المحنة الإنسانية في روجآفا نتيجة العدوان التركي على منطقتي رأس العين/سري كانيه وتل أبيض.

وأكد تقرير المنظمة الحقوقية على أن الفصائل المسلحة التي تدعمها تركيا نفذت إعدامات خارج القانون بحق المدنيين، ونهبت ممتلكاتهم واستولت عليها أو احتلتها بصورة غير قانونية.

وفي وصف المناطق الآمنة التي اقترحتها تركيا، قالت مديرة قسم الشرق الأوسط في المنظمة، سارة ليا ويتسن، إنه ثمة أدلة دامغة على أن تلك المناطق "لن تكون آمنة".

وأضافت ويتسن أن تركيا تتغاضى عن السلوك المشين الذي تظهره الفصائل التي تسلحها، مطالبةً إياها بتحمل مسؤوليتها، طالما تسيطر على هذه المناطق، وفتح تحقيق في هذه الانتهاكات ووقفها.

وأشارت المنظمة الدولية إلى أنها أجرت مقابلات مع أقارب ضحايا الإعدامات غير القانونية، وعمليات الاختفاء القسري، والخطف، التي قامت بها الفصائل السورية المسلحة، لتوثيق تلك الانتهاكات.

واتهمت المنظمة تركيا والفصائل التي تدعمها بقصف مناطق المدنيين عشوائياً، وتنفيذ ما لا يقل عن سبع عمليات قتل خارج القانون.

وبحسب ما ورد في تقرير (هيومن رايتس ووتش)، فإن الجماعات المسلحة المدعومة من أنقرة، منعت عودة النازحين الكرد إلى مدينة رأس العين/سري كانيه، في خرق واضح للقوانين الدولية.

وينص القانون الدولي على وجوب السماح للمدنيين النازحين قسراً أثناء النزاع بالعودة إلى ديارهم بأسرع ما يمكن ودون شروط.

وليس بعيداً عن محتوى تقرير (هيومن رايتس)، قالت شبكة (سي إن إن) الأمريكية، في تقرير، إن منازل المئات من المدنيين في رأس العين/ سري كانيه تعرضت للسرقة والنهب على يد الفصائل المسلحة المدعومة تركياً.

في السياق، وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان قيام تركيا بتوطين عائلات من إدلب في منازل المدنيين في رأس العين/ سري كانيه.

لكن، ورغم صدور عشرات التقارير الحقوقية التي تدين أنقرة، إلا أنها تصر على المضي قدماً في إنشاء منطقة تراها آمنة، بينما تراها التقارير الحقوقية جزءاً من مخطط التغيير الديموغرافي، بعد تسبب أنقرة بتهجير أكثر من 300 ألف شخص من منازلهم.

فهل سيقف المجتمع الدولي مكتوف اليدين أمام المشروع التركي، والذي سيفتح الباب أمام صراع طويل في  منطقة كانت تمتاز باستقرارها النسبي طيلة السنوات الثماني الماضية؟

استمعوا لحديث رامي عبدالرحمن، مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، وتابعوا تقرير عكيد جولي كاملاً..

الصورة: مقاتلون من الفصائل السورية المسلحة المدعومة من أنقرة في تل أبيض / المصدر: أسوشيتد برس

كلمات مفتاحية

هيومان رايتس ووتش المنطقة الآمنة تركيا العدوان التركي روجآفا