آخر الأخبار

  1. الإدارة الذاتية تشكل خلية أزمة لمواجهة التأثيرات المحتملة لقانون قيصر
  2. ألمانيا تبدأ التحقيق مع طبيب سوري متهم بارتكاب جرائم ضد الإنسانية
  3. الصحة السورية تسجل 11 إصابة جديدة بفيروس كورونا
  4. الفصائل المسلحة تفرض أتاوات في المناطق المحتلة شرق الفرات
  5. هيئة أوروبية تدعو لاتهام مقاتلي داعش العائدين لبلدانهم بارتكاب جرائم حرب

روابط ذات صلة

  1. تقرير حقوقي يمنح أملا بإنصاف ضحايا الانتهاكات التركية في سوريا أمام محكمة أوروبية
  2. معبر اليعربية يعود إلى واجهة النقاشات في أروقة مجلس الأمن وواشنطن تدعو لإعادة فتحه مجدداً
  3. صعود الدولار ينذر بتوقف عمل الأفران السياحية المدعومة من الإدارة الذاتية
  4. غلاء الأسعار يبدد بهجة استعدادت العيد في أسواق المالكية‎
  5. عودة أزمة المرور إلى شارع سينما القاهرة بالحسكة بعد تخفيف العزل ولا حلول لدى البلدية
  6. بعد إجراءات الأسايش الأمنية خلال عيد الفطر مطالبات بمنع التجمعات للوقاية من كورونا
  7. الدولار يسجل أعلى صعود له خلال يومين في أسواق الجزيرة ويصل إلى 1800 ليرة
  8. عزوف الإدارة الذاتية عن شراء الشعير يثير استياء المزارعين
  9. خطة التعلم عن بعد في كلية هندسة البترول تواجه تحديات بسبب الجوانب العملية
  10. ترحيب بمكافأة الإدارة الذاتية المالية بمناسبة عيد الفطر ومطالب برفع الرواتب

أمل علي

مراسلة آرتا إف إم في المالكية/ ديريك

المركز الوحيد للعلاج الفيزيائي في المالكية يساعد مرضى الديسك والمفاصل على التحسن

وصلت، شيرين موسى، صباح اليوم إلى العيادة الخاصة بالمعالجة الفيزيائية في المالكية/ديريك، لإجراء فحوصات نهائية بعد فترة علاج دامت شهراً.

وتعاني موسى من مرض الديسك منذ 15 عاماً، إلا أنها وجدت في المعالجة الفيزيائية فائدةً كبيرة، على حد قولها.

"وضعي الآن جيد، في السابق كنت اشعر بالألم ولا أقوى على الحركة، ذهبت عدة مرات إلى القامشلي حيث قال لي الأطباء بأني احتاج لعملية جراحية، لكن حين جئت إلى هذا المركز بدأ وضعي الصحي يتحسن".

وصفية محمد، امرأة أخرى قدمت إلى العيادة بهدف العلاج والخضوع لجلسات فيزيائية بسبب معاناتها من الديسك الذي أنهكها منذ أعوام.

وتقول محمد إن أطباء القامشلي نصحوها بإجراء عمل جراحي بسبب تدهور حالتها، لكنها لم تجرها بسبب نسبة نجاحها الضئيلة. 

"أعاني من الديسك وفتق في الفقرات، وأبلغني الطبيب بضرورة الخضوع لعمل جراحي، لكن العملية خطرة ويصعب إجراؤها، فواظبت على تناول الدواء، إلى أن سمعت بهذا المركز الذي يوفر علاجاً فيزيائياً دون عمل جراحي، وتابعت فيه العلاج، وقد تحسن وضعي الصحي، ففي السابق لم أكن أستطيع المشي، الآن صار بوسعي السير لمسافات معينة".

ويقصدُ أطفال صغار ونسوة ورجال، يعانون من أمراض مختلفة، العيادة الجديدة للعلاج الفيزيائي، والتي يشرف عليها الطبيب، جانكيز روجكر الذي يشرح، في حديث لآرتا إف إم، طبيعة عمل المركز.

"الأجهزة الطبية المتوفرة في المركز حديثة، فقد قمت باستيرادها من أوروبا رغم الصعوبات، لكننا نعاني من مشاكل في تأمين قطع تبديل لها وإجراء الصيانة اللازمة، الآن لدي قطعة معطلة من أحد الأجهزة، وأرسلنا طلباً إلى دمشق لكننا لم نعثر عليها هناك أيضاً. الأمراض التي نعالجها هي الديسك والمناقير وآلام الركب والعظام، وقد استفاد عدد كبير من المرضى من العلاج في المركز، أما بخصوص الأسعار فهي تتراوح بين ثلاثة آلاف إلى خمسة آلاف لكل جلسة".

ويتابع جانكيز روجكر، عمله اليومي في تقديم العلاج الفيزيائي محاولاً، مع ممرضته، تحريك قدمي طفلة تبلغ من العمر ستة أعوام. 

يأمل روجكر أن يوسع من مشروعه الطبي، ويوفر أجهزة جديدة لتقديم أنواع أخرى من العلاج الفيزيائي للمرضى الذين يعانون من الشلل أو بعض الصعوبات في المشي لأن علاجها دون هذه الأجهزة يستغرق وقتاً طويلاً . 

تابعوا تقرير أمل علي كاملاً:

كلمات مفتاحية

العلاج الفيزيائي المالكية ديريك