آخر الأخبار

  1. واشنطن تتحرك لفرض عقوبات على تركيا وأنقرة تنتقد
  2. مجلس النواب الأمريكي يصوت لصالح قانون (سيزر) لحماية المدنيين في سوريا
  3. الهلال الكردي يناشد المنظمات الدولية لتقديم مساعدات للنازحين
  4. تسيير دورية روسية تركية جديدة في ريف الدرباسية
  5. البنتاغون يؤكد على عمله الوثيق مع قسد لضمان هزيمة داعش

روابط ذات صلة

  1. هطول الأمطار يفاقم معاناة سكان أحد أحياء القامشلي بسبب تردي الخدمات
  2. الفارون من القصف التركي في مخيم "نوروز" يواجهون نقصاً في المساعدات
  3. أخر عازفي "المزمار" في عامودا يروي قصة مهنة حافلة مهددة بالاندثار
  4. مع موجة الغلاء في الجزيرة.. تضاعف في أسعار مواد البناء ‎
  5. عدم استقرار الدولار وارتفاعه أمام الليرة قد يؤدي إلى أزمة اقتصادية في مدن الجزيرة
  6. "أولاده صغار ووالده مريض"..أم تطالب بعودة ابنها الذي اختفى في رأس العين بعد احتلالها
  7. في اليوم العالمي لحقوق الإنسان.. صمت أممي بشأن انتهاكات تركيا المستمرة في روجآفا
  8. "القصف التركي طمر تعب السنين تحت الركام" … رجل يقف على أطلال منزله في عين ديوار
  9. هطول الأمطار يزيد من قساوة ظروف النازحين في مخيم "واشوكاني"
  10. أم تصارع ظروف النزوح في القامشلي من أجل أطفالها الأربعة بعد احتلال مدينتها

أمل علي

مراسلة آرتا إف إم في المالكية/ ديريك

المركز الوحيد للعلاج الفيزيائي في المالكية يساعد مرضى الديسك والمفاصل على التحسن

وصلت، شيرين موسى، صباح اليوم إلى العيادة الخاصة بالمعالجة الفيزيائية في المالكية/ديريك، لإجراء فحوصات نهائية بعد فترة علاج دامت شهراً.

وتعاني موسى من مرض الديسك منذ 15 عاماً، إلا أنها وجدت في المعالجة الفيزيائية فائدةً كبيرة، على حد قولها.

"وضعي الآن جيد، في السابق كنت اشعر بالألم ولا أقوى على الحركة، ذهبت عدة مرات إلى القامشلي حيث قال لي الأطباء بأني احتاج لعملية جراحية، لكن حين جئت إلى هذا المركز بدأ وضعي الصحي يتحسن".

وصفية محمد، امرأة أخرى قدمت إلى العيادة بهدف العلاج والخضوع لجلسات فيزيائية بسبب معاناتها من الديسك الذي أنهكها منذ أعوام.

وتقول محمد إن أطباء القامشلي نصحوها بإجراء عمل جراحي بسبب تدهور حالتها، لكنها لم تجرها بسبب نسبة نجاحها الضئيلة. 

"أعاني من الديسك وفتق في الفقرات، وأبلغني الطبيب بضرورة الخضوع لعمل جراحي، لكن العملية خطرة ويصعب إجراؤها، فواظبت على تناول الدواء، إلى أن سمعت بهذا المركز الذي يوفر علاجاً فيزيائياً دون عمل جراحي، وتابعت فيه العلاج، وقد تحسن وضعي الصحي، ففي السابق لم أكن أستطيع المشي، الآن صار بوسعي السير لمسافات معينة".

ويقصدُ أطفال صغار ونسوة ورجال، يعانون من أمراض مختلفة، العيادة الجديدة للعلاج الفيزيائي، والتي يشرف عليها الطبيب، جانكيز روجكر الذي يشرح، في حديث لآرتا إف إم، طبيعة عمل المركز.

"الأجهزة الطبية المتوفرة في المركز حديثة، فقد قمت باستيرادها من أوروبا رغم الصعوبات، لكننا نعاني من مشاكل في تأمين قطع تبديل لها وإجراء الصيانة اللازمة، الآن لدي قطعة معطلة من أحد الأجهزة، وأرسلنا طلباً إلى دمشق لكننا لم نعثر عليها هناك أيضاً. الأمراض التي نعالجها هي الديسك والمناقير وآلام الركب والعظام، وقد استفاد عدد كبير من المرضى من العلاج في المركز، أما بخصوص الأسعار فهي تتراوح بين ثلاثة آلاف إلى خمسة آلاف لكل جلسة".

ويتابع جانكيز روجكر، عمله اليومي في تقديم العلاج الفيزيائي محاولاً، مع ممرضته، تحريك قدمي طفلة تبلغ من العمر ستة أعوام. 

يأمل روجكر أن يوسع من مشروعه الطبي، ويوفر أجهزة جديدة لتقديم أنواع أخرى من العلاج الفيزيائي للمرضى الذين يعانون من الشلل أو بعض الصعوبات في المشي لأن علاجها دون هذه الأجهزة يستغرق وقتاً طويلاً . 

تابعوا تقرير أمل علي كاملاً:

كلمات مفتاحية

العلاج الفيزيائي المالكية ديريك