آخر الأخبار

  1. إصابة 8 مدنيين خلال احتجاجات على مرور دورية تركية في كوباني
  2. إصابة مراسل قناة (روناهي) جراء قصف تركي على ريف تل تمر
  3. ألمانيا تعتقل 3 أشخاص بينهم تركيان بتهمة التخطيط لهجمات
  4. سكان القامشلي يشيعون كاهنا أرمنياً ووالده بعد اغتيالهما على يد داعش
  5. غوتيريس يطالب بحل دولي مشترك لقضية معتقلي داعش

روابط ذات صلة

  1. تجار في الجزيرة يبدون مخاوفهم من نقص البضائع جراء مقاطعة المنتجات التركية.. ووعود بتأمينها
  2. أزمة مياه الشرب في الحسكة تخلق مشكلات اقتصادية للسكان وللنازحين الفارين من الحرب
  3. أصحاب سيارات الإدخال يتجهون لبيعها بسبب مخاوف من عودة الحكومة السورية
  4. مخيم نوروز يستقبل نازحي رأس العين/ سري كانيه بعد سنوات على استقباله نازحي شنكال
  5. أسرة من إدلب تضطر للنزوح للمرة الثانية هرباً من العدوان التركي على رأس العين/ سري كانيه
  6. منظمات محلية في القامشلي تحاول تلبية احتياجات النازحين رغم قلة الإمكانات
  7. بين مقاطعة البضائع التركية ومخاوف عدم الاستقرار.. أسواق القامشلي تشهد نقصاً في الألبسة الشتوية
  8. مخيم واشوكاني للنازحين قرب الحسكة بحاجة لمساعدات فورية مع غياب المنظمات الدولية
  9. تخصيص مساحات صديقة للأطفال النازحين في الحسكة بجهود محلية
  10. بلديات الشعب تستأنف تنفيذ مشاريع خدمية بعد توقف جراء العدوان التركي

تقرير إذاعي

تقارير إذاعية يعدّها مراسلو آرتا عن آخر التطورات والأحداث والقضايا التي تهمّ الناس في المنطقة

موقف الأمم المتحدة من خطط تركيا لتوطين اللاجئين يثير استهجان الإدارة الذاتية

دقت الإدارة الذاتية، مجدداً، ناقوس الخطر حيال خطط تركيا الهادفة إلى تغيير ديموغرافية مناطق رأس العين/ سري كانيه وتل أبيض وريفيهما.

وجاء ازدياد مخاوف المسؤولين في الإدارة الذاتية، بعد تصريحات المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، يوم الجمعة الماضي، والتي قال فيها إن الأمين العام للأمم المتحدة، ناقش مع الرئيس التركي، خطة أنقرة لإعادة اللاجئين السوريين.

وأوضح المتحدث الأممي أن غوتيريس أبلغ أردوغان بأن مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ستشكل فريقاً على الفور، لدراسة الاقتراح والدخول في مناقشات مع السلطات التركية.

وكان أردوغان قد قال إن تركيا تعتزم إنشاء "بلدة أو بلدات للّاجئين" في المناطق التي احتلتها بين تل أبيض ورأس العين/ سري كانيه، لتوطين لاجئين سوريين من مناطق أخرى فيها.

لكن الإدارة الذاتية طالبت بتحرك دولي لمنع وقوع كارثة بحق أهالي المنطقة، داعية الأمم المتحدة إلى العمل لمنع المشروع التركي الهادف إلى تغذية ما وصفتها بـ"الصراعات المذهبية العرقية والمجتمعية" وتشويه الحقائق التاريخية.

وقالت الإدارة الذاتية إن "صمت الأمم المتحدة حيال الانتهاكات التركية يعد تأييداً لها، وتعاوناً على تهجير السكان من بيوتهم وبلداتهم، وتوطين آخرين محلهم".

وفي هذا الصدد، طالبت دائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية، الإثنين في مؤتمر صحفي، الأمم المتحدة بتجاهل مقترح تركيا لتوطين أفراد عائلات مسلحي الفصائل السورية المدعومة من أنقرة في المناطق التي احتلتها تركيا مؤخراً.

وأضاف الرئيس المشترك لهيئة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية، عبد الكريم عمر،: "إن المفارقة الكبيرة أن أنقرة تود أن تقوم تحت مظلة الأمم المتحدة بالجينوسايد كما فعلتها في عفرين، تود أن تقوم الآن بهذا الأمر هنا، حيث أن عدد سكان الكرد في عفرين كان يزيد عن 97 % والآن لم يبق فيها سوى أقل من 25 %، لأن أنقرة قامت بتوطين الجماعات الراديكالية هناك، لهذا نطالب المجتمع الدولي بوضع حد أمام هذا الاحتلال  والتغيير الديمغرافي".

كما دعت دائرة العلاقات الخارجية إلى تشكيل لجنة لتقصي الحقائق، والاطلاع على ممارسات تركيا والمسلحين المدعومين منها.

وفي الوقت الذي ترفض فيه الإدارة الذاتية المشروع التركي، إلا أنها أكدت استعدادها للتعاون مع الأمم المتحدة من أجل حل قضية اللاجئين السوريين، وإعادتهم إلى مناطقهم الأصلية بعد تهيئة الأجواء والاستقرار في سوريا، ووضع ملف اللاجئين تحت إشراف الامم المتحدة لضمان عودتهم إلى مناطقهم الأصلية، فهل تنجح مساعي الإدارة في إفشال المخطط التركي؟

استمعوا لحديث الدكتور أنور يحيى، مستشار الإدارة الذاتية، وتابعوا تقرير شيندا محمد كاملاً:

كلمات مفتاحية

الإدارة الذاتية تركيا اللاجئين السوريين الأمم المتحدة