آخر الأخبار

  1. الأسد يصدر مرسوم عفو عام عن السجناء بينهم متهمون بقضايا إرهاب
  2. مزارعون بالحسكة يبدؤون قطاف محصول القطن
  3. سقوط مدني بإدلب وتوقف القصف الجوي منذ 36 ساعة
  4. شكاوى من رفع تعرفة سرافيس رأس العين - القامشلي
  5. إيطاليا تسمح برسو سفينة إنقاذ مهاجرين لأول مرة منذ 14 شهراً

روابط ذات صلة

  1. سكان بالحسكة يشككون بجدية البلدية بحل مشكلة تزايد خانات تربية المواشي
  2. في أول أيام المدرسة.. مشكلات تقنية تؤخر طباعة مناهج الإدارة الذاتية
  3. مزودو الإنترنت بالمالكية يرفعون الأسعار وسط انتقادات السكان
  4. أحزاب الإدارة الذاتية.. شكلية أم أطراف سياسية تشارك بصناعة القرار؟
  5. منتخب ناشئي الحسكة لكرة الطائرة ينتزع لقب الأولمبياد السوري بأولى مشاركاته
  6. وقفة احتجاجية واستياء عام بالقامشلي من حرق النفايات بمكب رودكو
  7. ارتياح بين سكان عامودا إثر التزام المطاعم بتطبيق شروط صحية إضافية
  8. مخيم الهول.. حوادث أمنية "خطيرة" تزيد وطأة الوضع الإنساني المتردي
  9. تفاقم مشكلة انتشار خانات تربية المواشي بين أحياء عامودا وغياب للحلول الجذرية
  10. أصحاب الحراقات يحملون الإدارة الذاتية مسؤولية توقف الإنتاج والأخيرة تجعله مبرراً لرفع سعر المازوت

آلاف حسين

مراسل آرتا إف إم في الحسكة

نازحون بمخيم الهول يأملون بتخفيف الإجراءات الأمنية لتسهيل عودتهم لمنازلهم

استقلت، خديجة المحيميد، وهي أم لطفلين، الحافلة التي ستنقلها من مخيم الهول إلى منزلها في منطقة الباغوز في ريف دير الزور الشرقي، بعد موافقة إدارة المخيم على خروجها، مؤخراً، إلى جانب نازحين آخرين.

وتعد قافلة الخارجين من المخيم التي التحقت بها، المحيميد، هي الثالثة، بعد قرار إعادة المقيمين في المخيم إلى بيوتهم بوساطة وجهاء العشائر في الرقة ودير الزور، خلال أيار/ مايو الفائت.

تتحدث، المحميد، لآرتا إف إم، عن الظروف القاسية التي عاشتها في المخيم، وتعبر عن شعورها مع اقتراب عودتها إلى منزلها الذي اضطرت إلى مغادرته، خلال معارك تحرير المنطقة من تنظيم داعش. 

"الخيمة هي أولى المشاكل التي واجهتنا في المخيم، الحياة صعبة جداً، خصوصاً في هذا الحر، ناهيك عن العقارب والأفاعي التي نعثر عليها، كل يوم. لا أزال غير مصدقة أنني خرجت من المخيم وعدت إلى منزلي، أتنمى أن يفرج عن الجميع".

الخروج من المخيم الذي حصلت عليه، خديجة المحميد، فرصة يتمناها معظم المقيمين هناك، وفق ما تحدث عدد منهم، لآرتا إف إم، لكن الإجراءات الأمنية المشددة تؤدي إلى حدوث بعض التأخير. 

فمنذ صدور قرار السماح بعودة النازحين، خلال أيار/ مايو الماضي وحتى الآن، خرج من مخيم الهول نحو 2000 شخص فقط من أصل 73 ألفاً.

ويقول المسؤولون في المخيم إن قلة عدد الخارجين سببها الإجراءات الأمنية المشددة، خصوصاً تلك المتعلقة بكفالة السكان ووجهاء العشائر لهم.

وسبب الإجراءات المشددة الدراسة الدقيقة لوضع الذين ينوون الخروج من المخيم لا سيما الذين كانوا على علاقة وثيقة مع تنظيم داعش.

وتتم الدراسة من خلال دراسة سلوكهم في المخيم والحال التي سيؤولون إليها إذا تم إخراجهم، بالإضافة إلى ضمان عدم عودتهم إلى حياة التطرف في المستقبل، وفق مسؤولي المخيم. 

يقول بعض النازحين في مخيم الهول، إنهم يرغبون في أن تتم إجراءات الخروج بشكل أسرع، فهل ستفتح إدارة المخيم الباب بشكل أكبر أمام النازحين الراغبين في العودة، خلال الفترة المقبلة، أم إن الإجراءات ستبقى على ما هي عليه، آخذة بعين الاعتبار حجم الضغوطات الكبيرة المفروضة عليها لتأمين احتياجات الأعداد الكبيرة في المخيم. 

استمعوا لحديث شيخموس أحمد، مسؤول مكتب النازحين واللاجئين والمنكوبين في شمال وشرقي سوريا، وتابعوا تقرير آلاف حسين، تقرؤه نبيلة حمي.
 

كلمات مفتاحية

مخيم الهول الحسكة النازحين ديرالزور