آخر الأخبار

  1. الأسد يصدر مرسوم عفو عام عن السجناء بينهم متهمون بقضايا إرهاب
  2. مزارعون بالحسكة يبدؤون قطاف محصول القطن
  3. سقوط مدني بإدلب وتوقف القصف الجوي منذ 36 ساعة
  4. شكاوى من رفع تعرفة سرافيس رأس العين - القامشلي
  5. إيطاليا تسمح برسو سفينة إنقاذ مهاجرين لأول مرة منذ 14 شهراً

روابط ذات صلة

  1. سكان بالحسكة يشككون بجدية البلدية بحل مشكلة تزايد خانات تربية المواشي
  2. في أول أيام المدرسة.. مشكلات تقنية تؤخر طباعة مناهج الإدارة الذاتية
  3. مزودو الإنترنت بالمالكية يرفعون الأسعار وسط انتقادات السكان
  4. أحزاب الإدارة الذاتية.. شكلية أم أطراف سياسية تشارك بصناعة القرار؟
  5. منتخب ناشئي الحسكة لكرة الطائرة ينتزع لقب الأولمبياد السوري بأولى مشاركاته
  6. وقفة احتجاجية واستياء عام بالقامشلي من حرق النفايات بمكب رودكو
  7. ارتياح بين سكان عامودا إثر التزام المطاعم بتطبيق شروط صحية إضافية
  8. مخيم الهول.. حوادث أمنية "خطيرة" تزيد وطأة الوضع الإنساني المتردي
  9. تفاقم مشكلة انتشار خانات تربية المواشي بين أحياء عامودا وغياب للحلول الجذرية
  10. أصحاب الحراقات يحملون الإدارة الذاتية مسؤولية توقف الإنتاج والأخيرة تجعله مبرراً لرفع سعر المازوت

بشار خليل

مراسل آرتا إف إم في القامشلي

استمرار مشكلة شح المياه بالقامشلي، وشكاوى من عدم التزام البلدية بوعودها

يعاني سكان أربعة أحياء في القامشلي، من شح مياه الشرب، منذ نحو شهر، دون حلول، على الرغم من الشكاوى المتكررة. 

ولم تغط خطوة بلدية الشعب في القامشلي، بتخصيص 20 صهريجاً لتوزيع المياه مجاناً حاجة سكان أحياء الكورنيش والسياحي والحي الغربي وحلكو، ما أدى إلى اضطرار هؤلاء السكان إلى شرائها من الصهاريج الخاصة مجدداً.

وعلى الرغم من تقديم هؤلاء السكان شكاوى عديدة إلا أن البلدية لم تتمكن من إيجاد حل للأزمة، حتى الآن.

وتقول، روجهات إبراهيم (47 عاماً) من سكان حي الكورنيش، لآرتا إف إم، إن الناس يشترون خمسة براميل مياه بألفي ل.س، ما يزيد من أعبائهم المالية.

"نعاني من شح المياه، منذ شهر، نبيت حتى ساعات الصباح الأولى بانتظار المياه لكن دون جدوى، لذا نشتريها من الصهاريج، يقال إن الإدارة الذاتية خصصت صهاريج، إلا أننا لم نشاهدها".

وكانت الإدارة الذاتية قد اتهمت الحكومة السورية مطلع تموز/ يوليو الفائت، بالتسبب في أزمة المياه التي تمر بها بعض أحياء القامشلي، منذ أربع سنوات.

وجاء الاتهام، خلال مؤتمر صحفي، عقده الرئيس المشترك للجنة البلديات والبيئة في مقاطعة الجزيرة، مسعود يوسف، في دائرة المياه في القامشلي، مؤكداً تلاعب النظام السوري بسكر خط المياه الموجود في المربع الأمني. 

ووعدت لجنة البلديات والبيئة، حينها، بوضع حلول للمشكلة، وتأمين 20 صهريجاً لتوزيع المياه على السكان، مجاناً، بالإضافة إلى منع أصحاب الصهاريج الخاصة من بيع المياه للناس. 

لكن السكان يشتكون من عدم التزام الإدارة الذاتية بوعودها من ناحية استمرار بيع أصحاب الصهاريج للمياه وعدم التزام البلديات ودوائر المياه بإرسال الصهاريج المخصصة للتوزيع إلى جميع الأحياء التي تعاني شحاً في المياه.

وتتغذى مدينة القامشلي، بمياه الشرب عبر 86 بئراً موزعة على محطات الهلالية وجقجق وعويجة، لكن الاستهلاك الكبير للمياه خلال الصيف، وارتفاع درجات الحرارة، تسببا بأعطال مختلفة في تلك المحطات، بحسب دائرة المياه. 

يقول المسؤولون في الدائرة إن القامشلي، بحاجة ماسة إلى المزيد من الآبار، بالإضافة إلى تمديد خطوط داعمة لشبكة المياه، بينما تستمر مطالبات السكان بإنشاء محطات ضخ إضافية، لكن الأزمة تزداد تفاقماً مع مرور الوقت، دون وجود حلول عملية تلوح في الأفق، بحسب السكان. 

استمعوا لحديث هناء علو، من سكان حي السياحي في القامشلي، ومسعود يوسف، الرئيس المشترك للجنة البلديات والبيئة في إقليم الجزيرة، وتابعوا تقرير بشار خليل، تقرؤه ديالى دسوقي.

كلمات مفتاحية

المياه القامشلي