آخر الأخبار

  1. توزيع 45 ألف كتاب من مناهج الإدارة الذاتية بالمالكية
  2. تصاعد وتيرة القصف المتبادل في إدلب ومحيطها
  3. تضارب بتقديرات الحكومة والإدارة الذاتية حول خسائر حرائق المحاصيل
  4. انتشار قوة أمن الحدود بتل أبيض بعد انسحاب قسد
  5. اعتقال شقيقين بالمغرب بتهمة تمويل داعش بسوريا والعراق

روابط ذات صلة

  1. تلوث المياه بقرية بعامودا يحرم سكانها مياه الشرب عاماً كاملاً
  2. "مفرق الموت" قرب الحسكة يحصد مزيداً من الأرواح بانتظار تنفيذ الحلول
  3. سائقو شاحنات نقل الخضروات يشتكون من عمليات سرقة خلال الليل في القامشلي
  4. في اليوم الدولي للسلام.. تساؤلات عن دور الأمم المتحدة في حماية المناخ في الجزيرة
  5. عقدان من الزمن يرويان قصة أقدم معالج بالأعشاب برأس العين
  6. عدم تأهيل الخدمات بحي بعامودا يثير مخاوف السكان من تكرار الفيضانات
  7. طفل بالحسكة يعيل أسرته رغم قوانين منع تشغيل الأطفال
  8. عام على الوعود بتحسين نوعية الخبز بالجزيرة دون تنفيذ
  9. تجارب فريدة بالمالكية (ديريك) لزراعة الفول السوداني والسمسم
  10. 10 منظمات تنظر لتقرير لجنة التحقيق الدولية حول سوريا بمثابة تبرئة للاحتلال التركي بعفرين

بشار خليل

مراسل آرتا إف إم في القامشلي

متضررو الحرائق ينتظرون التعويض بعد الكشف عن الخسائر النهائية

يشرف الهلال الأحمر الكردي، بالتعاون مع اتحادات الفلاحين ومبادرة (ميك روجآفا غرين أغين) التي أطلقها شبان أوروبيون في مناطق الإدارة الذاتية، على حملة تبرعات لتعويض المتضررين من حرائق المحاصيل.

وتأتي الحملة بالتزامن مع انتهاء لجان هيئة الاقتصاد والزراعة من إحصاء المساحات التي أتت عليها الحرائق، خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

وكانت الإدارة الذاتية قد ذكرت في حزيران/ يونيو الفائت، أن قرار تعويض المتضررين من الحرائق متعلق بالإحصاءات الدقيقة التي تقوم بها اللجان في مختلف المدن.

وبلغت مساحة الأراضي الزراعية التي أتت عليها  النيران في مناطق الإدارة الذاتية، ما عدا الطبقة، أكثر من 40 ألف هكتار موزعة في مناطق الجزيرة وكوباني ومنبج والرقة ودير الزور. 

وكشف الرئيس المشترك لهيئة الاقتصاد والزراعة في الإدارة الذاتية، سلمان بارودو، لآرتا إف إم، أن إجمالي المساحات الزراعية التي احترقت في إقليم الجزيرة، وصلت إلى 430.288 ألف هكتار، بينما احترق 27.808 آلاف شجرة وست حصادات وجراران زراعيان. 

في مقاطعة القامشلي وحدها، وصلت مساحات الحقول المتضررة إلى 21.413 ألف هكتار، في حين بلغت في مقاطعة الحسكة، 12876 هكتاراً، بإجمالي خسائر تجاوز 10 مليارات ل.س في كل مدن الجزيرة، بحسب هيئة الزراعة.

أما في إقليم الفرات، فقد وصلت المساحات المتضررة من الحرائق إلى 5757 هكتاراً، بالإضافة إلى احتراق 11557 شجرة. 

وشملت الحرائق التي أتت على المحاصيل، هذا العام، حقول القمح والشعير والفول والعدس والكمون والكزبرة، بالإضافة إلى الأشجار والالات الزراعية.

وشكلت الإدارة الذاتية، منتصف تموز/ يوليو الماضي،  لجاناً في كافة مناطقها لإحصاء الأضرار الناجمة عن حرائق المحاصيل. 

كما أعلن الهلال الأحمر الكردي بالتعاون مع اتحادات الفلاحين في الإدارة الذاتية، مطلع آب/ أغسطس الجاري، عن حملة لجمع التبرعات من أجل تعويض المتضررين من الحرائق تحت شعار "سنزهر من الرماد".

وأوضح الهلال الأحمر الكردي، لآرتا إف إم، أن الحملة تستمر طيلة آب/ أغسطس الحالي، وتستهدف بشكل أساسي الجمعيات والنقابات ومؤسسات المجتمع المدني والمنظمات الإنسانية وجميع الراغبين بالتبرع في جميع المدن، بالإضافة إلى المغتربين. 

ومع وعود المسؤولين بتعويض جميع المزارعين، يأمل السكان أن يتم ذلك عبر آليات ترضي جميع المتضررين، في حين يتساءل بعضهم عن الخطط البديلة في حال عدم تغطية التبرعات لحجم الخسائر التي تكبدها المزارعون، خلال هذا الموسم، الذي كانوا ينتظرون فيه إنتاجاً قياسياً، لأول مرة، منذ سنوات، خصوصاً بعد هطول كميات قياسية من الأمطار. 

استمعوا لحديث دلكش فاطمي، عضو مجلس الإدارة في الهلال الأحمر الكردي، وسلمان بارودو، الرئيس المشترك لهيئة الاقتصاد والزراعة في الإدارة الذاتية، وتابعوا تقرير بشار خليل، تقرؤه نبيلة حمي.
 

كلمات مفتاحية

الزراعة حرائق المحاصيل الجزيرة تعويض المتضررين