آخر الأخبار

  1. واشنطن تحتفظ بقوات برية قرب حقول النفط في شرق الفرات
  2. إجلاء 45 جريحاً و11 شهيداً قبل الانسحاب من رأس العين
  3. ألمانيا تعتبر الهجوم التركي على روجآفا انتهاكاً للقانون الدولي
  4. روسيا تأمل أن يساعد التنسيق الأمريكي التركي في تعزيز الأمن في سوريا
  5. سناتور جمهوري يتحدث عن إقامة منطقة غير عسكرية بين تركيا والكرد

روابط ذات صلة

  1. يوم الجراد في عفرين.. يتكرر في رأس العين/ سري كانيه وتل أبيض
  2. 11 منظمة حقوقية تدين خطة تركيا للتطهير العرقي في شمال شرقي سوريا
  3. مخاوف من كارثة إنسانية كبيرة في الحسكة وسط غياب للأمم المتحدة والمنظمات الدولية
  4. مواقف أوروبية خجولة إزاء العدوان التركي المستمر على روجآفا رغم الانتهاكات وجرائم الحرب
  5. الخارجية الأمريكية تبدي تفاؤلها من الاتفاق مع تركيا رغم عدم التزام الأخيرة
  6. منظمة العفو الدولية تتهم تركيا بارتكابها جرائم حرب في شمال شرقي سوريا
  7. حصيلة جديدة لضحايا العدوان التركي واتهامات لأنقرة باستخدام أسلحة محرمة دولياً
  8. آلاف النازحين يفترشون العراء ولا استجابة حتى الآن من الأمم المتحدة والمنظمات الدولية
  9. ارتفاع وتيرة المواقف الرافضة للعدوان التركي.. وقسد تطالب بحظر الطيران
  10. نزوح أكثر من مئتي ألف شخص شرق الفرات

آلاف حسين

مراسل آرتا إف إم في الحسكة

"نجاح" أول تجربة لمتجر إلكتروني بالحسكة.. ودعوات لتوفير مزيد من الخدمات

افتتح ثلاثة شبان من مدينة الحسكة، قبل نحو عام، أول متجر إلكتروني يقدم خدماته للزبائن عبر موقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك)، في خطوة اعتبرها بعض السكان "سباقة"، بينما قلل آخرون من قيمتها.

يقول القائمون على المحل، بعد مضي نحو عام على افتتاحه، إن الفكرة نجحت على نحو غير متوقع، إذ يعمل فيه، الآن، خمسة أضعاف عدد الشباب المؤسسين.

ويشرح المهندس، عدنان العبد الله، مدير التسويق في متجر (نور) الإلكتروني، لآرتا إف إم، حيثيات ظهور الفكرة وتطورها، خلال هذا العام. 

"كنا ثلاثة شباب في البداية، أما الآن فيتكون فريق العمل من 15 شاباً، مقسمين على ثلاثة أقسام، قسم خاص بتجهيزات الموبايل، والقسم الثاني لإكسسوارات الكمبيوتر، والقسم الثالث لخدمات الانترنت.

في بداية العمل واجهنا عدة تحديات، التحدي الأول هو كيفية كسب ثقة الزبون، فأغلب الزبائن كانوا يرفضون سياسة التوصيل المجاني ويصرون على الحضور إلى المحل لمشاهدة البضاعة، ثانياً واجهنا بعض المشاكل من بعض المحلات التجارية نتيجة المنافسة كوننا كنا نعتمد على منتجات متواجدة في السوق، ولكننا قمنا بحل هذه المشكلة وجلبنا منتجات غير متوفرة في سوق الحسكة".

وعانى المتجر الجديد نتيجة بعض عمليات الاحتيال التي تقوم بها بعض الحسابات التجارية على مواقع التواصل الاجتماعي،  وجهد مؤسسوه حتى حازوا ثقة الزبائن.

ويعد، جومرد خليل، من الشبان الذين تعاملوا بحذر عندما بدأ المتجر بالعمل حتى تكونت الثقة لدى، خليل، وأصبح متابعاً لعمل المتجر عبر حساباته الرسمية. 

"من كثرة عمليات النصب التي كنا نسمع عنها خشينا أن يكون هذا المتجر كذلك، لكن فكرة عدم دفع ثمن أي قطعة تشتريها حتى تصلك، ولدت الثقة لدي ولدى كثير من الزبائن، بعدما كنا نعتقد أن هذا المتجر مثل المتاجر العالمية التي تفرض عليك دفع الثمن قبل شحن أي قطعة إليك".

لكن الجانب الإيجابي الذي يراه بعض السكان من ناحية فكرة المتجر وآليات تعامله لم يلغ انتقادات آخرين لبعض السلبيات ودعوتهم القائمين على المتجر لتلافيها، في الفترات القادمة.

وقال، أحمد خالد، من متابعي المتجر إن هناك نواقص يعاني منها الأخير، منها عدم وجود تطبيق نظامي للمتجر يرسل إشعارات بتاريخ التسليم.  

"أحياناً رد (فيس بوك) لا يكون سريعاً، وأحياناً أخرى يكون الهاتف الخاص بالمتجر مشغولاً لساعات في حال اتصلنا للاستفسار. وهناك نقطة أخرى أتمنى وضعها بعين الاعتبار، وهي وضع  مقاطع فيديو للمنتج مثل باقي المتاجر العالمية".

بدأت فكرة الترويج الإلكتروني للبضائع بالانتشار في مناطق الجزيرة، مطلع عام 2017، بعد تحسن خدمة الإنترنت، بحسب بعض مروجي البضائع على موقع (فيس بوك).

لكن كثيرين يرون أن فكرة متجر يعتمد على الإنترنت كأساس لبيع وخدمة الزبائن إلكترونياً تعتبر خطوة إيجابية للقائمين عليها، خصوصاً بعد توفيرها فرص عمل لعدد من الشبان، كما هو الحال في متجر (نور) الإلكتروني في الحسكة.

استمعوا لتقرير آلاف حسين كاملاً:

كلمات مفتاحية

المتاجر الإلكترونية الحسكة