آخر الأخبار

  1. واشنطن تحتفظ بقوات برية قرب حقول النفط في شرق الفرات
  2. إجلاء 45 جريحاً و11 شهيداً قبل الانسحاب من رأس العين
  3. ألمانيا تعتبر الهجوم التركي على روجآفا انتهاكاً للقانون الدولي
  4. روسيا تأمل أن يساعد التنسيق الأمريكي التركي في تعزيز الأمن في سوريا
  5. سناتور جمهوري يتحدث عن إقامة منطقة غير عسكرية بين تركيا والكرد

روابط ذات صلة

  1. يوم الجراد في عفرين.. يتكرر في رأس العين/ سري كانيه وتل أبيض
  2. 11 منظمة حقوقية تدين خطة تركيا للتطهير العرقي في شمال شرقي سوريا
  3. مخاوف من كارثة إنسانية كبيرة في الحسكة وسط غياب للأمم المتحدة والمنظمات الدولية
  4. مواقف أوروبية خجولة إزاء العدوان التركي المستمر على روجآفا رغم الانتهاكات وجرائم الحرب
  5. الخارجية الأمريكية تبدي تفاؤلها من الاتفاق مع تركيا رغم عدم التزام الأخيرة
  6. منظمة العفو الدولية تتهم تركيا بارتكابها جرائم حرب في شمال شرقي سوريا
  7. حصيلة جديدة لضحايا العدوان التركي واتهامات لأنقرة باستخدام أسلحة محرمة دولياً
  8. آلاف النازحين يفترشون العراء ولا استجابة حتى الآن من الأمم المتحدة والمنظمات الدولية
  9. ارتفاع وتيرة المواقف الرافضة للعدوان التركي.. وقسد تطالب بحظر الطيران
  10. نزوح أكثر من مئتي ألف شخص شرق الفرات

عمر شيخ ممدوح

مراسل آرتا إف إم في عامودا

المنتدى الدولي حول داعش يدعو لإنشاء محكمة خاصة ودعم الإدارة الذاتية

دعا البيان الختامي للمنتدى الدولي الأول حول داعش إلى تأسيس محكمة دولية خاصة بمحاكمة الآلاف من مقاتلي داعش المعتقلين في روجآفا، وأفراد عائلاتهم المقيمين في مخيمات للنازحين، وتقديم الدعم المادي واللوجستي من قبل التحالف الدولي لمساعدة الإدارة الذاتية في تحقيق ذلك.

وجاء البيان الختامي بعد اجتماعات ونقاشات استمرت، ثلاثة أيام، في منتجع (بيلسان) في عامودا، بدعوة من مركز (روجآفا) للدراسات الاستراتيجية. 

ودعا المشاركون، الذين بلغ عددهم 135 باحثاً وأكاديمياً من 15 دولة، المجتمع الدولي والتحالف الدولي إلى تحقيق عدد من النقاط والتوصيات لتحقيق الاستقرار الدائم في المنطقة وضمان عدم عودة تنظيم داعش. 

وبحسب مركز (روجآفا) للدراسات الاستراتيجية، فإن تنظيم المنتدى جاء بهدف تسليط الضوء على الجرائم التي ارتكبها تنظيم داعش بحق الإنسانية والمرأة والبيئة والأماكن التاريخية.

واستعرض المنتدى تقارير ووثائق مدعمة بالصور والفيديوهات، كما تضمن محاضرات وأبحاث حول أفعال وممارسات داعش بشكل موضوعي لمعالجة تداعياتها، بالإضافة إلى كيفية التعامل مع عناصره الأسرى المحليين والأجانب وعائلاتهم وفق القوانين والمواثيق الدولية.

وركزت النقاشات في المنتدى، أيضاً، على الإجراءات الوقائية لمنع ظهور داعش مجدداً، في حين تناول المشاركون السيناريوهات السياسية المطروحة لإدارة المنطقة في مرحلة ما بعد داعش. 

كما حرص المنتدى على التركيز على القضاء التام على التنظيم المتشدد وقطع الطريق أمام تنظيم صفوفه من جديد وزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

وأوصى البيان الختامي للمنتدى بوضع استراتيجية مشتركة من قبل التحالف والمجتمع الدولي لمكافحة داعش من كافة النواحي الأمنية والفكرية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية.

وكي لا يعيد داعش تنظيم نفسه من جديد رأى البيان أن هناك حاجة ماسة لترسيخ الأمن والاستقرار في المنطقة عبر دعم الإدارة الذاتية ومساندتها في شتى المجالات.

واعتبر المنتدى غياب ممثلين عن سكان مناطق الإدارة الذاتية عن مفاوضات الحل السياسي التي ترعاها الأمم المتحدة "إجحافاً كبيراً".

ودعا البيان، أيضاً، إلى حاجة المنطقة لمنظومة سياسية وحقوقية واجتماعية جديدة تضمن حقوق المرأة في جميع المجالات وإعادة تأهيل الأطفال ودمجهم في مجتمعاتهم الأصلية واعتبارهم ضحايا حرب بسبب ما ارتكبه تنظيم داعش بحقهم.

كما أكد البيان على ضرورة اعتراف الأمم المتحدة بإبادة الإيزيديين وضمان حقوقهم في العراق، واحترام خياراتهم.

وأوصى البيان بمكافحة التنظيمات المتطرفة التي تحتل عفرين بدعم من تركيا، في حين ختم البيان بالمطالبة باعتبار يوم إعلان الانتصار العسكري على داعش في 23 آذار/ مارس من كل عام، يوماً عالمياً للاحتفال بهزيمة الإرهاب.

ويرى العديد من المتابعين أن هذا المنتدى، الذي شكل محوراً لحديث الشارع المحلي، خلال اليومين الماضيين، يعتبر مؤشراً على اتجاه المنطقة نحو مزيد من الاستقرار وانفتاح المجتمع الدولي على مطالب مكوناتها، بينما يرى آخرون أن المنتدى افتقد إلى مشاركة أطراف سياسية تعارض الإدارة الذاتية لوضع خارطة طريق من أجل حل المشكلات السياسية المحلية.

استمعوا لحديث لقمان إبراهيم، عضو اللجنة الحقوقية في الإدارة الذاتية لمحاكمة معتقلي داعش، إضافة لتقرير عمر ممدوح، تقرؤه نبيلة حمي.

كلمات مفتاحية

المنتدى الدولي حول داعش عامودا المحكمة الدولية معتقلي داعش الإدارة الذاتية