آخر الأخبار

  1. الإدارة الذاتية ترفع سعر شراء القمح لـ 160 ليرة بعد موجة انتقادات
  2. 44 امرأة وطفل فنلنديين من عائلات داعش يقيمون بمخيم الهول
  3. إنقاذ 490 مهاجراً من الغرق بالبحر المتوسط خلال يومين
  4. مقتل 7 مسلحين بمعارك قرب بلدة الزهراء بريف حلب الشمالي
  5. تركيب 50 غرفة صفية مسبقة الصنع بمدارس الحسكة والقامشلي

روابط ذات صلة

  1. مطالبات للإدارة الذاتية لمواجهة تهديدات داعش بإحراق المحاصيل
  2. سكان بريف الحسكة يشترون مياه الشرب للسنة الثامنة على التوالي
  3. 300 طالب يلتحقون بدورات مجانية لتعلم الإنكليزية برأس العين
  4. قرارات لجان الأمبيرات.. لصالح المواطن أم لصالح أصحاب المولدات؟
  5. أسعار القمح والشعير المنخفضة تخرج أحزاباً سياسية عن صمتها
  6. تحليل وثائق مسربة من المخابرات السورية يكشف القمع الممنهج ضد الكرد
  7. نظام التقييم بالمدارس يثير انتقادات أولياء الطلاب بالمالكية
  8. هل تنجح المبادرة الفرنسية على الرغم من وضع الطرفين الكرديين شروطاً مسبقة؟
  9. رمي السجائر يزيد قلق مزارعي الحسكة من الحرائق
  10. تسعيرات الإدارة الذاتية لمحصولي القمح والشعير تفاجئ مزارعي الجزيرة

بشار خليل

مراسل آرتا إف إم في القامشلي

بلديات الشعب بالجزيرة تعاني (أزمة ثقة) مع السكان

بدأت بلديات الشعب الثلاث في القامشلي بتعليق لافتات كبيرة في الساحات الرئيسية تتضمن قوائم بمشاريعها الخدمية الجديدة، بعد انحسار هطول الأمطار في المنطقة.

وتشير اللافتات إلى أن البلديات ستبدأ بتعبيد معظم الطرقات الرئيسية كشوارع الكورنيش والصناعة وقناة السويس والعنترية والحزام والمدخل الشرقي وغيرها.

وعلى الرغم من أن بعض السكان شككوا في أن تلك اللافتات ليست سوى خطوة دعائية، وأن البلديات لن تتمكن من تنفيذ جميع المشاريع التي وصل عددها إلى 40، إلا أن الآليات تحركت بالفعل وباشرت بلدية الشعب الشرقية تعبيد الطريق الرئيسي من دوار (الشهداء الأمميين) في حي ميسلون وصولاً إلى جسر جودي (قناة السويس سابقاً).

ويشكك، ريناس محمد، من سكان الحي الغربي في القامشلي، في جودة الزفت الذي تستخدمه البلدية لتعبيد الشوارع.

"نحن نشاهد أنهم بدؤوا بتعبيد الشوارع في العنترية وقناة السويس، كما وضعوا لافتات لعدة مشاريع في القامشلي، لكن في الواقع ليس عندي أمل بحل هذه المشكلة، لأن الزفت والترقيعات التي وضعت في السنوات الماضية تضررت خلال فترة قصيرة. على البلدية أن تهيئ مادة زفت جيدة، ويجب أن تكون المشاريع بإشراف مهندسين مختصين وأصحاب خبرة."

وبحسب التصريحات الرسمية التي حصلت عليها، آرتا إف إم، خلال إعداد هذا التقرير، فإن المشاريع لن تقتصر على الشوارع الرئيسية فحسب، بل ستتضمن ترقيع 70% من الشوارع الفرعية.

بيد أن مسؤولين في بلدية القامشلي فضلوا عدم الكشف عن الميزانية المحددة لتنفيذ تلك المشاريع وعن جداولها الزمنية.

في الحسكة، يبدو المشهد مختلفاً قليلاً، إذ كشف مسؤولون من الإدارة الذاتية عن تخصيص 400 مليون ل.س لتنفيذ 25 مشروعاً خدمياً.

وأكدت لجنة البلديات هناك أن الدراسات جاهزة، وأن الآليات والعمال بانتظار وصول المجبول الزفتي للبدء بتنفيذ أول مشروع لتعبيد الطرقات، اعتباراً من 15 أيار/ مايو الحالي.

في رأس العين (سري كانيه) أيضاً كشفت لجنة البلديات في كانتون الحسكة عن خطط لتنفيذ 15 مشروعاً لصيانة وتعبيد الشوارع بميزانية وصلت إلى 177 مليون ل.س.

سكان المدينة على موعد مع بدء تنفيذ تلك المشاريع خلال أقل من شهر، وفقاً لمسؤولين في لجنة البلديات.

أما في المالكية/ ديريك، فإن بلدية الشعب حددت بداية حزيران/ يونيو المقبل، موعداً لبدء تعبيد الشوارع في أحياء خبات والثكنة والسوق روجآفا.

وبدأت البلدية هناك بالفعل بتسوية الطرقات بالحجر المكسر تمهيداً لأعمال التعبيد، لكنها لم تكشف عن حجم ميزانيتها.

تأتي هذه التحركات بعد قطع الإدارة الذاتية وعوداً بتنفيذ مشاريع خدمية في شرق الفرات، بميزانية وصلت إلى 42 مليار ل.س، حسب ما كشفت هيئة الإدارة المحلية والبلديات منتصف نيسان/ أبريل الماضي.

إلا أن الناس يخشون أن تكون هذه المشاريع عبارة عن أعمال ترميم سريعة وإسعافية مرة أخرى، خصوصاً وأنهم عاشوا هذه التجربة مراراً منذ استلام مؤسسات الإدارة الذاتية ملف الخدمات في المنطقة، فهل تكون هذه المرة مختلفة عما سبق؟

استمعوا لتقرير بشار خليل كاملاً، تقرؤه ديالى دسوقي، ولحديث مسعود يوسف، الرئيس المشترك للجنة البلديات وحماية البيئة في مقاطعة قامشلو.

كلمات مفتاحية

بلديات الشعب الجزيرة الخدمات