آخر الأخبار

  1. تعديل فترة تشغيل المولدات بعامودا ورفع سعر الأمبير
  2. نجاح 79 بالمئة من طلاب الثانوية بالحسكة بالدورة الثانية
  3. انتقادات برأس العين بسبب تأخر تأمين جهاز لغسيل الكلى
  4. وزير ألماني يقترح ترحيل اللاجئين السوريين الذين زاروا بلادهم
  5. سقوط 4 مدنيين جراء قصف جوي على إدلب

روابط ذات صلة

  1. افتتاح مراكز جديدة لتعليم اللغة الإنكليزية بعامودا مع تزايد الإقبال على تعلمها
  2. ثلاث سنوات على طرد داعش من الهول ونسبة تراجع الخدمات تصل إلى 75%
  3. اهتراء إسفلت ساحة منهل مياه بالحسكة، ومطالبات بحل مشكلة المياه عموماً
  4. تضارب التصريحات إزاء المنطقة الآمنة يزيد الاتفاق الأمريكي التركي غموضاً
  5. أول تجربة لمنزل مبني من الكرفان.. يتخذه صاحبه كشركة لصناعة الكرفانات في الرميلان
  6. بعد إغلاق النظام لمراكز الحبوب.. مزارعو الجزيرة "يتخلصون" من محاصيلهم بأسعار متدنية
  7. آمال أهالي كوباني في عيد الأضحى
  8. آمال أهالي مدينة المالكية (ديريك) في عيد الأضحى
  9. أمنيات أهالي الحسكة في عيد الأضحى
  10. آمال وأمنيات أهالي القامشلي في عيد الأضحى

تقرير إذاعي

تقارير إذاعية يعدّها مراسلو آرتا عن آخر التطورات والأحداث والقضايا التي تهمّ الناس في المنطقة

وفد من الإدارة الذاتية وقسد يجتمع مع ماكرون لمناقشة مصير شرق الفرات

أعلن وفد الإدارة الذاتية الذي يزور العاصمة الفرنسية باريس، عن ثلاثة مطالب في مؤتمر الصحفي تم عقده بعد لقاء جمع الوفد بالرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، يوم أمس الجمعة، في قصر الإليزيه.

وقال الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي، عبد حامد المهباش، في المؤتمر الصحفي إن الإدارة الذاتية تطالب المجتمع الدولي والإدارة الفرنسية بدعمها سياسياً.

وطالب الوفد أيضاً بالضغط من أجل تمثيل الإدارة الذاتية في لجان صياغة الدستور السوري التي ترعاها الأمم المتحدة وفق مسار أستانة الذي تشرف عليه كل من روسيا وتركيا وإيران، والتي من المتوقع تشكيلها خلال المرحلة المقبلة، وفقاً لمكتب المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، غير بيدرسون.

كما طالب المهباش المجتمع الدولي وفرنسا بتقديم الدعم المالي لتوفير الخدمات وتحقيق التنمية في كافة المجالات، وخصوصاً في ملف إعادة إعمار المناطق المحررة حديثاً من سيطرة تنظيم داعش.

وأوضح، المهباش، أن الرئيس الفرنسي أكد للوفد على ضرورة دعم الإدارة الذاتية، ليكون لها ممثلون في لجان صياغة الدستور، وعلى ضرورة حل الصراع في سوريا وفق القرار الأممي رقم (2254).

وبين، المهباش، أن الرئيس الفرنسي أكد أيضاً على ضرورة دعم الإدارة الذاتية مادياً للنهوض بعمليات التنمية والخدمات، ودعم جهود الأمن والاستقرار في المنطقة.

من جانبها، أعلنت الرئاسة الفرنسية أن الرئيس، إيمانويل ماكرون، أكد للوفد استمرار دعم فرنسا الفعلي في مكافحة تنظيم داعش الذي ما زال يشكل تهديداً للأمن الجماعي، وخصوصاً في إدارة المقاتلين الأجانب الذين تم أسرهم مع أفراد عائلاتهم.

لكن المتحدث باسم الخارجية التركية، حامي أقصوي، أدان، الجمعة، استقبال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وفد الإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية، معتبراً أن فرنسا تقدم على ما وصفها بالخطوة الخاطئة.

وتشهد العلاقات الفرنسية - التركية توتراً محلوظاً ازدادت حدته منذ عام 2018 وحتى اﻵن، وذلك نتيجة موقف باريس الداعم للإدارة الذاتية وملفات أخرى تخص الكرد في المنطقة فضلاً عن ملف مذابح الأرمن حيث تطالب باريس أنقرة بالاعتذار عن ارتكاب تلك المجازر إبان سقوط السلطنة العثمانية.

ويخشى مراقبون محليون أن يكون دعم باريس للإدارة الذاتية مرتبطاً بمشاكلها مع تركيا، ويتزايد التخوف لدى هؤلاء من أن تتخلى باريس عن مناطق شرق الفرات، فيما لو توصلت مع أنقرة إلى اتفاق لحل الملفات العالقة بين الطرفين، خصوصاً بعد التصريحات الأخيرة لمسؤولين من الإدارة الأمريكية حول وجود تفاهم ما بين أنقرة وواشنطن حيال ملفي طائرات الـ (إف 35) والمنطقة الآمنة في شمال شرقي سوريا، الأمر الذي قد يؤثر بدوره على الموقف الفرنسي.

استمعوا للتقرير بصوت ديالا دسوقي، ولحديث كادار بيري، مدير مؤسسة كرد بلا حدود.

كلمات مفتاحية

الإدارة الذاتية قوات سوريا الديمقراطية فرنسا