آخر الأخبار

  1. مقتل 17 شخصاً في انفجار في جسر الشغور بريف إدلب
  2. وفاة رضيعين في مخيم الهول شرقي الحسكة لأسباب مختلفة
  3. ألف مقاتل أجنبي محتجزون لدى الإدارة الذاتية في روجافا
  4. الأمم المتحدة: سوريا تستخدم العنف الجنسي كوسيلة في النزاع
  5. وفاة الشاعر"Seydayê Dil birîn" في القامشلي عن عمر ناهز 73 عاماً

روابط ذات صلة

  1. إحياء الذكرى السنوية الرابعة بعد المئة لمجازر الأرمن
  2. افتتاح أول مشروع لتربية الأسماك الصغيرة في كوباني
  3. مطالبات بإنشاء حديقة عامة في عامودا وسط تردي القطاع الخدمي
  4. آفة الصدأ تهدد المحاصيل الزراعية في الجزيرة...ماهي الحلول؟
  5. كيف بدأت صناعة الكرفانات المتنقلة في الجزيرة، وما حجم الإقبال على اقتنائها؟
  6. الإدارة الذاتية تسلم أفراداً من عائلات مقاتلي داعش لحكومتي كوسوفو والسودان خلال أسبوع
  7. موسيقي من القامشلي يحصد الجائزة الثانية في مهرجان دولي في الصين
  8. سائقو السيارات في الحسكة يشتكون من أزمة طوابير المازوت أمام محطات الوقود
  9. إلى أين وصل الإعلام الكردي بعد مرور 121 سنة على صدور أول صحيفة كردية؟
  10. مركز تنموي بعامودا يوفر للشباب فرصاً لدخول سوق العمل

بشار خليل

مراسل آرتا إف إم في القامشلي

كومينات روجآفا، انتقادات لآليات عملها، ودعوات لتطوير مستوى خدماته

عقب إعلان الإدارة الذاتية شمال شرقي سوريا عام 2014، تم اعتماد نظام الكومونات أو ما يطلق عليها محلياً (الكومينات)، لأول مرة على مستوى سوريا.

وجاء نظام الكومينات في سياق سعي الإدارة الذاتية لتنظيم أصغر الوحدات الإدارية في المجتمع، وإيصال صوت الأهالي في أحياء المدن والبلدات وحتى القرى إلى دوائر القرار بهدف متابعة مشاكلهم الخدمية تحديداً، بالإضافة إلى مسائل أخرى، وفقاً لمواد العقد الاجتماعي الذي ينظم مختلف أوجه الحياة في مناطق الإدارة الذاتية.

ويحتوي كل كومين على 150 منزلاً ونحو 1000 فرد في الحي الواحد، ويدير أعضاء الكومين المنتخبون العلاقات بين أفراد الحي والسلطات المحلية، كما تقوم كومينات الريف بتنظيم العلاقة الاقتصادية بين سكان الريف والمدينة.

ويركز الهدف الأساسي للكومينات على توفير آلية فعالة لتقديم الخدمات للسكان تجنباً لتحكم كبار الموظفين في السلطة بمقادير البلاد، والذي من الممكن أن يؤدي إلى عرقلة وصول تلك الخدمات إلى المستفيدين بشكل سريع.

وبحسب إحصاءات الإدارة الذاتية فإن هناك أكثر من 3000 كومين في كافة مدن وبلدات وقرى روجآفا، بما فيها تلك التي تأسست في عفرين قبل احتلالها من قبل تركيا.

لكن هذه الكومينات تواجه انتقادات على وسائل التواصل الاجتماعي، كما أن سكان بعض المناطق ينتقدون أداءها وآليات عملها باستمرار.

وتتحدث, ياسمين علي، من سكان حي السياحي في مدينة القامشلي عن بعض تلك الانتقادات.  

"في كثير من الأحيان عندما تلزمنا أوراق أو أمور أخرى نذهب إلى الكومين، إلا أننا لا نجد أحداً هناك، وعندما نستفسر عن سبب غيابهم يردون علينا بالقول إنهم إما خرجوا للتو أو لم يداموا بعد. نحن نسكن في هذا الحي منذ سنتين، وحتى الآن، لم يوزعوا علينا المازوت، كان يقولون لنا أنتم لا تملكون أوراقاً نظامية وذلك بسبب سكننا في منزل بالإيجار، لكن حتى بعد أن قمنا بعمل الأوراق اللازمة لم نحصل على المازوت."

يرى بعض السكان أن الكومينات تعتمد طرقاً غير مناسبة لتقديم الخدمات للمستفيدين منها، بالإضافة إلى وجود نوع من المحسوبيات بين المتنفذين في الكومين وبعض المستفيدين من تلك الخدمات.

لكن الرئيس المشترك لكومين (الشهيد روكن) في حي الكهاريز في القامشلي، عبد الإله خلف، نفى في حديث مع، آرتا إف إم، هذا الأمر، وأوضح آليات عمل الكومين في الحي.

"قمنا بتوزيع المازوت في الحي 20 مرة، وهؤلاء إما كانوا غائبين أو في عملهم ولم يفتحوا الباب، دوامنا محدد في الفترتين الصباحية والمسائية، نحن نداوم بشكل رسمي، وأحياناً تحدث بعض الإشكالات ونغيب عن الدوام بسبب المشاركة في مراسيم تشييع الشهداء أو حضور اجتماعات أو المشاركة في اعتصامات."

على الرغم من أن فكرة الكومونات أو (الكومينات) كما تعرف في روجآفا ليست جديدة، ولا تزال قيد التطبيق في بعض الدول المتقدمة مثل فرنسا وبلجيكا، وكذلك في فنزويلا والصين، إلا أن هذا النظام يحتاج إلى الكثير من العمل والتنسيق بين السلطات المحلية وتلك الوحدات الإدارية الصغيرة لتلبية متطلبات السكان وتقديم خدمات ذات جودة عالية، حتى يتحقق المعنى الإداري لوجود مثل هذه الكومينات أساساً، بحسب متابعين.

وطالما أن ثمة انتقادات للآليات التي تعتمدها الكومينات في العمل، فإن هذا مؤشر على وجود خلل ما في مكان ما، وينبغي على الإدارة الذاتية وفقاً لسكان من المنطقة إعادة النظر في كيفية إدارة هذا الملف وإجراء إصلاح إداري داخلها لرفع مستوى الخدمات المقدمة للسكان المرتبطين بهذه الكومينات المنتشرة في كل مناطق الإدارة الذاتية.

استمعوا لتقرير بشار خليل كاملاً، ولحديث آفرام إسحق، الرئيس المشترك لمقاطعة القامشلي.

كلمات مفتاحية

الكومينات الإدارة الذاتية سوريا روجآفا