آخر الأخبار

  1. تنظيم أول احتفال بعيد نوروز بحي غويران بالحسكة
  2. تعميم بالمالكية لمنع هدر المياه خلال فصل الصيف
  3. وفاة رضيع في مخيم مبروكة جراء حريق في خيمة
  4. اتفاق أمريكي فرنسي على مواصلة العمل بالتحالف في سوريا
  5. الإدارة الذاتية تتهم النظام السوري بانتهاج سياسية عنصرية

روابط ذات صلة

  1. انتعاش في حركة الترجمة من وإلى الكردية بعد عقود من المنع
  2. مخاوف من انهيار شبكة الصرف الصحي في عامودا بسبب قدمها
  3. الرصاص العشوائي يلاحق سكان الجزيرة على الرغم من قرارات الأسايش
  4. نازح من عفرين يعود بذاكرته إلى الأيام اﻷولى للاجتياح التركي
  5. عام على احتلال عفرين وسط صمت دولي تجاه انتهاكات حقوق الإنسان
  6. مصير مقاتلي داعش الأجانب المعتقلين لدى قسد وخيارات الإدارة الذاتية
  7. نازح من حلب ينقل تجارة جديدة إلى رأس العين (سري كانيه)
  8. شكاوى من ارتفاع أسعار قطع تبديل السيارات في القامشلي
  9. أطفال برأس العين (سري كانيه) يحيون عيد نوروز باحتفال خاص
  10. 3000 إيزيدي مختطفين لدى داعش لا يزالون مجهولي المصير

تقرير إذاعي

تقارير إذاعية يعدّها مراسلو آرتا عن آخر التطورات والأحداث والقضايا التي تهمّ الناس في المنطقة

ارتفاع نسبة الإصابة بسوء التغذية بين الأطفال في رأس العين (سري كانيه)

سجلت نسبة الإصابة بسوء التغذية لدى الأطفال في رأس العين (سري كانيه) وريفها ارتفاعاً ملحوظاً، هذا العام، وفقاً لأطباء من المدينة.

ويؤكد الأطباء المختصون أن نسبة 20% من الأطفال دون سن الخامسة مصابون بسوء تغذية في المدينة وريفها.

وأحصت عيادة الأطفال في مستوصف جمعية (البر والإحسان) الخيرية، 36 حالة إصابة بسوء التغذية في رأس العين (سري كانيه)، منذ مطلع هذا العام.

وأوضحت مسؤولة العيادة، سراب زيدان، لآرتا إف إم، أن نسبة الإصابة تضاعفت بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، مشيرة إلى استمرار فريق المعالجة المدرب من قبل منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) بالكشف عن إصابات جديدة.

وتضيف:

"لدينا عيادة أطفال، وكل الذين نستقبلهم يخضعون لفحوصات، تتضمن فحص العضد والوزن والطول، وهناك مقاييس محددة تبين درجة سوء التغذية عند الطفل."

ويؤكد أطباء مختصون في رأس العين (سري كانيه) ارتفاع نسبة الإصابة بسوء التغذية هذا العام، كالطبيب  غسان طه، المتخصص في طب الأطفال، والذي يعزو ذلك إلى عدم حصول الطفل على غذاء متوازن يضم كافة المواد الأساسية التي يحتاجها أو يحتاج جزءاً منها.

"نستطيع القول إن نسبة 20% من الأطفال الذين تقل أعمارهم عن خمسة أعوام في المنطقة يعانون من أحد أشكال سوء التغذية. وسوء التغذية يتمثل في عدة حالات تتوزع بين البسيطة والمتوسطة والشديدة."

وتقول والدة إحدى الفتيات الصغيرات، لآرتا إف إم، إن ابنتها مصابة بسوء تغذية حاد، لم تشف منه على الرغم من تلقيها العلاج بشكل دوري منذ عدة سنوات.

"تبلغ ابنتي من العمر ست سنوات، منذ ولادتها وحتى الآن تعاني من سوء تغذية، على الرغم من تقديم غذاء لها يحوي الفيتامينات والمقويات، ولكن دون جدوى. زرت الأطباء وأجريت تحاليل إلا أن وضعها حتى الآن لم يتحسن."

وتتركز الإصابة بسوء التغذية لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ستة أشهر وخمسة أعوام، وبحسب الطبيب، غسان طه، فإن العلاج قد يستمر عدة أشهر، ويشترط فيه حصول الطفل المصاب على كميات كافية ومتوازنة من كافة أنواع المغذيات.

ويشرح ذلك:

"تعتمد المعالجة بشكل رئيسي على توعية وتوجيه الأهل لإتباع برنامج غذائي متوازن، وطعام يحوي العناصر الغذائية الأساسية التي يحتاجها الطفل مثل الفيتامينات المتوفرة في الخضروات، بالإضافة إلى عنصر الحديد المتوفر في العدس والبيض والخضار الغامقة مثل البقدونس وغيرها."

وقالت، دالية موصلي، وهي أم لثلاث بنات كن قد أصبن بسوء تغذية ، إنها  تمكنت من معالجة بناتها الصغيرات عبر مراجعتها للأطباء ووفقاً لإرشاداتهم.

وتضيف لآرتا إف إم:

"كنا نسقي أطفالنا مياهاً غير معقمة، وليست لديهن مناعة، لذلك أصيبوا بالمرض، وبفضل استشارة الطبيب ووصفاته تمكنا من معالجة أطفالنا."

ويشير الأطباء إلى أن تفاقم سوء التغذية لدى الأطفال يزيد احتمال إصابتهم بالعدوى والالتهابات الرئوية.

ووفقاً لـ (يونيسيف)، فإن ذلك يقتضي معالجتهم بانتظام، وتحقيق المساواة في فرص حصولهم على الخدمات الصحية والأطعمة المغذية، وتشجيع الرضاعة الطبيعية، بالإضافة إلى تحسين مياه الشرب والصرف الصحي ووضع خطط في حالات نقص الغذاء والطوارئ.

استمعوا لتقرير عزالدين صالح كاملاً:

كلمات مفتاحية

سوء التغذية الأطفال رأس العين سري كانيه الصحة