قسد ترفض اتهامات الأسد وتؤكد استمرارها بقتال الإرهاب

رفضت قوات سوريا الديمقراطية اليوم الاثنين اتهامها بـ "الخيانة" من قبل الرئيس السوري بشار الأسد، مؤكدة على استمرارها في ملاحقة الإرهاب.

وذكرت القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية في بيان أن بشار الأسد وما تبقى من نظام حكمه هم آخر من يحق لهم الحديث عن الخيانة باعتباره مسؤولاً مباشراً عن إطلاق يد الفصائل الطائفية في البلاد.

كما اتهمت قوات سوريا الديمقراطية النظام السوري بفتح أبواب البلاد أمام ما وصفته بالإرهاب الأجنبي، إضافة إلى إطلاق كل الإرهابيين من سجونه ليوغلوا في دماء السوريين بمختلف تشعباتهم، حسب البيان.

وأشارت قوات سوريا الديمقراطية إلى أن النظام السوري لا يزال يراهن على الفتنة والطائفية والعرقية، مؤكدة رفضها لتقسيم البلاد بأي شكل من الأشكال.

وكانت الإدارة الذاتية قد اعتبرت نظام الأسد "فاقداً للشرعية" بعد تصريحات الأخير الذي اتهم فيها الأطراف التي تدعمها الولايات المتحدة الأمريكية بالخيانة.

وأفاد ريزان كلو، الرئيس المشترك لهيئة الدفاع في إقليم الجزيرة، لآرتا إف إم اليوم الاثنين أن تصريحات الأسد لا قيمة لها.

وأضاف كلو: "نقول للحكومة السورية، نحن لا نأخذ صك الوطنية وانتمائنا لسوريا من بشار الأسد، وسوريا اليوم تحكمها قوات دولية ونحن نقول أن مدة هذا النظام قد انتهت."

كما قال كلو إن تصريحات الأسد تأكيدٌ على استمراره في قتل الشعب السوري، على حد تعبيره.

وكان الأسد قد اتهم الفصائل التي تدعمها الولايات المتحدة الأمريكية في سوريا بـ "الخيانة"، في إشارة إلى قوات سوريا الديمقراطية، خلال لقائه مع نائب رئيس الوزراء الروسي، ديمتري روجوزين، في قاعدة حميميم باللاذقية.

وقال الأسد إن نظامه يرحّب بأي دور للأمم المتحدة، شرط أن يكون مرتبطاً بالسيادة السورية، على حد تعبيره.

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

قوات سوريا الديمقراطية بشار الأسد الإدارة الذاتية التحالف الدولي