إحياء الذكرى 119 لعيد الصحافة الكردية في الجزيرة وكوباني

طالب اتحاد الصحفيين الكُرد السوريين في بيان اليوم السبت أحزاب الحركة السياسية الكردية بالخروج مما وصفها بعقلية الصحافة الحزبية الضيقة.

وأوضح اتحاد الصحفيين الكرد السوريين في بيانه بمناسبة الذكرى الـ 119 لعيد الصحافة الكردية أن على الأحزاب السياسية الاستفادة من قدرات آلاف الصحفيين والكتّاب من مختلف الآراء والاتجاهات لتشكيل "نواة صحافة كردية مهنية وأكاديمية."

في السياق، احتفل اتحاد الإعلام الحر في مقاطعة الجزيرة اليوم السبت بعيد الصحافة الكردية في مدينة القامشلي (قامشلو).

وقالت الرئيسة المشتركة لاتحاد الإعلام الحر في مقاطعة الجزيرة، شهناز عثمان، لآرتا إف إم إن الاحتفال تضمن توزيع جوائز على عدد من الصحفيين.

عثمان أضافت: "بهذه المناسبة يقوم اتحاد الإعلام الحر منذ ثلاث سنوات بتوزيع جائزة (مظلوم باكوك) على المستوى الكردستاني والعالمي، وعلى مستوى روجآفا، وتمنح هذه الجائزة للصحفيين الذين تمكنوا من نقل الصورة الحقيقية لثورة روجآفا من خلال الفيديو والصورة والكتابة."

الرئيسة المشتركة لاتحاد الإعلام الحر أشارت إلى إن الجائزة منحت إلى مراسلين من وكالة هاوار للأنباء ومصور وكالة الأنباء الفرنسية، دليل سليمان.

إلى ذلك أحييت أحزاب ومنظمات واتحادات كردية الجمعة عيد الصحافة الكردية في عدّة مناطق بالجزيرة وكوباني.

وأفادت مراسلة آرتا إف إم في المالكية (ديريك)، اليوم السبت أن حزب الوحدة الديمقراطي الكردي (يكيتي) احتفل بهذه المناسبة في قرية خوشيني، بينما احتفل الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في قرية جم شرف، واحتفل اتحاد كتاب كردستان سوريا بالمناسبة في قرية مز كفتوك.

كما احتفل التحالف الوطني الكردي في سوريا بعيد الصحافة الكردية في قرية أفكيرا بريف الحسكة.

أما في كوباني، فنظم اتحاد الكتاب الكرد في سوريا أمسية شعرية بمناسبة مرور 119 سنة على صدور أول جريدة باللغة الكردية في القاهرة.

وصرح عضو اللجنة التحضيرية للأمسية الشعرية، مسلم شيخ حسن، لآرتا إف إم أن أن شعراء من مقاطعتي الجزيرة وكوباني شاركوا في الأمسية الشعرية.

يُذكر أن 22 نيسان من كل عام يصادف ذكرى صدور أول صحيفة كردية باسم "كردستان" من قبل الأمير مقداد مدحت بدرخان.

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

الجزيرة كوباني القامشلي الصحافة الكردية