آخر الأخبار

  1. إصابة شخصين بانفجار عبوة ناسفة في عفرين
  2. القضاء الأمريكي يوجه تهمة الإرهاب لأب وابنه التحقا بالجهاديين في سوريا
  3. واشنطن تفرض عقوبات جديدةً على دمشق شملت محافظ البنك المركزي وشخصيات أخرى
  4. الحكومة السورية تستحدث مكتباً للسجل العام للموظفين بالحسكة لتسهيل إنجاز المعاملات
  5. مديرية الصحة بالحسكة تنفي وجود إصابات بفيروس كورونا في المدارس الحكومية بالمحافظة

روابط ذات صلة

  1. واشنطن تفرض عقوبات جديدةً على دمشق شملت محافظ البنك المركزي وشخصيات أخرى
  2. آرتا توقع مذكرة تفاهم مع نجل السياسي الراحل نور الدين ظاظا لطباعة مذكراته
  3. لافروف يصل دمشق ويجتمع مع الأسد لأول مرة منذ عام 2012
  4. واشنطن تستخدم الفيتو ضد مشروع قرار لا يتضمن عودة الجهاديين لبلدانهم‎
  5. لافروف يلتقي وفداً من مسد ويؤكد على ضرورة الحوار بين السوريين
  6. بيدرسون يتحدث عن خلافات شديدة في محادثات لجنة الدستور مقابل قواسم قليلة
  7. الأسد يكلف حسين عرنوس بتشكيل الحكومة السورية الجديدة
  8. دمشق تدين قطع تركيا المياه عن مليون شخص في الحسكة وريفها
  9. لجنة الدستور السورية تستعد لاستئناف اجتماعاتها بعد توقف 9 أشهر
  10. فشل المفاوضات حول مصير محطة علوك ينذر باستمرار أزمة المياه في الحسكة

مخلوف يكشف عن شبكة شركات خارجية للتحايل على العقوبات على دمشق

كشف رجل الأعمال السوري، رامي مخلوف، عن قيامه بتأسيس شبكة شركات خارج البلاد للتحايل على العقوبات الغربية المفروضة على دمشق.

وجدد مخلوف، وهو ابن خال الرئيس السوري بشار الأسد، هجومه ضد الحكومة السورية بشأن تحقيقاتها في أنشطته الاستثمارية، وحجز ممتلكاته، عبر منشور على حسابه في موقع (فيسبوك).

وأشار مخلوف إلى أن قوات الأمن تستهدف حالياً شركة الشام القابضة، وهي الشركة الأبرز ضمن مجموعة شركات أسسها خلال السنوات الفائتة بتسهيلات خاصة من الحكومة السورية. 

وقال مخلوف إن الحكومة السورية وجهت إليه تهمة تتعلق باختلاس مبالغ عقود شركة الشام القابضة وتحويلها إلى حساباته البنكية في الخارج، على حد قوله. 

وأكد رجل الأعمال الملاحق منذ نيسان/أبريل الماضي، أن دور هذه الشركات وهدفها هو الالتفاف على العقوبات الغربية المفروضة على الشام القابضة.

واستعان مخلوف، الذي ساعد في تمويل الحكومة السورية، بسبعين مستثمراً لتأسيس شركة الشام القابضة قبل نحو 15 عاماً، والتي تعتبر أكبر شركة سورية من حيث رأس المال، وفقاً لرويترز. 

وظهر الخلاف القائم بين مخلوف والحكومة السورية للعلن، للمرة الأولى، في 30 نيسان/أبريل الماضي، بعد فرض ضرائب كبيرة على شركة سيريتل للاتصالات، قبل أن تفرض الحكومة السورية حجزاً على ممتلكات مخلوف وعائلته.

 

ARTA FM · نشرة الأخبار - 27/07/2020

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

سوريا سيرياتيل العقوبات الغربية