الصحة العالمية تعتبر السويد نموذجاً لتجنب الإغلاق الجماعي

امتدح مسؤول كبير في منظمة الصحة العالمية تعامل السويد مع جائحة (كوفيد 19)، ووصفها بأنها "نموذج" يحتذي به في مكافحة الفيروس. 

وقال المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ التابع لمنظمة الصحة العالمية مايك ريان، إن السويد تمثل نموذجاً مستقبلياً يمكن تطبيقه إذا أردنا العودة إلى مجتمع يخلو من الإغلاق. 

وعمدت السويد إلى إجراء الاختبارات، وعززت من قدراتها لأداء خدمات العناية المركزة بشكل ملحوظ، وظل نظامها الصحي في حدود قدرات الاستجابة لعدد الحالات التي تم تسجيلها هناك. 

وأشار ريان إلى إن ردود الفعل العنيفة التي تعرضت له السويد بسبب سياساتها التي تبدو متساهلة مع التباعد الاجتماعي، كانت انتقادات غير عادلة.

ووضعت السويد سياسة عامة قوية جداً فيما يتعلق بالتباعد الاجتماعي، ورعاية وحماية الأشخاص في مرافق الرعاية طويلة الأجل، إضافة إلى إجراءات أخرى معتمدة على قدرة واستعداد مواطنيها لتطبيقها، وفقاً للمسؤول الأممي. 

وشهدت السويد، التي يصل عدد سكانها إلى عشرة ملايين نسمة، ارتفاعاً لمدة يوم واحد في معدلات الوفيات قبل عشرة أيام، وبلغ إجمالي الوفيات 2355 حتى أمس الأربعاء، بحسب منظمة الصحة العالمية.

هذا ولا تزال الأرقام الإجمالية منخفضة مقارنة ببقية دول أوروبا، إذ إن بلاداً مثل إيطاليا وبريطانيا وإسبانيا وفرنسا شهدت جميعها حالات وفاة تجاوزت 24 ألفاً. 

 

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

كورونا الصحة السويد