آخر الأخبار

  1. تمديد فترة انتظار استلام جواز السفر السوري إلى شهر
  2. إصابة جنود أتراك بقصف سوري على موقع في ريف حلب الغربي
  3. ترامب يدعو موسكو لوقف دعمها لدمشق في معارك إدلب وحلب
  4. إدارة مخيم الهول تسلم فتاة إلى البيت الإيزيدي في الجزيرة
  5. روسيا تستأنف دورياتها مع تركيا في شرق الفرات

روابط ذات صلة

  1. إدارة مخيم الهول تسلم فتاة إلى البيت الإيزيدي في الجزيرة
  2. مناشدات جديدة للأمم المتحدة لمساعدة نازحي مخيم (واشو كاني)
  3. الأمم المتحدة تستأنف مساعدة نازحي إدلب بعد توقف مؤقت
  4. 110 نازحين يغادرون مخيم الهول عائدين إلى الرقة والطبقة
  5. نزوح 125 عائلة من ريف رأس العين إثر تجدد القصف التركي
  6. الأمم المتحدة: موجة النزوح الأخيرة في إدلب هي الأكبر منذ 2011
  7. تسليم طفلة إيزيدية إلى مجلس شنكال بعد العثور عليها بمخيم الهول
  8. 300 نازح يغادرون مخيم الهول عائدين إلى ريف دير الزور الشرقي
  9. الإدارة الذاتية تناشد المنظمات الدولية لمساعدة نازحي إدلب في منبج
  10. وصول دفعة جديدة من نازحي إدلب إلى منبج

نزوح 100 ألف مدني من ريف حلب الغربي خلال يومين

© AFP / GETTY

نزح أكثر من 100 ألف مدني من ريف حلب الغربي خلال اليومين الماضيين جراء التصعيد العسكري، وفقاً للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

أما في إدلب، فارتفعت أعداد النازحين منذ بدء التصعيد الأخير في 24 كانون الثاني/يناير الفائت إلى أكثر من 380 ألف، بحسب المرصد السوري. 

وأوضح المرصد، في أحدث بياناته، أن العدد الإجمالي لعدد النازحين من ريفي حلب وإدلب منذ مطلع كانون الأول/ديسمبر الفائت بلغ 980 ألف شخص.

ووصفت المنظمة الحقوقية ظروف النازحين في المخيمات المنتشرة قرب الحدود التركية بالكارثية، خصوصاً مع انخفاض درجات الحرارة.

إلى ذلك، حذرت منظمة المجلس النرويجي للاجئين، من أن استمرار التصعيد العسكري في إدلب قد يؤدي إلى حدوث أسوأ كارثة إنسانية منذ بدء الصراع في سوريا عام ألفين وأحد عشر.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن الأمين العام للمجلس النرويجي للاجئين يان إيغلاند، قوله، إن موجة النزوح في إدلب هي الأكبر من نوعها، وإن آلاف المدنيين يفرون بحياتهم بشكل يومي.

ودعا إيغلاند إلى وقف لإطلاق النار في إدلب التي وصفها بأنها أكبر مخيم للاجئين في العالم، محذراً من أن أي اعتداء فيها يضع حياة ملايين النساء والأطفال في خطر، على حد تعبيره. 

وكانت الأمم المتحدة قد قالت، من جانبها، الثلاثاء، إن موجة النزوح من إدلب خلال الأسابيع العشرة الماضية هي الأكبر من نوعها والأكثر تفاقماً منذ بدء الحرب في سوريا.

وكشف المسؤول في مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية ينس لاركيه، أن نحو 700 ألف فروا منذ كانون الأول/ديسمبر الماضي، أغلبهم من النساء والأطفال، لافتاً إلى إمكانية فرار 280 ألف آخرين، إذا تواصل التصعيد.

ووفقاً للأمم المتحدة، فإن الصراع السوري خلق أكبر أزمة لجوء في العالم منذ الحرب العالمية الثانية، بعد تسببه بفرار 5.5 مليون شخص من البلاد، ونزوح أكثر من 6.6 مليون شخص داخلها. 

 

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

النزوح حلب