آخر الأخبار

  1. وفاة امرأة بطلق ناري أثناء مشاجرة في حفل زفاف ابنها بريف الحسكة
  2. التحالف الدولي ينفي خبراً لـ(سانا) عن تعرض رتل تابع له لهجوم في دير الزور
  3. محكمة فرنسية تحكم بالسجن 30 عاماً على جهادي فرنسي حارب مع داعش
  4. منظمة الصحة تحثُّ الدول على الاستفاقة لمواجهة تفشي وباء كورونا
  5. 187 إصابة جديدة بكورونا في كردستان العراق

روابط ذات صلة

  1. التحالف الدولي ينفي خبراً لـ(سانا) عن تعرض رتل تابع له لهجوم في دير الزور
  2. مقتل شخص إثر انفجار عبوة ناسفة في عفرين
  3. مقتل أربعةِ عناصر إثر اشتباكات بين فصيلينِ مدعومينِ من تركيا في رأسِ العين/سريه كانيه
  4. آخر مجموعة من القوات الروسية تغادر قرية (ديرونا آغي) الحدودية
  5. مجلس الأمن يتبنى قراراً يطالب بإيقاف النزاعات حول العالم لمواجهة كورونا
  6. عائلة من عامودا تتهم جهة عسكرية بقبول ابنتها القاصر في صفوفها
  7. إيطاليا تصادر أكبر شحنة كبتاغون صنعها داعش
  8. قسد تستعيد السيطرة على أكبر سجون داعش في الحسكة بعد عصيان جديد
  9. 15 قتيلاً جراء قصف جوي على مواقع حكومية في ريف دير الزور
  10. التعرف على جثة معتقل من عامودا ضمن صور (قيصر) لضحايا التعذيب بالسجون السورية

القوات الحكومية تستعيد قرى في إدلب إثر هجوم معاكس

استعادت القوات الحكومية السيطرة على القرى التي فقدتها خلال الساعات الـ 24 الماضية في ريف إدلب، إثر هجوم للفصائل المسلحة، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأوضح المرصد السوري أن القوات الحكومية استعادت السيطرة على قرى (سروج) و(اعجاز) و(اسطبلات) و(رسم الورد) في ريف معرة النعمان جنوبي إدلب.

وأشار المرصد إلى استمرار المعارك بين القوات الحكومية والفصائل المسلحة، وأبرزها هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً)، وسط قصف جوي روسي. 

وأفادت المنظمة الحقوقية بمقتل 15 عنصراً من الفصائل المسلحة، خلال المعارك والقصف الجوي والمدفعي من جانب القوات الحكومية التي قتل منها 13 عنصراً. 

إلى ذلك، وثق المرصد مقتل 4730 شخصاً منذ بدء التصعيد العسكري في إدلب أواخر نيسان/إبريل الماضي.

وتضم حصيلة الخسائر البشرية 1206 مدنيين، بينهم 305 أطفال، وفقاً للمرصد.

وكانت واشنطن قد انتقدت، في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر الفائت، هجمات القوات الحكومية والقوات الروسية التي تستهدف المدنيين في إدلب. 

وأوضحت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، مورغان أورتاغوس، في بيان أن بلادها تندد بقوة بالضربات الجوية على المستشفيات والبنية التحتية المدنية في شمال غربي سوريا.

وكان المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، روبرت كولفيل، قد قال بدوره، مطلع تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، إن أكثر من 60 منشأةً طبية في إدلب تعرضت للقصف المتعمد، على حد تعبيره. 

 

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

إدلب سوريا