الأسايش تأسف لرشق مدرعة روسية بزجاجة حارقة في كوباني

أعربت أسايش إقليم الفرات عن أسفها لرشق آلية عسكرية روسية بزجاجة حارقة، خلال تنفيذها دورية مشتركة مع الجيش التركي في ريف كوباني، أمس الإثنين.

وتعهدت الأسايش، في بيان، باتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع تعرض الآليات الروسية لحوادث مماثلة، مشيرة إلى أن القوات الروسية المنتشرة في مدينة كوباني وعلى الشريط الحدودي مع تركيا، تعمل كقوة ضامنة للاستقرار والأمن في المنطقة، وفقاً للبيان.

وتجنبت الأسايش ذكر المدرعات التركية التي تتعرض، بشكل متكرر، للرشق بالحجارة والأحذية وأكياس الطلاء من قبل الأهالي المحتجين على مرورها في قراهم. 

وكانت امرأة قد أصيبت، أمس الإثنين، جراء تعرضها للدهس من قبل مدرعة تركية، خلال احتجاجات قام بها سكان من ريف كوباني رفضاً لمرور الآليات التركية في المنطقة.

كما أطلقت المدرعات التركية الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين المدنيين في قرية (عين البط) في ريف كوباني، دون تسجيل إصابات، بحسب المرصد السوري.

وكان مدني قد استشهد وأصيب سبعة آخرون، الثلاثاء الفائت، جراء إطلاق مدرعات الجيش التركي النار وغازات مسيلة للدموع على محتجين بين قريتي (شيران) و (كوربينكار) في ريف كوباني، بحسب قوى الأمن الداخلي.

هذا، وكان شاب قد استشهد في قرية (سرمساخ فوقاني) في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، بعد تعرضه للدهس من قبل إحدى المدرعات التركية المشاركة في دورية حدودية مشتركة مع القوات الروسية.

يشار إلى أن الدورية الروسية التركية المشتركة، التي سيرت أمس الإثنين، هي الثامنة منذ مطلع تشرين الثاني/نوفمبر الحالي، بموجب اتفاق (بوتين - أردوغان) الذي يقضي بتسيير دوريات داخل الأراضي السورية حتى عمق سبعة كيلومترات.

 

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

المدرعات الروسية كوباني الأسايش