واشنطن تبلغ قسد ببقاء القوات الأمريكية في شرق الفرات

قالت رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية، إلهام أحمد، إن واشنطن أبلغت قسد "رسمياً" ببقاء القوات الأمريكية في شمال شرقي سوريا. 

وأوضحت، أحمد، في حديث مع صحيفة (الشرق الأوسط) في لندن، أن بقاء القوات الأمريكية، هو لـ "حماية آبار النفط ومنع وقوعها بأيد غير أمينة ومواصلة قتال داعش".

لكن القيادية في مجلس سوريا الديمقراطية، أشارت إلى عدم وجود جدول زمني لبقاء القوات الأمريكية في شمال شرقي سوريا.

وكان القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية، مظلوم عبدي، قد ذكر أن القوات الأمريكية ستنتشر من المالكية/ ديريك وحتى دير الزور شرقي سوريا، بما فيها القامشلي.

وأضاف عبدي، في لقائه الخاص مع آرتا إف إم، أن مهمة القوات الأمريكية تقتصر على حماية آبار النفط، ومتابعة القتال ضد تنظيم داعش، والمشاركة في إدارة ملف معتقلي داعش الأجانب المحتجزين لدى قسد.

إلى ذلك، قالت رئيسة الهيئة التنفيذية لمسد، إن على روسيا رعاية مفاوضات سياسية مع دمشق، لانتزاع اعتراف دستوري بالإدارة الذاتية، وتحديد كيفية توزيع الصلاحيات بين المركز والأطراف. 

وأكدت، أحمد، أن واشنطن شجعت قسد على عقد هذه المفاوضات مع دمشق بضمانة روسية، مشددة على ضرورة الحفاظ على خصوصية قسد في أي اتفاق مستقبلي. 

وكانت، أحمد، قد طالبت واشنطن والعواصم الأوروبية بإنهاء التهديد التركي، ومعاقبة أنقرة، وإيقاف توريد الأسلحة إليها.

كما طالبت بفرض عقوبات اقتصادية على تركيا، ومعاقبتها على استخدام أسلحة محرمة دولياً في رأس العين/ سري كانيه.

 

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

القوات الأمريكية شرق الفرات مسد قسد روجآفا شمال شرقي سوريا