واشنطن تدين موسكو ودمشق جراء قصف المدنيين في إدلب

دانت واشنطن الغارات الجوية السورية والروسية التي تستهدف المدنيين في إدلب.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، مورغان أورتاغوس، إن بلادها "تندد بقوة" الضربات الجوية التي شنتها الحكومة السورية على مستشفيات وبنية تحتية مدنية في شمال غربي سوريا.

وأوضحت أورتاغوس أن الهجمات، التي وقعت خلال الساعات الـ 48 الماضية، أصابت مدرسة ومستشفى للولادة ومنازل، ما أسفر عن مقتل 12 شخصاً وإصابة نحو 40 آخرين.

وأشارت المتحدثة الأمريكية إلى أن الحوادث التي جرى الإبلاغ عنها مؤخراً، تعكس نهجاً موثقاً للهجمات ضد المدنيين والبنية التحتية من جانب القوات الروسية والسورية.

ودعت الخارجية الأمريكية موسكو ودمشق إلى وقف الحرب في المناطق المدنية، وحل هذا الصراع من خلال العملية السياسية التي تتوسط فيها الأمم المتحدة.

في السياق، قال المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، روبرت كولفيل، إن أكثر من 60 منشأة طبية في محافظة إدلب تعرضت للقصف، خلال الأشهر الستة الماضية، أربع منها خلال الأسبوع الحالي. 

وأشار كولفيل، خلال تصريحات للصحفيين في جنيف، إلى أن هذه المنشآت استهدفت عن عمد، في ما يبدو، من جانب قوات تابعة للحكومة السورية، على حد قوله. 

 

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

أمريكا روسيا سوريا إدلب