مسؤول أمريكي يتهم تركيا بارتكاب جرائم تطهير عرقي في روجآفا

أكد نائب المبعوث الأمريكي الخاصّ إلى التحالف ضدّ تنظيم داعش، وليام روباك، أن تركيا ارتكبت جرائم "تطهير عرقي" خلال هجومها الأخير على شمال شرقي سوريا، بحسب صحيفة (نيويورك تايمز).

وقالت الصحيفة الأمريكية إنها حصلت على مذكّرة داخليّة، كتبها روباك، أشار فيها إلى أن واشنطن لم تُحاول اتّخاذ تدابير أقوى لكبح الرئيس التركي، رجب طيّب أردوغان.

وانتقد المسؤول الأمريكي بشدة إدارة الرئيس، دونالد ترامب، بسبب عدم بذلها جهوداً كافية لمنع ما وصفها بالجهود الحثيثة للتطهير العرقي بحق الكرد في سوريا من جانب تركيا والفصائل المدعومة من جانبها.

وشدد، روباك، على أنه لا يمكن تعريف ما يجري في شمال شرقي سوريا سوى بأنّها "جرائم حرب" أو "تطهير عرقي"، وفقاً لـ(نيويورك تايمز).

وأضافت المذكرة الداخلية، نقلاً عن روباك، أن من سيكتب التاريخ السياسي سيتساءل عمّا حدث، ولماذا لم يقم المسؤولون الأمريكيون بالمزيد، لمنع الهجوم أو على الأقل لوم تركيا على سلوكها، وفقاً للصحيفة الأمريكية.

ونشرت صحيفة (نيويورك تايمز) هذه الرسالة الداخلية غير المعلنة، قبل أيام من وصول الرئيس التركي إلى واشنطن، وفق ما أعلن البيت الأبيض. 

يشار إلى أن وليام روباك، كان يتردد على روجآفا كثيراً بحكم عمله كنائب للمبعوث الأمريكي الخاص إلى التحالف الدولي ضد تنظيم داعش.

 

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

العدوان التركي التطهير العرقي روجآفا