انسحاب القوات الأمريكية من قاعدة صرين قرب كوباني

انسحبت القوات الأمريكية، الأحد، من أكبر قواعدها العسكرية في شمال شرقي سوريا، تنفيذاً لقرار الرئيس، دونالد ترامب، بسحب نحو ألف جندي من المنطقة.

وذكرت وكالة (فرانس برس) أن أكثر من 70 مدرعة وسيارة عسكرية ترفع العلم الأمريكي عبرت مدينة (تل تمر) باتجاه القامشلي، تزامناً مع تحليق لمروحيات الجيش الأمريكي في الأجواء.

لكن مراسل آرتا إف إم في القامشلي، أوضح أن القافلة العسكرية الأمريكية لم تدخل المدينة ولم تغادر باتجاه الحدود السورية العراقية، إنما انتشرت على قواعد أمريكية أخرى في المنطقة مثل قاعدة (تل بيدر).

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القافلة العسكرية الأمريكية أخلت مطار (صرين) الذي كانت قد اتخذته قاعدة لها، والواقع على بعد نحو 30 كم جنوبي كوباني.

وتقع القاعدة على أطراف منطقة عازلة تسعى أنقرة لإقامتها في شمال شرقي سوريا، حيث تشن مع فصائل سورية مدعومة منها هجوماً منذ التاسع من الشهر الحالي.

وأفاد المرصد السوري أن قاعدة (صرين) هي الأكبر للقوات الأمريكية في شمال شرقي سوريا، وهي القاعدة الرابعة التي تنسحب منها القوات الأمريكية خلال الأسبوعين الأخيرين.

وبعد خمسة أيام من بدء الهجوم التركي، أعلنت واشنطن في 14 تشرين الأول/أكتوبر، أن نحو ألف جندي أمريكي موجودين في المنطقة تلقوا أوامر بالانسحاب.

في السياق، توقع وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، أن يتم نقل الجنود الأمريكيين المنتشرين في شمال شرقي سوريا إلى العراق خلال عدة أسابيع.

وأوضح إسبر أن الانسحاب الأمريكي من شمال شرقي سوريا ماض على قدم وساق، مؤكداً أن القوات الأمريكية لا تزال على تواصل مع قوات سوريا الديمقراطية.

ووصف وزير الدفاع الأمريكي، اتفاق وقف إطلاق النار في شمال شرقي سوريا بالمتماسك حتى الآن، على الرغم من تأكيدات قسد والإدارة الذاتية على عدم التزام تركيا بالاتفاق واستمرار القصف والمعارك.

ونقلت وكالة (رويترز) عن مسؤول في البنتاغون قوله، إن الولايات المتحدة ستواصل مراقبة المنطقة جواً للتأكد من أمن السجون التي يتم فيها احتجاز معتقلي داعش. 

يذكر أن الرئيس الأمريكي كان قد أصدر قراراً، قبل عشرة أيام، بسحب القوات الأمريكية المنتشرة في شمال شرقي سوريا، والتي يصل عددها إلى نحو ألف جندي. 

 

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

القوات الأمريكية كوباني سوريا العدوان التركي الانسحاب الأمريكي