قسد تتهم تركيا بمنع انسحاب مقاتليها من رأس العين

اتهم قائد قوات سوريا الديمقراطية، مظلوم عبدي، تركيا بمنع انسحاب مقاتليه من رأس العين/ سري كانيه، رغم إعلان اتفاق وقف إطلاق النار الخميس الماضي.

وشدد عبدي، خلال لقاء مع وكالة فرانس برس، على أهمية استمرار الدور الأمريكي في سوريا رغم قرارها سحب قواتها، وذلك لضمان عدم تفرد موسكو بالساحة السياسية في البلاد.

لكن عبدي حمّل واشنطن مسؤولية استمرار أنقرة بالهجوم على رأس العين/ سري كانيه، لأنها لم تضغط على الأتراك رغم الاتفاق الذي تم بين البلدين يوم الخميس الماضي.

وأكد قائد قسد أن القوات ستنسحب فقط من منطقة رأس العين/ سري كانيه، نافياً موافقة قسد على خطة أردوغان الرامية لإقامة منطقة أوسع بطول 440 كم.

وقال عبدي أيضاً إن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، يناقض نفسه حول دعمه للكرد، لأنه ينشر تغريدات تهدف لإرضاء تركيا، الأمر الذي قد يشجعها على المضي في هجومها، على حد تعبيره.

هذا، ووثق الهلال الأحمر الكردي استشهاد 20 مدنياً وإصابة 20 مدنياً آخرين منذ إعلان وقف إطلاق النار في شمال شرقي سوريا.

أما الإدارة الذاتية فتحدثت عن استشهاد 17 مدنيا وإصابة 24 آخرين، منذ إعلان اتفاق وقف إطلاق النار الخميس الماضي. 

وذكرت الإدارة الذاتية، في بيان، أن العدوان التركي تسبب بنزوح أكثر من 300 ألف شخص واستشهاد أكثر من 235 مدنياً، بينهم 22 طفلاً، منذ بدء العدوان التركي في التاسع من تشرين الأول/أكتوبر الحالي. 

وأضاف بيان الإدارة الذاتية أن القصف التركي تسبب بإصابة 677 مدنياً، بالإضافة إلى وجود عشرات الجثث تحت الأنقاض في مدينة رأس العين/ سري كانيه.

وجددت الإدارة الذاتية مناشدتها للمجتمع الدولي للضغط على أنقرة من أجل وقف عملياتها ضد المدنيين، والسماح بفتح ممر إنساني في مدينة رأس العين/ سري كانيه لانتشال الجثث من تحت الأنقاض وإخراج الجرحى.

 

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

مظلوم عبدي قسد اتفاق وقف إطلاق النار تركيا أمريكا