آخر الأخبار

  1. موسكو تنفي استعداد بوتين للقاء أردوغان الأسبوع القادم
  2. مقتل جنديين تركيين وإصابة آخرين بقصف جوي على إدلب
  3. الفصائل تسيطر على سراقب بدعم من الجيش التركي
  4. تسيير دورية روسية تركية جديدة في ريف الدرباسية
  5. إصابة طفلة بحروق إثر اندلاع النيران بخيمة في مخيم الهول

روابط ذات صلة

  1. موسكو تنفي استعداد بوتين للقاء أردوغان الأسبوع القادم
  2. موسكو تجدد اتهاماتها لأنقرة بعدم الوفاء بالتزاماتها حول إدلب
  3. الإدارة الذاتية تنتقد اقتراح استخدام معبر تل أبيض بديلاً عن اليعربية
  4. تركيا تتحدث عن تحقيق تقارب مع روسيا بشأن التصعيد في إدلب
  5. الإدارة الذاتية تنتقد تصريحات مسؤول سوري وتحذر من فشل الحوار
  6. مسؤول سوري يعبر عن رفض دمشق لفكرة الإدارة الذاتية
  7. البرلمان السوري يعترف بالمجازر الأرمنية التي ارتكبتها السلطنة العثمانية
  8. موسكو تستبعد تدخلاً عسكرياً أمريكياً مباشراً في إدلب
  9. أردوغان يتهم موسكو لأول مرة بارتكاب مجازر في إدلب
  10. دمشق توافق على بدء مفاوضات جدية مع مسد بوساطة روسية

بريطانيا قلقة وطهران ترفض أي عمل عسكري تركي في سوريا

 أعربت بريطانيا عن "قلقها البالغ" إزاء نية أنقرة شن عملية عسكرية في شرق الفرات، بينما جددت طهران رفضها للعملية. 

وأوضح المتحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، أن لندن كانت واضحة باستمرار مع تركيا، بشأن تجنب أي تحرك عسكري أحادي الجانب. 

وأشار المتحدث البريطاني، إلى أن أي عمل عسكري تركي سيؤدي إلى زعزعة استقرار المنطقة، ويهدد جهود دحر تنظيم داعش.

لكن المتحدث باسم جونسون، علق على احتمال انسحاب القوات الأمريكية من سوريا بالقول إن تحركات القوات الأمريكية مسألة تخص واشنطن وحدها. 

في السياق، أبلغت طهران أنقرة مجدداً بمعارضتها لأي عملية عسكرية للجيش التركي في شمال شرقي سوريا.

وأكد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، في اتصال هاتفي مع نظيره التركي، مولود جاويش أوغلو، على ضرورة احترام تركيا لوحدة سوريا وسيادتها.

وأشار ظريف، مجدداً، إلى أن اتفاق (أضنة) الأمني بين أنقرة ودمشق عام 1998 يمثل أفضل وسيلة للبلدين من أجل معالجة مخاوفهما الأمنية.

وكان وزير الخارجية الإيراني، قد قال في السادس من تشرين الأول/أكتوبر الجاري إن الطريق الوحيد للحفاظ على أمن تركيا، هو نشر القوات السورية في المناطق الحدودية.

وشدد الوزير الإيراني، حينها، على ضرورة مراعاة حقوق جميع السكان، ومنهم الكرد، لكنه لم يقدم تفاصيل إضافية.

 

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

بريطانيا إيران التهديدات التركية روجآفا شرق الفرات