تحذيرات من عدم قدرة أطفال إدلب على الالتحاق بالمدارس

حذرت منظمة (أنقذوا الأطفال) الدولية من أن آلاف الأطفال في إدلب ومحيطها، قد لا يتمكنون من الالتحاق بمدارسهم، مع بداية العام الدراسي الجديد. 

وقالت منظمة (أنقذوا الأطفال)، في بيان، إن التصعيد العسكري المستمر في إدلب ومحيطها، منذ أشهر، يقف عائقاً أمام التحاق الأطفال بالمدارس.

وأشارت المنظمة الدولية إلى أن 635 مدرسة من أصل 1193 مدرسة لا تزال في الخدمة في منطقة إدلب، فيما تضررت 353 منها أو تم إخلاؤها جراء القصف.

ويتم استخدام أكثر من 200 مدرسة كملاجئ  للنازحين، وفقاً لبيان المنظمة العالمية.

وأوضح بيان (أنقذوا الطفولة)، أن المدارس المتبقية قادرة على استيعاب 300 ألف طفل من أصل 650  ألفاً يبلغون العمر المناسب للدراسة.

وقالت مسؤولة الملف السوري في منظمة (أنقذوا الطفولة)، سونيا كوش، إن الأهالي طلبوا من الأساتذة إغلاق المدارس، خشية تعرضها لهجمات.

يشار إلى أن الأمم المتحدة، كانت قد أبدت موافقتها في الأول من آب/ أغسطس الفائت، على إجراء تحقيق في هجمات النظام السوري، التي تستهدف المنشآت الصحية والمدارس شمال غربي سوريا.​

يذكر أن التصعيد العسكري في منطقة إدلب، أجبر أكثر من 400 ألف شخص على النزوح نحو المنطقة الحدودية مع تركيا شمالي إدلب، وفقاً للأمم المتحدة.

 

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

أنقذوا الطفولة إدلب الأطفال المدارس التعليم