دمشق تهدد أنقرة بإزالة نقطة المراقبة التركية بمورك

هدد النظام السوري بإزالة نقطة المراقبة التركية في مورك في ريف حماة الشمالي، بعد يومين، من سيطرة قواته على المنطقة بشكل كامل. 

واتهمت مستشارة الرئيس السوري، بشار الأسد، بثينة شعبان، تركيا بتحويل نقاط المراقبة العسكرية إلى "مواقع لنقل الأسلحة للمعارضين واحتلال جزء من الأراضي السورية".

وأضافت، شعبان، في لقاء مع قناة (الميادين) أن تركيا لم تلتزم باتفاق أستانة، وتبادلت الأسلحة مع هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً)، وارتكبت "جرائم بحق الشعب السوري".

وكانت أنقرة قد أكدت أن جنودها لن يغادروا نقطة المراقبة التركية في مورك، بعد إحكام  قوات النظام السيطرة على المنطقة.

وأوضح وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أن تلك النقطة ليست مطوقة، وليس بإمكان أحد أن يعزلها، موضحاً في الوقت ذاته أن قوات النظام تملك أنشطة في محيطها، دون تحديد طبيعة تلك الأنشطة. 

وسيطرت قوات النظام السوري على ريف حماة الشمالي، بالكامل، بعد سيطرتها على بلدة مورك، آخر معاقل مسلحي هيئة تحرير الشام وفصائل المعارضة هناك.

يشار إلى أن تركيا ثبتت 12 نقطة مراقبة عسكرية في إدلب، منذ مطلع عام 2018، بموجب اتفاق مناطق خفض التصعيد مع روسيا وإيران، خلال مباحثات أستانة. 

 

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

النظام السوري تركيا إدلب مورك