مخاوف من انهيار سور منزل مهجور بحي الهلالية بالقامشلي

عبر سكان من حي الهلالية في القامشلي، عن مخاوفهم من انهيار سور منزل مهجور في الحي، خصوصاً وأن حادثة سابقة وقعت، قبل أربع سنوات، أسفرت عن إصابة طفلين جراء انهيار أجزاء من السور الذي يبلغ عمره أكثر من 40 عاماً.

وقال، علي حزني، من سكان حي الهلالية، لآرتا إف إم، إن الأهالي أبلغوا بلدية الشعبْ منذ نحو ستة أشهر، بضرورة وضع حل لمشكلة ذلك السور المتهالك، ولكن دون أي جدوى. 

"السور يشكل خطراً كبيراً على السكانْ فقد انهار جزء منه، قبل فترة، لذلك قدمنا شكاوى، وقد وعدتنا البلدية بايجاد حل، لكن حتى الآن، لم تنفذ الوعد، ما أجبرنا على أن نكون حراساً للسور. الشتاء الفائت مضى على خير، لكن أعتقد أن، الشتاء المقبل، سيؤدي إلى انهيار السوري، ولا نعلم من سيكون الضحية".

وتعهد الرئيس المشترك لبلدية الشعب الغربية في القامشلي،  عبد الأحد إسحق، بحل مشكلة السور القديم في أقرب وقت ممكن، لكنه لم يحدد تاريخاً معيناً لذلك. 

"هذا المنزل خارج المخطط التنظيمي، وكان هناك شكوى، قبل أربعة أشهر، بسبب تشققات وتصدعات في البناء، وأجرى القسم الفني في البلدية كشفاً للمنزل وتبين أنه آيل للسقوط ولابد من هدمه حفاظاً على أرواح المدنيين، خصوصاً وأنه يقع على الطريق  العام، علماً أن أصحاب المنزل مغتربون خارج البلاد".

وأشار، إسحق، إلى أن بلدية الشعب ستوجه كتاباً إلى الأسايش وكومين الحي في حال عدم تمكنها من الوصول إلى أقرباء مالكي المنزل، وذلك من أجل هدمه. 

يذكر أن منزلاً في حي الهلالية في القامشلي، كان قد انهار أواخر آذار/ مارس الماضي، جراء الأمطار الغزيرة، ما تسبب بوفاة امرأة كانت تبلغ من العمر 38 عاماً، بحسب شقيقة المتوفاة.

 

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

القامشلي بلدية الشعب البيوت القديمة