دمشق ترفض الاتفاق الأمريكي التركي حول المنطقة الآمنة

رفضت دمشق الاتفاق الذي توصلت إليه واشنطن وأنقرة، فيما يتعلق بإقامة منطقة آمنة على الحدود السورية - التركية.

وقالت وزارة الخارجية السورية، في بيان، إن الاتفاق الأمريكي التركي يمثل "اعتداء على سيادة ووحدة أراضي سوريا وانتهاكاً لمبادىء القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة".

وأشارت الخارجية السورية إلى أن هذا الاتفاق يشكل "تصعيداً خطيراً ويطيح بكل الجهود لإيجاد مخرج للصراع في سوريا"، داعية المجتمع الدولي والأمم المتحدة لإدانة ما وصفته بـ "العدوان الأمريكي التركي الذي يهدد السلم والاستقرار في المنطقة والعالم".

وكانت واشنطن وأنقرة، قد اتفقتا على تشكيل مركز عمليات مشترك في تركيا، في أسرع وقت، لتنسيق وإدارة وإقامة المنطقة الآمنة على الحدود السورية التركية. 

وذكرت السفارة الأمريكية في أنقرة، أن الاتفاق تضمن تطبيقاً سريعاً لما وصفته بإجراءات أولية لمعالجة مخاوف تركيا الأمنية، دون تقديم مزيد من التفاصيل.

وشددت السفارة الأمريكية، في بيان، على أن المنطقة الآمنة المرتقبة يجب أن تصبح ممراً سلمياً على أن يصب كل جهد من أجل عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، دون الكشف عن بلدان إقامة هؤلاء اللاجئين أو مناطقهم. 

ويأتي الاتفاق الأخير، بعد تهديدات تركيا باجتياح شرق الفرات، الخاضع لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية شريكة التحالف الدولي ضد تنظيم داعش.

 

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

سوريا تركيا أمريكا المنطقة الآمنة