توسيع وتأهيل طريق جسر حي جودي شرقي القامشلي

انتهت بلدية الشعب الشرقية في القامشلي، من إعادة تأهيل وتوسيع طريق جسر حي (جودي) الذي يربط الحي مع مركز المدينة، وكان يتسبب بأزمة مرورية خانقة. 

وبدأ العمل على مشروع تأهيل وتوسيع طريق حي (جودي) شرقي القامشلي، منذ منتصف أيار/ مايو الماضي، بعد تلقي البلدية شكاوى عديدة من الأهالي وسائقي السيارات بسبب ضيق الطريق.

وقال، حاتم علي، من سكان حي (جودي)، لآرتا إف إم، إن السكان كانوا ينتظرون طويلاً لعبور الطريق "بسبب الأزمة المرورية جراء الحفر المنتشرة فيه، بالإضافة إلى مرور السيارات ذات الحمولة الثقيلة على الطريق نفسه".

ولم تقتصر الشكاوى على سكان الحي فقط، إذ إن سائقي السرافيس العاملة على الطريق كانوا يشتكون، أيضاً، من الوقت الطويل الذي يمضونه لعبور الطريق بسبب عدم وجود منفذ آخر.

ويقول السائق، محمد يحيى، من القامشلي، إن أزمة مرورية كانت تحدث قبل إصلاح الطريق، مشيراً إلى أن الوصول إلى حي قناة السويس عبر هذا الطريق "كان يستغرق أكثر من نصف ساعة".

من جانبه، قال المهندس في القسم الفني بمكتب الدراسات التابع لبلدية الشعب الشرقية في القامشلي، زانا إبراهيم، إن الطريق الموازي للجسر الذي تم افتتاحه سيخفف من أزمة السير، لافتاً إلى أن الطريق كان باتجاه واحد، والآن "أصبح في اتجاهين، ذهاب وإياب، وهو ما سيخفف من الأزمة المرورية". 

يشار إلى أن تكلفة مشروع فتح وتأهيل الطريق الموازي لجسر حي (جودي) شرقي القامشلي، وصلت إلى 11 مليون ل. س، وفقاً لبلدية الشعب الشرقية في المدينة.

 

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

القامشلي الجسور الخدمات الطرقات